أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - آصال أبسال - الصحافة العربية: الجهل المطبق بما تنشره!














المزيد.....

الصحافة العربية: الجهل المطبق بما تنشره!


آصال أبسال
(Aasaal Absaal)


الحوار المتمدن-العدد: 6297 - 2019 / 7 / 21 - 15:06
المحور: الصحافة والاعلام
    


من بين الكثير الجم من المقالات السياسية والصحفية التي تحاول أن تفسر مدى الاستسلام والاستخذاء الواضحين اللذين أبداهما قبل يومين أو أكثر قادة التحالف المدني /الثوري/ السوداني المسمى بـ«قوى إعلان الحرية والتغيير».. أبدوهما بشكل صارخ للعيان المحلي والدولي أمام قادة التحالف العسكري /الثوري المضاد/ المسمى بـ«المجلس العسكري الانتقالي أو الانقلابي»، من خلال محاولة انتهائهم إلى توقيع الاتفاق المشؤوم على تسليم السلطة، أولا، إلى هذا «المجلس العسكري» بكل ما يملكه من السلاح الخفيف والثقيل، ومن خلال محاولة ابتدائهم بالتالي بوأد الثورة الشعبية السودانية حتى قبل أن تنضج وقبل أن تكتمل في نفوس الناس الثائرين بكافة أطيافهم.. يظهر على السطح الآن المقال /الألمعي/ الأخير للكاتب الصحفي يحيى مصطفى كامل تحت العوان «على هامش ثورة السودان: الواقع المعقد والدروس البسيطة»، ومن صدور الصحيفة العربية المشهورة «القدس العربي» في يوم 19 تموز/يوليو 2019.. وهو المقال الذي يكاد أن يلخص بشكل مذهل للعقول كل ذلك الكثير الجم من المقالات السياسية والصحفية المنوه عنها، وإلى درجة النقل الحرفي السافر للعديد من العبارات بأكملها من هنا ومن هناك، وبدون أي مسحة من الاعتراف الضميري طبعا بهذا النقل الحرفي كما هي عادة الأغلبية الساحقة من كتاب وكاتبات هذه الصحيفة العربية المشهورة..

ما علينا من كل هذا الانتحال التحليلي والأسلوبي المقرصَن مما وراء البحار.. الانتحال الذي صار بالفعل فنا تمويهيا تعتيميا قائما بذاته من فنون الكتابة السياسية والصحفية في هذا الزمان الافتراضي الإلكتروني، فنا تمويهيا «كاموفلاجيا» إذا جاز التعريب من الاصطلاح العسكري الفرنسي المؤنكلَز Camouflage.. وهو الاصطلاح المقابل، ولكن بمستوى أخلاقي أوضع وأحطَّ بكثير، لمصطلح «السرقة الأدبية» الذي كان النقاد الأدبيون العرب القدامى يستخدمونه أيام زمان.. تلجأ أسرة تحرير الصحيفة المذكورة إلى الاختيار /الألمعي/ من صلب المقال /الألمعي/ نفسه للعبارة التي تعتقد، كما تعتقد في كل المقالات السياسية والصحفية التي تنشرها تباعا، أنها العبارة الأهم في هذا السياق.. فتسلط بذلك الأضواء الإعلامية عليها عمدا لكي تبدو للمشاهد قبل القارئ ساطعة كل السطوع، كما يلي..

/لا أتصور أن أثور على جلاد لأجلس للاتفاق معه بينما يحتفظ هو بكل أدوات بطش السلطة، فالثورة لكي تحقق أغراضها يتحتم عليها أن تلغي الخصم/.. وهذا ما يسمى في لغة البلاغيات الإخبارية بـ«النكران السردي» Déni Narratif، في اللغة الفرنسية، لأنه استنكار قصصي لماهية التفاوض بين الطرف الضعيف، أي الطرف المدني الأعزل، وبين الطرف القوي، أي الطرف العسكري المسلح.. تماما كما كان الاستنكار القصصي المشابه تاريخيا على الأفواه والأبصار للتفاوض بين المدعو العربي مؤيد الدين بن العلقمي /وزير دولة المستعصم بالله (1213-1258)/، وهو الطرف الأضعف، وبين المدعو المغولي التتري البربري هولاكو خان، وهو الطرف الأقوى.. إذ لم يكن لهذا التفاوض إلا أن يسير على أهواء الطرف الأقوى، مما حدا بهولاكو خان إلى اجتياح بغداد سنة 1258 وإلى اغتيال المستعصم بالله وإلى تنصيب مؤيد الدين بن العلقمي نفسه وزيرا له /لهولاكو خان/ إلى أن مات بعد ذلك الحين بشهور قلائل..

