أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اية رياض احمد - لاتبكي ستفتخر بي يومآ















المزيد.....

لاتبكي ستفتخر بي يومآ


اية رياض احمد

الحوار المتمدن-العدد: 6312 - 2019 / 8 / 6 - 02:46
المحور: الادب والفن
    


"‏لا شيء من الأمس سيعود صلوا لأجل بدايات أخرى رائعة وسعيدة."🕊💙
رهام بنت متواضعة وعقلانية وقلبها كـ قلب طفلة لاتتدخل بأمور لاتعنيها تحب الخير للجميع ورؤية الابتسامة على وجه افراد عائلتها كذلك حساسة لاتتحمل رؤية دمعة احد حتى لوكان غريب ومدللة عند والديها وجميع افراد العائلة يحبونها ولايرفضون لها طلب متفوقة جدا بدراستها ودائما يفتخربها والدها امام الاقارب
كانت رهام طالبة في الثانوية لم يتبقى لها فقط سنة للتخرج

لكن بهذا الوقت طلب يدها عمها لابنه امير الذي كان يردد منذ صغرهم رهام وامير عندما يكبران ازوجهم لبعض .
تمت الخطبة ووافقت رهام على ترك مشوار الدراسة لانها كانت تعتبر امير اكبر احلامها التي حصلت عليها ولا تريد غير رضاه وحبه وحنانه والحفاظ على سعادتهم مع بعض.

عاشت رهام اجمل الايام مع ابن عمها خلال فترة الخطوبة الى ان حان وقت الزواج فرحت رهام كثيرا وتم الزواج بحظور الكثير من الاقارب والجميع يتمنى ان يحصلوا على سعادة مشابهة لسعادة رهام وامير

مرت الايام الاولى بفرح وحب في بيت عم رهام والجميع يضحك على مزاح رهام وامير المستمر تارة يلعبان برمي المياه على بعض وتارة اخرى يعدان الطعام معاً.

وعندما يذهب امير الى العمل تنتظره رهام بفارغ الصبر للانتهاء من العمل والعودة الى المنزل لتعد له الطعام ويتناولاه مع بعض .
في احد الايام بعد مرور شهرين على زواجهم مرت رهام بوعكة صحية وكانت تشعر بتعب شديد.
ذهب امير واخبر والدته لتذهب معهم الى الدكتورة وعمل التحاليل
وعندما ذهبا وعملت رهام بعض التحاليل عرفوا انها حامل .

فرح الجميع وقاموا بعمل حفلة وحظر جميع افراد العائلتين اهل رهام واهل امير
ظل امير يعد الايام لموعد ولادة رهام ويهتم بعلاجها وغذائها وزاد حب رهام له لاتستطيع تحمل يوما تبتعد عنه.
بعد مرور تسعة اشهر ولدت الطفل وتمنت رهام تسميته امير لشدة حبها لزوجها لكن رفض امير واقترح اسم وليد ومن المؤكد رهام وافقت على الاسم واحبته لان امير اختاره.

زاد الطفل للعائلة سعادة واصبحت رهام تخطط لمستقبل ابنها واين يدرس وماذا تقدم له عندما يكبر وامير يبتسم ويقول لها ها قد بدأت اغار من اهتمامك بابننا اكثر مني
امير:رهام حبيبتي قررت ان اكمل دراستي والدخول الى الجامعة 💪🏻
رهام:ممم شيء جميل ان تقرر اكمال دراستك واخذالشهادة ،لكن ماذا ستدرس🤔
امير:الهندسة يا عزيزتي😎
رهام:واو زوجة المهندس امير😍😍
امير :ان شاء الله 😍
سجل امير بكلية الهندسة وباشر بالدوام وكل الامور تسير بصورة جيدة واستمرت هذه الحالة الممتلئة بالفرح والحب والحنان والامان حتى اصبح عمر وليد سنة.
رهام:امير لماذا الاحظ تغير بتصرفاتك
امير:لايوجد تغير فقط تعب من العمل والدراسة ،وليد يبكي اخرجيه من هنا اريد النوم اشعر بالتعب
ذهبت رهام وحينما نام وليدفي غرفته عادت وتفاجئت ان امير لم ينام وكان يتكلم بالهاتف وعندما دخلت قام بااغلاقه وطلب منها ان لاتصدر صوت لانه يشعر بالنعاس
رهام :حاضر
يوم بعد يوم زاد شك رهام باامير فقررت مراقبة هاتفه الا ان اكتشفت خيانتها مع زميلته بالجامعة
وعندما واجهت رهام امير بالادلة وانها تحدثت مع عشيقته قام امير بضربها بقساوة وتهديدها اذا تحدثت بالموضوع يقوم بطردها ويوم بعد يوم يزداد الامر سوء.

