أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شذى جمعة جمعة - يالتماهينا!!














المزيد.....

يالتماهينا!!


شذى جمعة جمعة

الحوار المتمدن-العدد: 6258 - 2019 / 6 / 12 - 09:07
المحور: كتابات ساخرة
    


يا لتماهينا !!؟
والتماهي أيتها السيدات والسادة كلمة أستحدثت على ما يبدو خصيصاً للشارع العراقي وفيه وربما منه ، ثم انطلقت تجوب الأصقاع العربية كلها… هي تقريباً تعني الإيغال في المجاراة الفعلية لممارسة ما …هذه حدود الكلمة ، ولكن يأبى العراقي طبعاً ان يقف عند حدٍ ما ، فلا بد أن يوغل في تبني الفعل حد التطرف فيه ،ما ان يلامسه …
لن اضرب لكم أمثالاً فكلنا تماهي حد كسر العظم وإمتصاص نخاعه ، ولكن الگوامة التي حصلت لحراس بوابة مدينة الطب واحدة لإن شيخهم طريح العناية المركزة ، فكيف يجرؤ القانون على منع العراضه للشيخ في باحة الطوارئ؟! قطعاً تستحق التماهي …
ولكن أن يصل التماهي لقمة الهرم السلطوي ويقف المطلوب للعدالة في كركوك رفقة الرئيس ورئيس المجلس مسبحين بحمد الإقليم بصوب ، وأن يقول الرئيس التوافقي وقد سخر ممن زعم أنه في طريقه للإستقاله، بعد أن أخبروه (لو كان ساهياً) يامعود العراق احترگ !!
فبكل البرود يرد : تحدث في كل العالم لا تضخمون الأحداث ! ادري يعني حضرتكم تقارنوا حرائق كاليفورنيا مثلاً حيث الغابات تحلق فوقها مروحيات تلقي بالطين لإخمادها بحرائق حنطتنا وشعيرنا التي يهرول الفلاح لإخمادها فتلتقيه رصاصة مجهول ما ، أو عبوة ناسفة ما ، أو حلم بتعويض لن يحدث ابداً ؟؟
ولا أصل قمة التماهي عندما أقرأ انه بعد ذلك ، أشاح بوجهه مولياً شطر المتحف العراقي ، زائراً ملبياً لنداء #توريمپ_الأنكيدي وواعداً بإسترداد القطع الأثرية المسروقة من العراق !!
فلا أجد قمة بعد هذه للتماهي تماهى مع تماهينا، ولا أقول إلا الا ليتنا تماهينا مع المتماهين بالإيجابِ لا السلبِ






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الثاني
حوار حول اعمال وارث الكاتبة والمناضلة الكبيرة نوال السعداوي - الجزء الاول


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الشعب مصدر السلطات
- حق تقرير المصير


المزيد.....




- شقيقة سعاد حسني تفجر مفاجأة بالكشف عن زواج السندريلا من عبد ...
- مجلس الحكومة يتدارس الخميس المقبل مشروع مرسوم يتعلق بدروس دع ...
- مجلس المستشارين يناقش الحصيلة المرحلية لعمل الحكومة يوليوز ا ...
- ويل سميث يعلن صدور مذكراته قريبا
- درب الدموع والآلام.. مجزرة الأميركيين السود في -وول ستريت ال ...
- تقوم بالترجمة الفورية.. تقنية غوغل الذكية يمكنها سد فجوة الل ...
- الجفاف في سوريا يعرض عام القمح الذي أعلنه الأسد للخطر
- الجفاف في سوريا يعرض عام القمح الذي أعلنه الأسد للخطر
- المصادقة غدا الثلاثاء للمصادقة على مشاريع قوانين تهم المجال ...
- رجل أعمال إماراتي مزيف يخدع حماة فنان مصري وهذا ما هرب به!


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - شذى جمعة جمعة - يالتماهينا!!