أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - البرني نبيل - كيف جعلت فرنسا من المدرسة وسيلة لغزو المغاربة














المزيد.....

كيف جعلت فرنسا من المدرسة وسيلة لغزو المغاربة


البرني نبيل

الحوار المتمدن-العدد: 6268 - 2019 / 6 / 22 - 04:50
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من المؤكد أن التعليم خلال مرحلة الحماية الفرنسية، وبالضبط مرحلة تواجد ليوطي كمقيم عام في المغرب، كان سلاح ذا حدين، أي يمكن أن يساعد في تنمية البلاد، أو يساهم في انتشار الوعي وانقلاب المغاربة على مستعمرهم، لكن إدارة الحماية حاولت تغليب ما يخدم مصالحها وأهدافها، عبر توظيف المؤسسات الاستعمارية الفرنسية تجارب سياستها وأساليب الهيمنة التوسعية في كل من المشرق العربي وإفريقيا وآسيا لنهج أسلوب جديد لاحتلال المغرب واستعماره واستيطانه. يأخذ الأسلوب الجديد بعين الاعتبار وبوجه أخص التجربة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر وتونس نظرا لما يوجد بين البلدان الثلاث من روابط جغرافية وتاريخية ولغوية واثنية وفي المقومات الحضارية كذلك.
فإذا كانت الحماية الفرنسية قد غزت المغاربة بحد السلاح، فأنها قد غزتهم كذلك عن طريق الفكر والتعليم، لأن المعلم في نظر الفرنسيين رسول الحضارة وبطل التقدم، على قاعدة أن التعليم أداة من أدوات السلطة في الحكم، هذا ما كان الفكر الاستعماري الفرنسي على وعي تام به وحريص على ديمومته عبر اعتماد آليات للاختراق عبر التعرف على المغرب وأهاليه بطرق اديولوجية وسلمية حاضرة بقوة في الاستراتيجيات الاستعمارية الفرنسية في المغرب وتجاوز المواجهة العسكرية.
من هذه المنطلقات أدركت فرنسا وتياراتها الاستعمارية بكل توجهاتها قيمة المعرفة وتوظيفها لتحقيق وإنجاز مشاريع توسعية، بأقل ما يمكن من خسائر مادية وبشرية وبوسائل أكثر فعالية ونجاعة لإطالة وترسيخ مظاهر هذا الاحتلال، كما أدركت أهمية الاعتماد على المعرفة لتبرير مشروعها الاستعماري والدفاع عن شرعيته كواجب تحضيري وتمديني.
على هذا الأساس تم إحداث مجموعة من المؤسسات، التي في أصلها خلقت لأهداف نبيلة وتمدينية وإنسانية، كالمؤسسة التعليمية التي اعتمدتها فرنسا من وسائل الاختراق والغزو الفكري والثقافي وضمان مراقبة المجال، فضلا عن محاربة المؤسسات التقليدية للمجتمع المغربي، والحرص على إضعافها في تأطير المجتمع المغربي وتقليص امتدادها.
اعتمدت فرنسا بشكل واضح في سياسة التهدئة واختراق المجتمع المغربي على مؤسسات تعليمية في مختلف المناطق المغربية مند إحداث مصلحة التعليم العمومي سنة 1913 وإحداث مجموعة من المؤسسات التعليمية لتكوين جيل ونخبة محلية خدمة لفرنسا ومصلحتها في المغرب، عبر نظام يكون كبديل شبه متحضر للاستعمار على أوسع نطاق من أبناء البلاد. بينت التجربة كيف اهتمت فرنسا بحرب الثقافة والقيم وسعت إلى كسب النخب المحلية لأنها يئست من استمالة الجماهير بالقوة في ظل فترة متوترة من تاريخ الاستعمار الفرنسي، هكذا كانت فرنسا تسعى لخلق إطار يسمح لها بمواصلة تأثيرها في المغرب وتنمية مصالحها عبر نشر مبادئها ولغتها وثقافتها .
اتجهت فرنسا إلى الحرص على مواءمة التعليم لكل طبقة اجتماعية لتكريس الطبقية وإعادة إنتاج نفس البنى الاجتماعية، فمن هذه المنطلقات كان المنظرون ملزمون على الفصل بين تعليم خاص بالنخب الاجتماعية وتعليم خاص بأبناء عموم الأهالي، وهو تعليم موجه لخدمة المصالح الفرنسية أساسا الاقتصادية والسياسية والعسكرية والثقافية، فمدارس النخب مهمتها تكوين الموظفين والأعوان والإداريين ليكونوا صلة الوصل بين الشعب والإقامة العامة، وكانت مهمة مدارس عموم الشعب تكوين اليد العاملة المهيأة للاشتغال في المعامل والمصانع الفرنسية، أما مدارس القرى والبوادي كانت مهمتها تكوين الفلاحين للاشتغال في ضيعات المعمرين. فالهدف البعيد والقريب هو إعداد الأدوات البشرية المغربية التي بإمكانها أن تخدم وتمكن فرنسا من سيطرتها بشكل أفضل.
لم تخف فرنسا رغبتها في تدبير المجال التعليمي على طريقتها الخاصة، وذلك لأهميته وغاياته الاقتصادية والتجارية حينها، وبدعوى المحافظة على الأعراف والتقاليد التي عرفها المغرب، قامت مديرية التعليم بتقسيم قطاع التعليم إلى ثلاثة أنواع معتمدة على تقسيم اعتبره الجابري ب " الطائفي" ويتعلق الأمر بالتعليم الإسرائيلي ( اليهودي) والتعليم الإسلامي المغربي ( الإسلامي) والتعليم الأوربي.
كما طالب ليوطي بأن يأخذ التعليم في الحسبان خصوصيات مختلف الفئات الاجتماعية، حتى يظل كل واحد في وسطه، أي توفير مدارس لفئة الفلاحين والصيادين والبرجوازيين والأسر المخزنية وأبناء الأعيان، وحرص أن يصبح " التعليم الشعبي" " تعليما" عمليا ومهنيا بصورة أساسية، مع التركيز على اللغة الفرنسية كلغة رسمية للتعليم الفرنسي بالمغرب، مقابل تهميش اللغة العربية لخلق طبقة من الأهالي مطبوعة بطابع فرنسي ومنفصلة عن أصولها لغويا وثقافيا، وهكذا كان هدف ليوطي من خلال سياسته التعليمية في المغرب ربط تلامذته بفرنسا، واعتماد المدرسة كوسيلة للغزو الفكري بالمغرب في فلك فرنسا .
يمكن بأن نقول بكل اختصار أن فرنسا من خلال سياستها التعليمية بالمغرب تمكنت إلى حد ما من هو تسهيل الاختراق العسكري في المجال في بداية الأمر ما جعلها تنتمي في أول الأمر إلى المنظومة الاستعمارية، وهكذا يمكن القول وبكامل الوضوح أن هذه المدارس كانت عند نشأتها عنصر من عناصر تهيئ عملية الاحتلال العسكري وعنصرها السيكولوجي بشكل خاص وحاضر بقوة في الاستراتيجيات الاستعمارية، كما أن هناك من يعتبر أن كل هذا أضعف من ناحية، المؤسسة المدرسية باعتبارها رافعة حضارية وتنموية.






