أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - انطونيو غرامشي - أكره اللامبالين!














المزيد.....

أكره اللامبالين!


انطونيو غرامشي

الحوار المتمدن-العدد: 6253 - 2019 / 6 / 7 - 20:49
المحور: الارشيف الماركسي
    


أكره اللامبالين. أعتقد مثل فريدريخ هيبّل أنّ « الحياة هي اتخاذ مواقف ». من المستحيل أن يوجد أشخاص فقط، الغرباء عن شؤون المدينة. فمن يعيش فعلا لا يمكنه إلّا أن يكون مواطنا وصاحب مواقف. إنّ اللامبالاة خمول، تطفّل وجبن. إنّ اللامبالاة ليست بحياة. لهذا السبب أكره اللامبالين.
إنّ اللامبالاة هي الوزن الميّت للتاريخ. هي الرصاصة التي تحطّم المجدّد، هي المادة الجامدة التي غالبا ما تحطّم الحماس الأكثر إشراقا، هي المستنقع الذي يحيط بالمدينة القديمة ويدافع عنها أفضل من الأسوار الأكثر صلابة، أفضل من صدور المحاربين من أجلها، لأنّها تبتلع في غليانها الطيني المهاجمين وتقضي عليهم وتجعلهم أحيانا يتخلّون عن مهمّتهم البطولية.
إنّ اللامبالاة تأثّر بقوة على التاريخ. تأثر بطريقة سلبية، ولكن مع ذلك تأثّر على التاريخ. إنّ اللامبالاة هي الحتميّة، الوجوب الذي لا مفرّ منه؛ إنّها الشيء الذي لا يمكن الاعتماد عليه؛ إنّها الشيء الذي يزعزع البرامج ويبعثر الخطّات المبلورة بإحكام؛ إنّها المادة الخامة التي تثور على الذكاء وتخنقه. أمّا ما يحدث بعد ذلك والشر الذي يسقط على الجميع والخير المحتمل الذي يمكن أن يحدثه فعل بطولي (فعل ذي قيمة عالمية) لا يعود سببه إلى مبادرة القلة من الناس الذين ينشطون بقدر ما يعود سببه إلى غياب الكثرة من الناس. ما يحدث لا يحدث لأنّ الكثيرين من الناس أرادوا أن يحدث، بل لأنّ جماهير الناس تستسلم لإرادة هذا الشيء وتترك الأمور تسير على حالها، تترك الخيوط تتراكم، تلك الخيوط التي لا يمكن إلّا للسيف أن يقطعها فيما بعد، تترك القوانين تنص، قوانين لن تلغيها إلّا الثورة وتترك الرجال يتوّلون الحكم ، رجال لن يستطيع إلا تمرّد عام إسقاطهم.
إنّ الحتمية التي تبدو تسيطر على التاريخ ليست سوى المظهر الوهمي لهذه اللامبالاة، لهذا التغيّب. توجد وقائع تنضج في الظلام وأياد قليلة، متروكة من دون حسيب ولا رقيب، تحبك نسيج الحياة الجماعية والجماهير تجهل ذلك لأنّها لا تبالي. إنّ أقدار عصر ما يتم التلاعب بها وفقا للنظرات المحدودة ، للأهداف المباشرة، للطموحات والأهواء الشخصية لمجموعات صغيرة نشطة، والجماهير تجهل ذلك لأنّها لا تبالي. ولكن الوقائع التي نضجت تصل إلى نقطة النهاية، ولكن النسيج الذي حبك في الظلام يكتمل وحينها يبدو أنّ الحتمية هي التي تجرّ كل شيء والجميع معها. حينها يبدو التاريخ مجرّد ظاهرة طبيعية ضخمة، انفجار، زلزال يكون الجميع ضحية فيه، من أراد ومن لم يرد، من كان يعلم ومن كان يجهل، من كان نشطا ومن كان لا يبالي. ثم يغضب هذا الأخير (الشخص الغير مبالي) ويرغب في التنصّل من العواقب، يرغب في أن يكون الأمر واضحا أنّه لم يرد وقوع ما وقع وأنه غير مسئول عن الشيء الذي حدث. يتباكى البعض بشكل يثير الشفقة والبعض الآخر يطلق شتائم بذيئة، ولكن لا يوجد أحد، وإن وجد فعددهم قليل، ليتساءل ويقول: « لو قمت أنا أيضا بواجبي، لو حاولت فرض إرادتي، لو أعطيت نصيحتي، هل كان سيحدث ما حدث؟ » لا يوجد أحد، وإن وجد فعددهم قليل، يحاسب نفسه ويحمّل لامبالاته مسؤولية ما وقع، ي تشكيكه، يتّهم نفسه لأنّه لم يقدّم قوة ذراعه ونشاطه لتلك المجموعات من المواطنين الذين كانوا يكافحون ويتقدّمون للبحث عن ذلك الخير من أجل تجنّب وقوع الشر.
إنّ أغلبية هؤلاء، عندما تنتهي الأحداث، تفضّل بالعكس التحدث عن خسارات مثلى، عن برامج انهارت نهائيا وعن أشياء جميلة أخرى. وهكذا فهم يتبرّئون من أي مسؤولية. زد على أنهم لا يرون الأمور بشكل واضح وأنهم لا يستطيعون أحيانا البحث عن حلول رائعة للمشاكل العاجلة، أو عن حلول لأمور تستدعي حلّا عاجلا رغم أنها تقتضي فترة طويلة من الاستعداد كما تقتضي وقتا وافرا. إلّا أنّ تلك الحلول تبقى عقيمة بشكل جميل، إلّا أنّ هذه المساهمة في الحياة الجماعية لا تحرّكها نور أخلاقية؛ إنّما هي نتاج فضول فكري، لا نتاج حس قوي بمسؤولية تاريخية تتطلب من الجميع أن ينشّطها، حس لا يقبل اللاأدرية واللامبالاة بمختلف أنواعها.
أكره اللامبالين لأن تهمّعهم وتباكيهم يقلقاني ، تباك أشخاص بريئين للأبد. أسائل كل واحد من هؤلاء عن كيف قام بالواجب اليومي الذي كلّفته الحياة إيّاه، أسائله عن ماذا فعل وخاصة عمّا لم يفعل. وأشعر أنه يمكنني أن أكون قاسيا مع هؤلاء، أنه لا يجب أن أرحمهم وألّا أتقاسم معهم دموعي. أتخذ مواقف، أعيش، أشعر في الوعي الرجولي داخلي بنبض نشاط مدينة المستقبل التي يشيّدها دوري. وفي مدينة المستقبل هذه لا تمارس السلسلة الاجتماعية ثقلها على قلة من الناس، ولا يكون فيه كل حدث وليد الصدفة، وليد الحتمية وإنما سيكون نتيجة عمل ذكي قام به المواطنون. لا يوجد أحد في مدينة المستقبل هذه يقف عند النافذة ويتفرّج بينما يضحّي القليل من الناس بأنفسهم، ويستميتون في التضحية؛ أمّا الشخص الذي يقف عند النافذة، مترصّدا، فيرغب في استغلال الخير القليل الذي ينتجه نشاط القلة ثم يسلّي خيبة أمله في الشتم والسب لأنّه لم ينجح في محاولته.
أعيش، أتّخذ مواقف. لذلك أكره من لا يتّخذ مواقف، أكره اللامبالين.
الكاتب: أنطونيو غرامشي (1891-1937)
سنة الصدور: 11 فيفري 1917
الترجمة عن الإيطالية: محمّد وليد قرين
العنوان الأصلي: Antonio Gramsci: Odio gli indifferenti.
in Il Grido del Popolo, n. 655, 11 febbraio 1917



