أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - منير الضاوي - تونس =الحكومة الجديدة-القديمة-ثمرة انتخابات المال الفاسد















المزيد.....

تونس =الحكومة الجديدة-القديمة-ثمرة انتخابات المال الفاسد


منير الضاوي

الحوار المتمدن-العدد: 6506 - 2020 / 3 / 4 - 19:02
المحور: المجتمع المدني
    


الحكومة الجديدة-القديمة: ثمرة انتخابات المال الفاسد
1- هل كانت الانتخابات نزيهة؟
ولدت الحكومة بعد مخاض دام اكثر من 4 اشهر اتسمت بتناحر رجعي على السلطة لم يسبق له مثيلا وتعتبر هذه الحكومة الهجينة ثمرة انتخابات المال السياسي الفاسد طعن في نزاهتها وشفافيتها العديد من الاطراف وبعض الوجوه السياسية والاحزاب وطالب احد اعضاء الهيأة العليا المستقلة للانتخابات بمقاضاة رئيس الهيأة الذي يعتبره "نهضاويا خطط بمفرده وقام بتفخيخ جميع الهيئات الفرعية بتعينات افراد النهضة وابرم العقود مع مؤسسة اجنبية سبق للهيأة ان رفضت التعامل معها في انتخابات 2011 و2014
.....lobbying. Americaine IFES

وسبق ان شكك رئيس الهيأة السابق في نزاهة الانتخابات مثله مثل العديد من الملاحظين ومنظمات مدنية متخصصة في مراقبة الانتخابات مثل "عتيد" و"مراقبون" ونشر نائب احدى هذه المنظمات مئات التقارير (أكثر من 1500) المتعلقة بالخروقات والتجاوزات والتي تعتبر حسب رأيه جرائم انتخابية. كما صرّحت القاضية ك.ك. ان الموتى صوتوا وموّلوا الحملة الانتخابية علما وان النهضة تجاوزت السقف المالي حسب تصريح لرئيس هيأة الانتخابات السابقة شفيق صرصار:" النهضة تجاوزت 55% من سقف المصاريف المسموح بها مما يستوجب إسقاط كل قائماتها قانونيا بالإضافة الى تسجيل أكثر من 900 مخالفة". وذلك اثر تعاقدها مع شركة بريطانية.كما ان النهضة من خلال رئيس الهيأة وتواجدها في مفاصل الدولة وحصولها على المعطيات الشخصية للاشخاص عبر وزارة الاتصال قادرة على التاثير في نتائج الانتخابات لان من يملك خيوط اللعبة يتحكم في العملية الانتخابية من اولها الى آخرها.
ودون التعمق في كل ما قيل حول الشكوك التي تحوم حول نزاهة هذه الانتخابات فان العديد من التساؤلات تظل قائمة خاصة وانه من غريب الصدف كل نتائج الانتخابات وقع اتلافها اثر حريق شب بالقبة.
وأثبتت كل التجارب ان ديمقراطية الاستعمار الجديد هي ديمقراطية العملاء والسماسرة وكل الاحزاب المنخرطة في هذا التوجه كما اثبتت نتائج الانتخابات في العالم ومنذ القرن الماضي في البلدان الراسمالية ان نفس الطبقات او الطبقة الحاكمة باحزاب مختلفة هي التي
تتحكم في النتائج بفضل البنوك والمؤسسات الاحتكارية الداعمة لهذا المرشح او ذاك.

واضافة الى ذلك فان المشاركة في مثل هذه الانتخابات او نسبة المقاطعة او العزوف
اصبحت تتجاوز نصف الناخبين فقد بلغت نسبة المشاركة في التشريعية في تونس مثلا
41,3% وفق التقديرات الرسمية علما وان مجموع الناخبين المسجلّين للرئاسية 7074566 ناخبًا مقابل 7065885 شخصا مسجلًا للتشريعية وكانت نسبة مشاركة الشباب من 18 الى 25 سنة 13 بالمائة (94002)شابا فقط وهو ما يؤكد ان المشاركة ضعيفة جدا لاتمثل الشعب الذي يعد ما يقارب 12 مليون نسمة..
والى جاني هذه الارقام المعبرة فان الحزب الفائز الاول في التشريعية بفضل شراء الذمم لم يتحصل الا على 584474
(1-انظر البقية)
تشكيل الحكومة الاولى(الحبيب الجملي)
اتت النهضة في المرتبة الاولى ب 584474 صوتا ويحق لها حسب الدستور تعيين رئيس حكومة مكلف باختيار وزرائه وقد عينت النهضة الحبيب الجملي(تقني سامي في الفلاحة-) لهذه المهمة وادعت انه مستقل في حين يعلم الجميع انه نهضاوي, كان كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة عن النهضة في حكومتي الجبالي وعلي العريض

