أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير عادل - إقالة الجماهير لعادل عبد المهدي خطوة نحو كنس جميع قوى الإسلام السياسي من حياة المجتمع














المزيد.....

إقالة الجماهير لعادل عبد المهدي خطوة نحو كنس جميع قوى الإسلام السياسي من حياة المجتمع


سمير عادل

الحوار المتمدن-العدد: 6424 - 2019 / 11 / 30 - 14:54
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد نضال ضاري استمر ما يقارب الشهرين، وبعد تضحيات عظيمة قدمتها الملايين من جماهير العراق من الشباب العاطلين عن العمل والنساء والعمال والموظفين والمعلمين، وبعد فشل جميع الأجهزة القمعية من الجيش ومكافحة الشغب وامن الحشد الشعبي والأمن الوطني والمليشيات المدعومة من ملالي قم وطهران من إخماد صوت انتفاضة أكتوبر، استطاعت الجماهير من الفوز بمعركتها الأولى وهي إقالة البغيض والمجرم والفاشي عادل عبد المهدي الذي يجب البدء حالا بمحاسبة الجماهير له وتقديمه لمحاكمة علنية على تورطه بقتل المتظاهرين وتواطئه مع المليشيات المجرمة في عمليات الخطف والقتل والاعتقال.



إن تحالف الفتح ومجموعة مقتدى الصدر والعبادي والحكيم والقوى القومية الكردية الذين تجمعوا قبل أيام تحت خيمة الحكيم وأصدروا “وثيقة شرف” وبمباركة المرجعية، أعلنوا عن دعمهم لعبد المهدي وحكومته المتورطة بإباحة دم المتظاهرين، جميعهم كانوا يلعبون على عامل الوقت والقمع لاحتواء انتفاضة أكتوبر، واليوم وبعد أن عرفوا أن جماهير العراق لن يقبلوا العيش بالطريقة القديمة ولن يقبلوا باستمرار حكومة عبد المهدي النازية وخاصة بعد استبسال جماهير الناصرية بالتصدي لعصابة الشمري التي أرسلها عبد المهدي لإسكات صوت الحرية والمساواة، وتحت ضغط الجماهير وانتفاضتها العظيمة رفعت الغطاء على عبد المهدي بعد إن أطاحت بها الجماهير.



يا جماهير العراق.. أيها العاطلين عن العمل، أيتها النساء التحرريات أيها العمال أيها المحرومين في المجتمع العراقي..



إن من أطاح بحكومة عادل عبد المهدي ليست المرجعية ولا مباركة تحالف الفتح ولا سائرون أو كتلة النصر ولا عمار الحكيم، انه جماهير العراق. وان الإطاحة بعبد المهدي يعني رفع الغطاء عن شرعية سلطة الأحزاب وقوى الإسلام السياسي التي فرضت نفسها عنوة بقوة المليشيات بعد أن نصبتها حراب المارينز الأمريكي على رقاب الجماهير إثناء غزو واحتلال للعراق.



لتكن إقالة عبد المهدي عامل في زيادة الثقة بقدرة الجماهير وعملها الثوري، بقدرتها على التغيير، بزيادة عزيمتها وإصرارها لمواصلة الطريق. إن نجاح انتفاضة أكتوبر يعني المضي قدما دون اي توقف أمام كنس جميع قوى وأحزاب الإسلام السياسي، أصحاب شركات فلاي بغداد والمستشفيات والجامعات والمدارس الخاصة، مالكي شركات الدواجن (والعلاوي) والمولات والاتصالات وتنكرات تهريب النفط وعصابات ومافيا المخدرات



إن رفع شعار “كلهم يعني كلهم” ما زال في بدايته، وان الطريق نحو الحرية والمساواة وعراق خالي من المليشيات وتطاول القوى الإقليمية والدولية لن يكن دون إقصاء هذه القوى والأحزاب من حياة الجماهير هي وعصاباتها المجرمة.



عاش نضال جماهير العراق نحو الحرية والمساواة






حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حول السياسات التي اقرتها اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العما ...
- مشهدان لقوى السلطة ومشهد للجماهير
- لعبة الصدر الجديدة في 25 اكتوبر
- الى عمال النفط في العراق
- ماذا وراء هستريا العنف ضد المتظاهرين وكيفية مواجهتها
- رسالة مفتوحة الى عادل عبد المهدي رئيس وزراء العراق
- رسالة مفتوحة إلى القوى التحررية في العراق وفي العالم
- التظاهرات والاوهام التي تنشرها البرجوازية
- العراق والحرب بالوكالة
- ضمان البطالة والحرب على الفساد
- نحو تبديد الاوهام في صفوف العاطلين عن العمل
- الحقيقة وعرابي المقدس
- موقفنا من القصف الاسرائيلي
- ازدهار مهنة المتِاجرة السياسية
- انياب البرلمان وخندق العمال والموظفين
- الارادة الثورية والتغيير
- في مواجهة تسخين الخطاب الطائفي
- الرعب من - ظاهرة الالحاد-
- الاسلام السياسي الشيعي والة الدولة
- التنظيم والوعي السياسي في الاحتجاجات


المزيد.....




- لزيادة المعروض العالمي.. إدارة بايدن تعتزم تخفيف قواعد براءا ...
- ربما لا حاجة لحقن اللقاح بعد الآن.. ابتكار قد يغير مسار المع ...
- الحرس الثوري الإيراني يتحدث عن ضربة -أخيرة- ويعلن تفاصيل هجم ...
- إسبانيا تسجل 11 إصابة بسلالة كورونا الهندية
- واشنطن وسيئول وطوكيو تعمل على دفع بيونغ يانغ إلى المفاوضات ا ...
- السلطات العراقية تقبض على اثنين من مهربي الآثار وسط بغداد
- الحرس الثوري الإيراني: البعض كان يعول على إضعاف محور المقاوم ...
- راب: مجموعة السبع تبحث عن -نهج بناء ومدروس- للتعامل مع الصين ...
- بالفيديو.. مسحلون يستهدفون حقل نفط في كركوك
- الرئيس الإسرائيلي يكلف يائير لابيد زعيم المعارضة تشكيل الحكو ...


المزيد.....

- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير عادل - إقالة الجماهير لعادل عبد المهدي خطوة نحو كنس جميع قوى الإسلام السياسي من حياة المجتمع