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سعود قبيلات الشخصية الشيوعية المعروفة من الاردن في حوار حول افاق الماركسية واليسار في العالم العربي
حوار مع أحمد بهاء الدين شعبان الأمين العام للحزب الاشتراكي المصري، حول افاق اليسار في مصر والعالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- واقع المجتمع المدني في المغرب، وهواجسه الفكرية.
- المذهببة في الاسلام وتأثيراتها السياسية، وتعاطي الدولة المغر ...


المزيد.....




- الأزمة في تونس: -ربيع يتحول إلى شتاء- - الغارديان
- الحصيلة النهائية لضحايا انهيار مبنى في فلوريدا 98 قتيلا
- اليمن... 18 قتيلا وجريحا في مواجهات بين القوات المشتركة و-أن ...
- الرئيس التونسي يؤكد تمسكه بالحقوق والحريات واحترام المسار ال ...
- الداخلية السورية: شاب مدمن على -الببجي- يسرق الملايين من جده ...
- البنك الدولي وكوفاكس يتفقان على آلية لتسريع التطعيم ضد كورون ...
- سعيّد لبلينكن: الإجراءات التي تم اتخاذها تتوافق مع الدستور ا ...
- ميانمار.. المجلس العسكري يلغي نتائج انتخابات 2020 بسبب -عدم ...
- تونس تستلم من الولايات المتحدة مليون لتر من الأكسجين
- كوبا تعلن عن تعرض سفارتها في باريس للاعتداء بزجاجات حارقة


المزيد.....

- باقة من حديقتي - الجزء الأول / محمد عبد الكريم يوسف
- باقة من حديقتي - الجزء الثاني / محمد عبد الكريم يوسف
- جريدة طريق الثورة - العدد 32- ديسمبر 2015-جانفي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - فيفري-مارس 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 33 - أفريل-ماي 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 35 - جوان-جويلية 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 36 - سبتمبر-أكتوبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 37 - نوفمبر-ديسمبر 2016 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة - العدد 38 - جانفي-فيفري 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة العدد 39 - مارس-أفريل 2017 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - البرني نبيل - كيف جعلت فرنسا من المدرسة وسيلة لغزو المغاربة