"و يعمل الجملي مع بلخيرية الرئيس المدير العام لمجمع يغطي 52 دولة في العالم، وينشط في العديد من الاختصاصات من أبرزها صناعة العجين الغذائي وتجميع وتخزين وتحويل الحبوب وإنتاج البذور والعلف الحيواني وتربية الدواجن وإنتاج اللحوم البيضاء"(2)
لم ينل الجملي ثقة البرلمان اذ تحصل على 72 صوتا من اصل 217 وصوتت له النهضة الاخوانية 54 صوتا والاتلاف الداعشي 18 نائبا وكان من المفروض ان تصوت له كتلة المستقبل 9 نوابا وبعض المستقلين لكن ذلك لم يحصل لعدة اسباب نذكر منها ما يلي:
- لم يكن الجملي محل اجماع في مجلس الشورى بما ان شق شيخ الاخوان لم يكن موافقا على تكليفه
- زايدت النهضة بشعار حكومة "الخط الثوري" وهي الاكثر رجعية المنخرطة في محور امريكي قطري تركي وعوّلت على ائتلاف الكرامة الداعشي وعلى التيار الديمقراطي الذي تواجد معها سابقا في حكومة الترويكا وعلى حركة الشعب القومية الاسلاموية, غير ان هذه الاحزاب رفعت في سقف شروطها فطالب التيار بوزارة الداخلية والعدل والاصلاح الاداري ورفضت حركت الشعب رئيس حكومة من النهضة وطالبت بحكومة "الرئيس"
- وفي نفس الاتجاه اعلنت النهضة انها لن تتحالف مع "قلب تونس"نبيل القروي:برلوسكوني تونسي- الذي صوت لها في البرلمان ليصبح شيخ الاخوان رئيس مجلس النواب مما ضاعف تخوف الاحزاب من تغول الاخوان وسعيها الى السيطرة على البرلمان والحكومة.
-وامام كل هذه الضغوطات والاكراهات وبعد مشاورات دامت شهرين دون جدوى اعلن الجملي انه سيختار حكومة كفاءات وذلك لم يرض لا النهضة ولا قلب تونس(38 صوتا) ولا بقية الاحزاب مما دفع قلب تونس بالتهديد بجبهة برلمانية تضم 93 نائبا تمثل العائلة الوسطية حسب زعمه وهي عائلة اثبتت الاحداث انها غير قادرة على توحيد الصفوف وان النهضة قادرة في كل وقت على اختراق الاحزاب وتفكيكها مثلما فعلت بنداء تونس سابقا بما ان الجميع يلهث وراء المقعد ولايهمه مع من.
الحكومة الثانية
- بما ان حكومة الجملي لم تنل الثقة فيحق للرئيس تكليف شخصا آخر الاقدر على تشكيل الحكومة واختار الرئيس الياس فح-فاخ الذي ترشح للانتخابات الرئاسية وتحصل على 0,3 وحزبه التكتل لم ينل أي مقعد في البرلمان وتعتبر الاحزاب الاولى في البرلمان ان الرئيس اساء الاختيار بما انهم قدموا اسماء قادرة على الحصول على الاغلبية ,اكثر من 109 صوتا لكن الرئيس لم يراع طلباتهم واختار فح-فاخ لاسباب عدة نذكر من بينها:

-ان الرئيس يريد شخصا غير مدعوم من الاحزاب الاولى في البرلمان حتى تظل شرعيته الوحيدة مستمدة من قصر قرطاج
-ان الرئيس في صراع مع النهضة التي اتهمها ضمنيا في العديد من المناسبات بحبك الدسائس واصدار الفتاوي كما انه في صراع ضد قلب تونس الذي يعتبره حزبا مورطا في الفساد لذلك اصر الفخ-فاخ على عزل قلب تونس لكنه اجبر على قبول النهضة باعتبارها الكتلة الاولى ومنحها 6 وزارات(11 باحتساب كتاب الدولة) بعد صراعات عنيدة اعلنت فيها النهضة عدم منحها الثقة لهذه الحكومة لكنها سرعان ما تراجعت خوفا من العزلة التامة التي قد تخدم توجهات الرئيس وانفراده حتى بالشرعية البرلمانية وتجنبا كذلك لتصدع صفوفها ونوهت بالدور الايجابي للاتحاد العام التونسي للشغل ومنظمة الاعراف.