#انطونيو_غرامشي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ماركسنا - ترجمة: رشيد غويلب
- الثورة ضد كتاب «رأس المال»
- أكره اللامبالين
- الإنسان يصنع مصيره: الثورة الروسية بعيون جرامشي
- ضد التشاؤم
- دفاتر السجن - القسم الثاني : ملاحظات حول السياسة
- دفاتر السجن


المزيد.....




- هكذا علقت الفصائل الفلسطينية في لبنان على مهاجمة إيران إسرائ ...
- طريق الشعب.. تحديات جمة.. والحل بالتخلي عن المحاصصة
- عز الدين أباسيدي// معركة الفلاحين -منطقة صفرو-الواثة: انقلاب ...
- النيجر: آلاف المتظاهرين يخرجون إلى شوارع نيامي للمطالبة برحي ...
- تيسير خالد : قرية المغير شاهد على وحشية وبربرية ميليشيات بن ...
- على طريقة البوعزيزي.. وفاة شاب تونسي في القيروان
- المؤتمر السادس للحزب الشيوعي العمالي الكردستاني ينهي أعماله ...
- ما بعد السابع من أكتوبر.. المسافة صفر (الجزء الثاني)
- هل تدق غزة المسمار الأخير في نعش الاحتلال والأنظمة المتواطئة ...
- ستيلانتيس (فيات سابقا).. تحليل طبقي


المزيد.....

- تحليل كلارا زيتكن للفاشية (نص الخطاب)* / رشيد غويلب
- مَفْهُومُ الصِراعِ فِي الفسلفة المارْكِسِيَّةِ: إِضاءَةِ نَق ... / علي أسعد وطفة
- من أجل ثقافة جماهيرية بديلة 5 :ماركس في عيون لينين / عبدالرحيم قروي
- علم الاجتماع الماركسي: من المادية الجدلية إلى المادية التاري ... / علي أسعد وطفة
- إجتماع تأبيني عمالي في الولايات المتحدة حدادًا على كارل مارك ... / دلير زنكنة
- عاشت غرّة ماي / جوزيف ستالين
- ثلاثة مفاهيم للثورة / ليون تروتسكي
- النقد الموسَّع لنظرية نمط الإنتاج / محمد عادل زكى
- تحديث.تقرير الوفد السيبيري(1903) ليون تروتسكى / عبدالرؤوف بطيخ
- تقرير الوفد السيبيري(1903) ليون تروتسكى / عبدالرؤوف بطيخ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارشيف الماركسي - انطونيو غرامشي - أكره اللامبالين!