من اهانة وعدم احترام امير لرهام وصبر رهام متاملة عودة امير كما كان بالسابق لكن حدث ما لا تتوقعه رهام
قرر امير الزواج من حبيبته ووالديه وافقاه الرأي
انصدمت رهام ولاتستطيع منعه فطلبت الانفصال
والذهاب لمنزل والدها
ومن المؤسف ان عمها لم يقف معها بل وقف مع امير لقراره بالزواج والتخلي عن رهام وطلب منها ان تذهب وتترك وليد لـ امير .
ذهبت رهام بكمية كبيرة من الحزن والبؤس والخذلان والدموع السائلة على خديها مودعة ابنها ومنزلها الذي انهدم بسبب الخيانة وسماع بكاء ابنها فقبلته وهمست بااذنه لاتبكي ستفتخر بي يوما

بعد مرور فترة من الانفصال وصلت اخبار امير وزواجه بحبيبته سارة لرهام واعلنت روحها الحداد قلبها تحطم لايريحها البكاء والصراخ لكن اهلها لم يتركوها بمفردها ووقفوا معها بكل لحظة ومن شدة القهر اصبحت تدعي وترجوا الله ان يكون ابنها الحفيد الوحيد من امير لبيت عمها حتى يكون مدلل ولايهان

وبعد مرور اشهر ع زواج امير قررت رهام العودة الى الدراسة وعرضت القرار على والديها ولم يرفضان طلبها بل شجعاها على التقديم للدراسة المسائية وكان هذا القرار الهدف منه تحقيق الوعد الذي وعدته لابنها انه سيفتخر بها يوما فباشرات بالدوام رغم التعب انهت السنة الدراسية بتفوق وبمعدل جيد وقدمت على كلية التربية وتم قبولها.

واجمل الايام الذي تقضيها رهام بهذه الفترة هو وقت ارسال ابنها لها لمدة ٤ ايام من كل شهر يخفف عنها الاشتياق والتعب.

رغم الالم الذي خلفها لها امير بعد الحب والاهتمام والسعادة تخلى عنها بسهولة لكن دعائها بان يكون وليد الحفيد الوحيد من زوجها امير لعمها تحقق فزوجته سارة

لاتنجب الاطفال نهائيا وهذا الخبر افرحها لرهام حتى يظل ابنها مدلل.

وفخر والديها بها ومساعدتهم لها زادت من قوتها وجاء اليوم الذي ندم عمها على خسرانها ويردد اننا خسرنا اثمن جوهرة ابنت اخي رهام وكذلك امير رغم كبريائه لكن الجميع يدرك كمية الندم الذي بداخله واصبح يراقب جميع حساباتها ببرامج التواصل بااستمرار دون ملل
رهام ثبتت للجميع قوتها وتحقيق وعدها لابنها
وامير لم يحصل على شيء غير الندم على خسارته لاول حب بحياته زوجته رهام وام ابنه ومصدر الحنان والحب والسعادة لعائلته وادرك قيمة رهام التي لاتعوض وانه خسرها للابد
الى هنا انتهت الحكاية لكن لم تنتهي تحديات رهام مع الحياة بسبب افكار المجتمع المتخلف وانها مطلقة ولم تفكر بغير تأمين مستقبل ابنها معها دون الحاجة للاخرين ولااحد يستطيع تفريقهم وتكوين بداية سعيدة بينهم بعيدا عن ظلم وحزن الماضي وخذلان امير لها وعندما تقدم نصيحة للاخرين تردد جملة
"‏لا شيء من الأمس سيعود صلوا لأجل بدايات أخرى رائعة وسعيدة."🕊💙
وتعتبر واحدة من النساء الشجاعات صاحبات الارادة القوية اللواتي لاتكسرهن الظروف وكذلك فضل الاهل عندما يساندون بناتهم ولايزيدون من ظلمها لانها مطلقة بل الوقوف معها سند وقوة ...






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لاتبكي ستفتخر بي يومآ
- صرخة عين
- سلطة العقل على القلب
- ستكبر يوماA_A


المزيد.....




- لوحتان نادرتان لا يُعرف من رماها على قارعة الطريق
- وفاة الفنان سيد مصطفى -أشهر كومبارس في تاريخ السينما- عن 66 ...
- مصر.. محكمة القضاء الإداري تصدر قرارا مؤقتا في دعوى منع محمد ...
- نجل فنانة مصرية يحذف صورة -قبلة عادل إمام- بعد تعرضه لهجوم
- ميلاد الشاعر العظيم الكسندر بوشكين يقترن بيوم اللغة الروسية ...
- فنانة مصرية: نموت فقراء... وهذه أكبر -غلطة- في حياتنا
- رومانيا تطلب من أوكرانيا الاعتراف بـ -عدم وجود- اللغة المولد ...
- فسحة نوستالجية جديدة.. الكاتب الجزائري عبد الرزاق بوكبة ورحل ...
- التعاون الإفريقي.. إشادة بالدور الملكي
- رئيس الأوبرا المصرية يتعهد بعقاب -كبير وشديد- لمن يثبت تورطه ...


المزيد.....

- قصة الخلق . رواية فلسفية. / محمود شاهين
- فن الرواية والسينما والخيال: مقابلة مع سلمان رشدي / حكمت الحاج
- أحمر كاردينالي / بشرى رسوان
- بندقية وكمنجة / علي طه النوباني
- أدونيس - و - أنا - بين - تناص - المنصف الوهايبي و - انتحال - ... / عادل عبدالله
- التوازي في الدلالات السردية - دراسة ذرائعية باستراتيجية الاس ... / عبير خالد يحيي
- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - اية رياض احمد - لاتبكي ستفتخر بي يومآ