-وبعد مشاورات آخر لحظة قبل كل من النهضة الاخوانية(54 مقعدا) والتيار الديمقراطي(22 مقعدا) وحركة الشعب (15 مقعدا) وتحيا تونس(حزب الشاهد الرئيس السابق14 مقعدا) ونداء تونس(3 مقاعد) وحزب البديل من كتلة الاصلاح(3 مقاعد) وبعض "المستقلين"
واجبرت هذه الكتل على دعم الحكومة تخوفا من امكانية اعادة الانتخابات التي قد تكون في غير صالحهم. وهكذا نالت الحكومة الثقة في 27 فيفري 2020 بعد الحصول على 129 صوتا فيما صوت 77 نائبا ضدها واصبح الحزب الدستوري الحر وائتلاف الكرامة وقلب تونس في المعارضة.
وتبين للجميع ان منطق المحاصصة وتقاسم الكعكة هو الذي طبع تشكيل الحكومة الاولى والثانية
وتشق هذه الحكومة العديد من التناقضات بين الكتل التي قد تنفجر في اول مناسبة كما ان احتقان الوضع الاجتماعي قد يسرّع في انهيار هذه الحكومة رغم اتفاق الجميع على رهن البلاد لصندوق النقد الدولي.

حكومة "جديدة" بنفس السياسات القديمة
• الياس فخ-فاح-رئيس الحكومة الحالية- موظف سابق في شركة طوطال وشركات اخرى متعددة الجنسيات,يحمل جنسية مزدوجة فرنسية تونسية دخل النشاط السياسي بعد الانتفاضة وانخرط في التكتل من اجل العمل والحريات وعين وزيرا للسياحة في حكومة الترويكا الاولى ولم يحقق نجاحا يذكر ثم وزيرا للمالية في حكومة على العريض بعد استقالة حسين الديماسي بسبب رفضه تقديم اعتمادات خاصة كتعويضات لعناصر النهضة في اطار العفو التشريعي العام وفخ-فاخ هو الذي اعاد الاقتراض من صندوق النقد الدولي لاول مرة منذ الثمانينات القرن الماضي والتزم بأوامره على غرار: رسملت البنوك- استقلالية البنك المركزي- الشراكة بين القطاع العام والخاص (افهم التفويت)-مراجعة منظومة الدعم- التحكم في كتلة الاجور(اي المزيد من البطالة) - المصادقة على مشروع الاصلاح الجبائي ....
والوثيقة التعاقدية التي قدمها فخ-فاخ كبرنامج لحكومته والتي امضتها الاحزاب المكونة للحكومة بعد تردد دام اكثر من شهر وقع مراجعتها شكليا وهي وثيقة عامة صالحة لكل زمان ومكان تتحدث عن التنمية ومحاربة الفساد والاجرام وعن اصلاح قطاع الصحة والتعليم والمؤسسات العمومية...
ان برنامج هذه الحكومة لايختلف عن الحكومات السابقة كما ان الوجوه في السلطة هي نفس الوجوه وإن تغيّر البعض فانها وجوه كانت في الادارة خدمت دائما نفس النظام على امتداد سنوات وطبقت نفس السياسات اللاوطنية واللاشعبية.
انها حكومة تقاسم الغنيمة بين الاخوان والدساترة رغم التناحر المتبادل اضافة الى الدور المخاتل للاحزاب الداعمة لسياسة الوفاق والتوافق (التيار الديمقراطي وحركة الشعب) والمدعومة من البيروقراطية النقابية التي سعت دوما الى انقاذ الحكومات والتبجح بدورها الوصولي في ايجاد التوازنات التي تخدم مصالحها وهي اليوم تنقلب على النظام الداخلي والقانون الاساسي للاتحاد وتعد لمؤتمر استثنائي غير انتخابي للانقلاب على الفصل 20 وزيادة نيابة نقابية اضافية وقد تتحول الى دائمة من اجل بسط نفوذها البيرقراطي مسنودة من نظام سياسي براسين اخواني ودستوري

