أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كاظم حبيب - لتبقى ذكراك عطرة صديقي ورفيقي العزيز أبا دنيا (حكمت تاج الدين)














المزيد.....

لتبقى ذكراك عطرة صديقي ورفيقي العزيز أبا دنيا (حكمت تاج الدين)


كاظم حبيب
(Kadhim Habib)


الحوار المتمدن-العدد: 6284 - 2019 / 7 / 8 - 22:27
المحور: المجتمع المدني
    


الموت لا يوجع الموتى،
الموت يوجع الأحياء...!
محمود درويش
مساء يوم السبت المصادف 29 حزيران/يونيو 2019 أغمض عينية وتوقف قلبه عن الخفقان رفيق النضال المديد الوطني والشيوعي المخلص لشعب ووطنه وحزبه والمبادئ التي اعتنقها منذ فترة مبكرة من شبابه، أبن الحلة الفيحاء، أبن بابل وتراثها المجيد، الصديق الطيب حكمت تاج الدين (أبو دنيا). أغمض عينيه إلى الأبد بعد معاناة طويلة ومريرة مع مرض السرطان الذي انتشر في جسده النحيل، وبعد معاناة شديدة من الوحدة المضنية، وكانت آخر كلمات نطق بها وبصوت حزين وصرخة صادرة من الأعماق.. يمه يمه.. بويه! ولمدة يومين كانت بجواره السيدة برجيتا جباوي زوجة خاله الدكتور الفقيد حسن جباوي، التي حضرت من مدينة أخرى وسهرت في المستشفى بجواره وأبدت عناية كبيرة به وحزنت كثيراً لموته.
خلال العقود الثلاثة المنصرمة تعرض حكمت في مرتين متتاليتين للموت بسبب أمراض الكبد، ولكنه نجا منهما بأعجوبة، ولكن داء السرطان، الذي لم يشخص من الطبيب المعالج في البداية بشكل صحيح، تأخر علاجه، وانتشر الداء في جسده ولم يمهله طويلاً. لم يتسن له كتابة وصيته، رغم مطالبة أصدقاء له بأن عليه أن يكتب وصيته. لم يكن مقتنعاً بأنه سيموت، وأنه سينجو كما نجا في المرتين السابقتين، ولهذا طلب وألح بعدم الاستعجال بمجيء أخيه السيد سعد تاج الدين من قطر، وحين وصل كان قد فات الأوان..!
كان حكمت تاج الدين شيوعياً طيباً محباً لحزبه ورفاقه، متواضعاً كريم النفس. درس علم النفس ولم يمارسه. عمل بصمت وحيوية أثناء شبابه، وحمل جريدة الحزب ومجلة الثقافة الجديدة لتوزيعها على الرفاق والأصدقاء مقابل تبرع أو ثمن المجلة. قام بتوزيع مجلة الثقافة الجديدة، التي كانت تصله من بغداد شهرياً، حتى قبل وفاته بأسبوعين وقبل دخوله المستشفى، ثم وفاته، وكان يتسلم سعرها أو مع تبرع بسيط. وآخر ثلاثة أعداد سلمهما لي وتبرع بالاثنتين للدكتور حامد فضل الله من السودان والدكتور غالب العاني. كم تمنى في أيامه الأخيرة أن يجد من يأخذ مهمة توزيع المجلة على عاتقه بعد أن أصيب بساقه اليمنى التي أعاقته عن السير!
كان حكمت من محبي الحياة والتعلق الشديد بها، ولم يقتنع بأنه سيموت، رغم عدم خشيته من الموت بل من الآلام المحتملة. كان من محبي الكتب وهواة جمعها، ولكن غير قاريْ لها إلا لماما، وربما لم يجد الوقت لقراءة أي منها! كما كان من هواة جمع الطوابع النادرة والعملات النادرة أيضاً حتى نمت لديه ثروة كبيرة من العمل الذهبية النادرة، بعضها من فترة الدولة الأموية والعباسية والعثمانية، وبعضها من العملات الذهبية التي تصدر في ألمانيا أو في بلدان أوروبية لأخرى وغيرها. كان من جامعي الأقلام الجافة، إضافة إلى إقلام الحبر النادرة والغالية الثمن وكذلك بعض الساعات. وقبل وفاته بأسبوعين اشترى كمية من العملات الذهبية كما أخبرني، ولا أدري إن كان قد دفع ثمنها أو وصلته اصلاً. عبر هذه الهوايات كان يجسد حبه لهذه المقتنيات وحبه للحياة، إذ لم يفكر في الموت، ولكنه، وكما أشار لي مراراً، لم يجد الحب في حياته، كما برز، فأحب هذه المقتنيات، وحين أحب فتاة في جامايكا كان يسافر لها مرتين في السنة، وأخر سفرة قال لي بأنه سيسافر ثلاث مرات في السنة، ولم يمهله المرض ليسافر ولو لمرة أخيرة إلى صديقته الجميلة التي وجد عندها الحب الذي افتقده طويلاً. كان يحمل لها الهدايا الجميلة ويقضي عندها ثلاثة أسابيع في كل سفرة، كانت زاده لأشهر أخرى كي يغادر إلى جامايكا ثانية. حتى بعد أن عجز عن الكلام، بدأ بالكتابة لها ليعبر لها عن وحدته ورغبته في رؤيتها.
كان حكمت متزوجاً. أنجبت زوجته منه أبناً وبنت. مات الأبن قبل سنوات ولم يكن قد رآه بعد طلاق مبكر جداً، ولم ير انته أيضاً ولا يعرف مكانها وهي من القسم الشرقي من ألمانيا، إذ تزوج في حينها من امرأة ألمانية حين كان يدرس علم النفس في ألمانيا الديمقراطية. وإذ لم يكتب أي وصية، كما يبدو حتى الآن، فأن وريثته الشرعية ستكون ابنته الوحيدة التي ربما دنيا!
كان من محبي حضور الحفلات والاجتماعات العامة، لاسيما احتفالات 14 تموز وتأسيس الحزب الشيوعي، أو يوم المرأة العالمي ورابطة المرأة العراقية، ومؤتمرات حقوق الإنسان، وكان سخياً في بعض تبرعاته. عجز في الأسابيع الأخيرة عن حضور الاجتماعات العامة بسبب المرض والإصابة في ساقه. ولكن حين أخبرناه، الدكتور غالب وأنا، بأننا سنقوم بزيارة صديقنا العزيز، صدق العمر الدكتور راجح عبد الصاحب البدراوي، في واحد من دور رعاية كبار السن المرضى، قرر أن يأتي معنا، كان ذلك قبل أسبوعين فقط من وفاته. حزن لوضع الدكتور راجح، رغم أنه بالذات كان في وضع صحي ميؤوس منه!
أقام رفاقه في منظمة الحزب الشيوعي العراقي في ألمانيا حفل تأبين بتاريخ 06/07/2019 في برلين حضره جمع كبير من رفاق وأصدقاء ومحبي حكمت تاج الدين، حيث قُدم عرض لصور من أرشيف الرفيق سامي كاظم (أبو عادل) عن حكمت، كما ألقيت في الحفل التأبيني كلمات منها: كلمة منظمة الحزب الشيوعي العراقي (أبو عادل) والحزب الشيوعي الكردستاني (معروف محمد أمين) وكاظم حبيب وفرياد فاضل عمر وناجح العبيدي وكلمة منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان في ألمانيا (أومرك) باعتباره عضوا فيها (الدكتور غالب العاني).
العزاء لعائلة الفقيد في الحلة والذكر الطيب لفقيدنا الصديق حكمت تاج الدين أبي دنيا.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- دولة وسلطات الإسلام السياسي وعواقبها الشريرة في العراق
- الحشد الشعبي والصراع الأمريكي – الإيراني في الساحة السياسية ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- رسالة مفتوحة إلى السيد مقتدى الصدر في 22/06/2019
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- دولة من گرگري وانفلات أمني وقضائي في العراق
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...
- المرتزقة الأوباش يقتلون 30 سودانياً ويصيبون 400 آخرين بجراح
- نظرات في كتاب: -مقالة في السفالة- للدكتور فالح مهدي - الحلقة ...