هذا مثال آخر أشد وضوحا على نوع الصحافة العربية وعلى مدى الجهل بما تنشره هذه الصحافة بأغلبيتها الساحقة.. مثال تمثله أيضا خير تمثيل أسرة تحرير صحيفة عربية مشهورة كمثل صحيفة «القدس العربي».. خصوصا وأنها تدعي بأنها /منبر متنوع يؤمن بالتعددية وينشر الأخبار الدقيقة.. وأنها تلتزم بالمعايير المهنية والموضوعية، من خلال تغطيتها للأحداث، وتقديم التحليلات العميقة للقضايا العربية والعالمية/.. إلى ما هنالك من شكلي التطبيل والتزمير الإعلاميين الذاتيين الأجوفين اللذين أشير إليهما في المقال السابق.. كتبتُ ساعتها كذلك تعقيبي الواجب على المقتطف المذكور أعلاه وأنكرت بالمرصاد لاءات الرقابة «المخابراتية» للصحيفة نفسها، وأبت من ثم أن تنشر هذا التعقيب كالمعتاد لأنه ببساطة أشد تعقيب يكشفها على حقيقتها «المخابراتية» على الملأ أيضا.. ما علينا من كل هذا الإنكار وهذا الإباء /السرديين القصصيين/ مرة ثانية.. كتبتُ بدوري في ذلك التعقيب ما يلي..

الأخ الكريم يحيى مصطفى كامل.. هناك باحث أكاديمي يدعي أنه مختص بالثورات الشعبية العربية ويدعي أنه يساري اشتراكي ماركسي، اسمه جلبير الأشقر.. ومع ذلك، ورغم كل ذلك، فإنه يتصور بدون أي تردد هذا التصور الذي تستنكره أنت، كما يستنكره الكثير من قبلك، استنكارا سرديا قصصيا.. ويعتبر أن ذلك الاتفاق المعني إنما هو ثمرة إنجاز عظيم من قيادة ثورية، قيادة قوى إعلان الحرية والتغيير، قيادة /أثبتت أنها حقا متفوقة على كافة القيادات في «السيرورة» الثورية العربية برمتها/.. وهو معجب أيما إعجاب بكلمة «سيرورة»، واخد بالك.. وصار له يكتب بهذا النفس التفوقي السوبرماني /بمفهوم أفلام هوليوود «الإنسانوي»، لا بالمفهوم النيتشوي الأكثر إنسانية من «إنسانية» الإله نفسه/.. وصار له يصر عليه كل الإصرار إلى حد التحنط الذي لا يقبل النقاش ولا المراء بالمطلق منذ أكثر من ثلاثة أشهر حتى يوم صدور مقاله ما قبل الأخير المعنون بالعنوان «الثورة السودانية تدخل جولتها الثالثة»، ومن صدور الصحيفة نفسها في يوم 9 تموز/يوليو الجاري.. وأدعوك أيضا إلى قراءة كافة التعليقات على نسخته المنشورة في هذا المنبر بالذات..

مرة ثانية، ما تنشره جريدة «القدس العربي» من خلال الكثير من مقالات كتابها وكاتباتها الذين تتبجح بموهباتهم وملكاتهم تبجحا نرجسيا بطبيعة الحال.. إنما هو أدل دليل على ما قاله السياسي المصري يوسف السباعي استئناسا بقول السياسي الأمريكي توماس جفرسون المشار إليه في ختام المقال الآنف.. /إن هدف الصحيفة الأول ليس التثقُّف ولا أي شيء من هذا.. إن هدف الصحيفة الأول إنما هو التصافق والمكسب المادي، ليس غير/ .. !!

***

كوبنهاغن، 21 تموز/يوليو 2019



#آصال_أبسال (هاشتاغ)       Aasaal_Absaal#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الصحافة العربية: الجهل المطبق بما تكتبه!


المزيد.....




- توب 5: البابا فرنسيس يزور البحرين.. والعراق يتحرك ضد قصف إير ...
- بوريل: تسرب الغاز بالسيل الشمالي ليس صدفة
- فوكس نيوز: الولايات المتحدة متورطة في تفجير خط أنابيب نورد س ...
- اقليم كوردستان يرد على تصريحات وزير النفط الاتحادي: -تضليل و ...
- طهران تعلن بدء مرحلة جديدة من العمليات في العراق
- أمريكا وبريطانيا تدعوان لحوار شامل في العراق
- حصيلة جديدة للمصابين بأحداث اليوم في بغداد
- الحلبوسي يدعو إلى إيجاد مخرج سياسي للأزمة العراقية
- برلين ترفض التعليق على -تحذيرات الاستخبارات الأمريكية- حول س ...
- واشنطن ولندن تدينان القصف الإيراني لشمال العراق


المزيد.....

- المسؤولية الاجتماعية لوسائل الإعلام التقليدية في المجتمع. / غادة محمود عبد الحميد
- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - آصال أبسال - الصحافة العربية: الجهل المطبق بما تنشره!