ان الحل في تحقيق الرفاه للشعب لايكمن اذا في تغيير الحكومات او الاشخاص عبر انتخابات تتحكم فيها السلطة وفي قضية الحال الاخوان اساسا لكن في التخلص من كل الطبقات الحاكمة واحزابها الليبرالية او الاخوانية والانتهازية (الجبهة الشعبية ومن تابعها)
والعمل على توحيد القوى الثورية من اجل تاطير الجماهير حول شعارات الانتفاضة وشعار "الشعب يريد اسقاط النظام" وذلك من خلال طرح برنامج الجمهورية الديمقراطية الشعبية وفتح حوار واسع يضم كل القوى المناهضة لسياسة التطبيع مع النظام والتي ترفض سياسة الوفاق الطبقي التي تنخرط فيها كل القوى الانتهازية اللاهثة وراء الامتيازات.
ان كل المؤشرات الاقتصادية كارثية باعتراف السلطة والمعارضة واصحاب الاختصاص, فلا تنمية ولا استثمار ولاتحسين قفة الكادح ولاتشغيل ولاكرامة بل المزيد من العجز التجاري والمزيد من التضخم والتداين وتعويم الدينار والمزيد من ارتفاع الاسعار وبايجاز المزيد من تدهور الاوضاع الاجتماعية على كل المستويات.

الهوامش
(نتائج الانتخابات التشريعية)
النهضة: 584474(1-)

قلب تونس: 415997
التيار الديمقراطي: 184369
ائتلاف الكرامة: 168731
الحزب الحر الدستوري: 159376
حركة الشعب: 129602
تحيا تونس: 116593
الجبهة الشعبية بشقّيها (الحزب والائتلاف): 61429
عيش تونسي: 46655
نداء تونس: 43181

.(2) أقرضت الدولة كمال بلخيرية (مبلغ 30.6 مليون دينار) من أجل أن يضع يده على خمس مؤسسات تابعة لمجمع عفاس (كسكسي الجنوب، والشركة التونسية للمنتوجات الغذائية، وشركة إنتاج المواد الغذائية، وشركة قلاكسو برينت، وكرافان للتوزيع) وذلك بضخ مبلغ 23 مليون دينار للتخفيض في رأس مال الشركات المذكورة إلى الصفر، ثم على إثرها تمّت إعادة رأسملتها تحت غطاء إحياء شركات مفلسة، هذا وقد قام المخلوع بتمكينه بأكثر من 6 ٱلاف هكتار بمدينة المنستير"ّ

1مارس 2020



#منير_الضاوي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الاحزاب الحاكمة في تونس: لادين ولاملة
- الشعب اولا
- تونس - التناحر الرجعي على السلطة
- ازمة النظام-عقم المعارضة وغياب البديل الثوري-تونس
- الوضع في تونس
- تونس: التناقض امبريالية-شعب ام التناقض فيما بين عملاء الامبر ...
- في محور وحدة الشيوعيين-تونس-
- وحدة الشيوعيين ضرورة


المزيد.....




- حرية التعبير على النمط الغربي
- روسيا وأوكرانيا: الأمم المتحدة تتهم موسكو بانتهاك قواعد حماي ...
- منظمة حقوقية: إيران أعدمت أكثر من خمسين شخصاً حتى الآن هذا ا ...
- منظمة حقوقية: إعدام أكثر من خمسين شخصا هذا العام في إيران
- اعتقال مواطن فلسطيني وزّع الحلوى ابتهاجا بهجوم حي النبي يعقو ...
- الأمم المتحدة: الجوع في سوريا بلغ مستويات قياسية
- تاير نيكولز: ما الذي نعرفه عن فيديو اعتقال السائق الأسود قبل ...
- تذكير بضحايا النازية - ما هو اليوم العالمي لإحياء ذكرى الهول ...
- أزمة المهاجرين -المنسيين- على الحدود بين بيلاروسيا وليتوانيا ...
- مندوب فلسطين بالأمم المتحدة: جلسة مغلقة لمجلس الأمن الدولي ا ...


المزيد.....

- الاتصالات الخاصة بالراديو البحري باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- التونسيات واستفتاء 25 جويلية :2022 إلى المقاطعة لا مصلحة للن ... / حمه الهمامي
- تحليل الاستغلال بين العمل الشاق والتطفل الضار / زهير الخويلدي
- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - منير الضاوي - تونس =الحكومة الجديدة-القديمة-ثمرة انتخابات المال الفاسد