المزيد.....




- القوات المسلحة السودانية تُسلم الجيش الإثيوبي عددا من الأسرى ...
- مصر توجه طلبا جديدا للأمم المتحدة ومجلس الأمن بشأن أزمة سد ا ...
- اعتقال -مذيعة مصرية شهيرة- لإرتكابها جريمة قتل!
- البحرين.. 379 تظاهرة خلال ايام تطالب بإطلاق سراح المعتقلين ا ...
- الخارجية: شكري أكد لسكرتير عام الأمم المتحدة خطورة استمرار إ ...
- 8 أسرى يدخلون أعواماً جديدة.. وإصدار أحكام وتمديد اعتقال وإف ...
- مصر توجه طلبا جديدا للأمم المتحدة ومجلس الأمن بشأن أزمة سد ا ...
- القوات المسلحة السودانية تسلّم الجيش الإثيوبي عددا من الأسرى ...
- مصر.. أحكام نهائية بالإعدام والسجن المشدد بحق متهمي -ميكروبا ...
- النجف: مفوضية حقوق الانسان تعلن عن تطور خطير


المزيد.....

- منظمات المجتمع المدني في سوريا بعد العام 2011 .. سياسة اللاس ... / رامي نصرالله
- من أجل السلام الدائم، عمونيال كانط / زهير الخويلدي
- فراعنة فى الدنمارك / محيى الدين غريب
- منظمات «المجتمع المدني» المعاصر: بين العلم السياسي و«اللغة ا ... / جوزف عبدالله
- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - كاظم حبيب - لتبقى ذكراك عطرة صديقي ورفيقي العزيز أبا دنيا (حكمت تاج الدين)