أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أودين الآب - قاطع البيان في بشرية القرآن














المزيد.....

قاطع البيان في بشرية القرآن


أودين الآب

الحوار المتمدن-العدد: 6457 - 2020 / 1 / 6 - 21:53
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


تحية طيبة وبعد
إن من المُسلم به عند من يعتقدون بوجود إله ان يتصف هذا الإله بالعلم التام و الحكمة المطلقة و هذا الشيء يثبت استحالة ان يُنزل هذا الإله كتاب، لأنه من السخافة عندما يريد القادر على كل شيء أن يخاطب خلقه أن يفعل ذلك عبر كتاب بل من البله و ذلك لأسباب كثيرة سوف نذكر بعض منها ، أولا عندما يريدنا (الإله) أن نعرف شيئاً هو قادر أن يجعله في عقلنا و من المسلمات مثل انه يجب علينا أن ننقذ الإنسان من الغرق في حالة الاستطاعة او أن مساعدة الفقراء فضيلة او أن قتل الأبرياء جريمة ، ثانيا للمحتجين بموضوع التكليف و حرية الأختيار اقول يستطيع من تزعمون انه إله ان يُرسل إلى كل قوم مجموعة من الملائكة تكلم القوم بلغتهم و تشرح لهم ماذا يريد منهم هذا(الإله)و بذلك يكون قطع الطريق على المشككين بكون هذا الكلام من عنده او من عند مدعي النبوة. او يكتب على السماء ماذا يريد بحيث كل من ينظر يفهم ماذا يريد منه هذا الإله و أيضأ بهذا يكون قطع الحجة على المشككين و قطع الشك باليقين. بعد تبيان كل هذه الأمور ألا يكون من العبث بل من البلاهة ارسال الوحي إلى رجل واحد هو وحده يستطيع رؤية الوحي و سماعه ثم توكيله بتبليغ البشرية في وقت لم يكن هناك وسائل اتصالات او مواصلات و كانت العجلة (الدولاب)احدث اختراع هذا الزعم يبطل صفة الحكمة و يثبت صفة الغباء على من يدعون ألوهيته.
لنتجاوز كل هذا و لنفترض أن هذا الإله أراد ان ينزل كتاب مع عدم منطقية هذا الأمر لكن لنفترض. فهل من المقبول ان يُنزل هذا الكتاب بلغة من أصعب لغات العالم و لا يفهمها سوى خمسة بالمائة من البشر و الذين يتقنون تلك اللغة أقل من خمسة بالمائة من أصل الخمسة السابقة يعني عدد لا يذكر من مجموع عدد البشر فبأي منطق يكون كتاب معجز و هو لا يفهم المكتوب به سوى أقل من واحد من بين كل عشرة آلاف . و هؤلاء العارفين باللغة مختلفين في معاني و في تفسير كلام هذا الكتاب أن هذا التناقض وحده يكفي لدحض اي احتمالية أن يكون هذا الكتاب من عند إله يريد ان يثبت وجوده و يخاطب خلقه و يأمرهم و ينهاهم عبر هذا الكتاب، والأدهى احتياج بعض الآيات الى التآويل و معنى التفسير و التأويل هو كمن يقول إن هذا الإله غبي لا يعرف أن يخاطب الناس هو بحاجة لنا لنصوب كلامه كي لا ينفضح أمام البشر . هذا غير الآيات المكررة و الآيات التي لا يعرف معناها اي إنسان، و الحجة الوحيدة التي يستعملها المؤمن على قدسية هذا الكتاب هو تحدي غير منطقي ورد فيه إن كنتم في ريبة من أن هذا الكتاب مُنزل فآتوا بمثله و كما ترون تحدي زئبقي و مطاطي و غير محدد ما المقصود بمثله إن كان المقصود بالنظم فهناك الكثير من ماهو أجمل و إذا كان من خلال المضمون فهناك ايضاً الكثير من ماهو أجمل ثم من هو هذا الذي يصلح أن يكون حكم ؟ إن كان مسلم يستحيل أن يجد افضل منه لانه بهذا الفعل يخرج عن الملة، و إذا كان غير مسلم فسوف يجد اي شيء افضل منه لأسباب عديدة واحد منه أن الكتاب يصفه بأنه شر الدواب يعني احقر من الصرصار. و ماهو المعيار للحكم ؟ يعني بعض الناس تجد موسيقى شوبان أجمل من موسيقى باخ يعني هذا الشيء استحسان شخصي لا قاعدة له. ثم كيف يدّعون البلاغة بكتاب حتى الصحابة لم يفهموه؟؟؟ ومن شروط البلاغة



في اللغة العربية إيصال معنى الخطاب كاملًا إلى المتلقي، سواء أكان سامعًا أم قارئًا. هل هذا الشيء متوفر في القرآن مع وجود عدد كبير جدا من الآيات بحاجة الى تفسير و تأويل فضلاً عن الآيات التي لا يعلم تأويلها إلا الله ،لا و اللات والعزى و مناة الثالثة الأخرى غير موجود.



لما تريد مني او من اي شخص عقلاني اعتبار كتاب الهي معجز أتوقع من هذا الكتاب أن يفهمه كل من يقرأه مهما كانت لغته ، و أن يفهم منه نفس المعنى كل البشر هذا مثلاً إعجاز إلهي.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,224,372,990


المزيد.....




- الجالية الإسلامية: سفير إيطاليا المقتول فى هجوم الكونغو كان ...
- الحرب في سوريا: غارات جوية روسية على -مواقع لتنظيم الدولة ال ...
- وصول 900 مهاجر يهودي الأسبوع المقبل إلى تل أبيب
- مقيم دعوى تأجيل انتخابات الصحفيين: طالبت بإقامتها بعد انتهاء ...
- مقيم دعوى تأجيل انتخابات كورونا: طالبت بإقامتها بعد انتهاء ك ...
- حكم بالسجن عشر سنوات ونصف في ألمانيا على عراقي أدين بالانتما ...
- حكم بالسجن عشر سنوات ونصف في ألمانيا على عراقي أدين بالانتما ...
- العمليات المشتركة تنهي خطة تأمين زيارة بابا الفاتيكان
- الفتوى والتشريع بمجلس الدولة: عدم ملائمة نظر طلب تأجيل انتخا ...
- العمليات المشتركة العراقية: خطة خاصة لتأمين زيارة بابا الفات ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - أودين الآب - قاطع البيان في بشرية القرآن