أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - مجلس التعاون الخليجي .. 38 عاما من الفشل














المزيد.....

مجلس التعاون الخليجي .. 38 عاما من الفشل


كاظم ناصر
(Kazem Naser)


الحوار المتمدن-العدد: 6245 - 2019 / 5 / 30 - 05:40
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تأسس مجلس التعاون الخليجي المكوّن من المملكة العربية السعودية، وسلطنة عمان، ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودولة الكويت، ومملكة البحرين، وقطر في 25 مايو 1981 لتحقيق أهداف من أهمها التعاون والتكامل بين دوله في جميع المجالات وتعزيز الروابط والتعاون بين شعوبها وصولا إلى وحدتها، وبناء منظومة دفاعيّة قادرة على حماية الدول الأعضاء، ووضع أنظمة مماثلة في مختلف الميادين الاقتصادية والتجارية والجمارك وغيرها من الأنظمة الاقتصادية لدعم تطوّر دوله واستقرارها وازدهارها.
لقد قوبل تأسيسه بترحاب رسمي وشعبي، واعتبر خطوة جيّدة تبشّر بمزيد من التعاون والتقارب الوحدوي بين الأقطار العربية على الرغم من شكوك الكثيرين في ذلك الوقت، وكانوا محقّين في شكهم، أن حكام الخليج اتّفقوا على تأسيسه ليس حبّا بلمّ شمل الأمة ودعم الوحدة الخليجية والعربية، بل خوفا من انتقال عدوى الثورة الإيرانية إلى دولهم، ودفاعا عن عروشهم.
فما الذي حقّقه مجلس التعاون الخليجي خلال ال 38 عاما الماضية؟ هل نجح في تحقيق أهدافه المعلنة؟ وهل دول الخليج الآن أكثر تقاربا وأمنا وتماسكا ممّا كانت عليه عندما أعلن عن قيام المجلس؟ الحقائق والتطورات تثبت أن المجلس فشل فشلا ذريعا؛ وإنه مجلس علاقات عامه ولم يقدّم الكثير لا لأبناء الخليج ولا لإخوانهم العرب؛ فما زالت الخلافات قائمة بين دوله التي لم تتفق على انتهاج سياسة خليجيّة وعربية ودولية موحّدة؛ فالسعودية والامارات والبحرين تعمل وتنسق سياساتها معا، بينما عمان والكويت لهما تحفظاتهما وسياساتهما المختلفة في تعاملها مع الدول العربية والأزمة الإيرانية والحرب اليمنية ودول العالم، والخلافات بين قطر ودول المجلس ما زالت قائمة بعد ان قطعت السعودية والإمارات والبحرين علاقاتها الدبلوماسية معها وحاصرتها برا وبحرا وجوا.
ولم يفعل المجلس شيئا لحل الخلافات الحدودية بين السعودية وقطر، والسعودية والإمارات، والسعودية والكويت، وقطر والبحرين، والإمارات وسلطنة عمان؛ وفشل في تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين دوله، وفي العمل العسكري المشترك لبناء منظومة دفاعية وأمنية فاعلة تحمي دوله وتحقّق لها لأمن والاستقرار، وفشل في استكمال مقومات الوحدة الاقتصادية وإقامة سوق خليجية مشتركة وتعزيز الشراكة الاقتصادية بين دوله.
وأخفق المجلس في التحوّل إلى نموذج وحدوي عربي لأن دوله وضعت قيودا صارمة على دخول العرب اليها والإقامة والعمل والاستثمار فيها، ومارست نوعا من التمييز العنصري بين العرب العاملين فيها وبين المواطنين الخليجيين في الرواتب والخدمات التعليمية والطبية، وعزّزت بذلك الشعور الإقليمي والتفرقة بين أبناء الشعب العربي الواحد، وساهمت في تدمير العراق وسوريا واليمن وليبيا وتأزيم الوضع في لبنان، وطبّعت مع إسرائيل، وجلبت القواعد الأمريكية والبريطانية إلى المنطقة، وصرفت مليارات الدولارات لإفشال الربيع العربي، والآن تتآمر على الجزائر والسودان لإفشال ثوراتهما الجماهيرية، وتعرّض المنطقة للدمار نتيجة لتحالفها مع الولايات المتحدة الأمريكية في هجمتها للهيمنة على المنطقة بحجة مواجهة الخطر الإيراني!!
مجلس التعاون الخليجي أخفق في تحقيق أهدافه المعلنة، ويعاني من خلافات وانشقاقات تهدّد استمراره على الرغم من ادعاءات الاعلام الرسمي الخليجي بأنه متماسك وحقق " الكثير من الإنجازات "؛ الشعب العربي في الخليج وفي كل قطر من أقطار وطننا العربي يتوق إلى تحقيق اتحاد خليجيّ ديموقراطيّ فاعل، ويدعم أي محاولة وحدويّة عربيّة لقناعته ان الوحدة العربية هي الحلّ الأمثل للمشاكل السياسية والاقتصادية المزرية التي يعيش في ظلها؛ لكنه، أي الشعب العربي، لا يرى أملا في تكتّلات واتحادات الملوك والأمراء والمشايخ الذين يحاربون حركات التغيير الديموقراطي العربية التي قد تقود إلى توحيد الأمة، ويراهنون على القوى الأجنبية لحماية " دويلاتهم " وعروشهم كما يفعل قادة مجلس التعاون الخليجي وغيرهم من القادة العرب!




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,024,661,258
- الأردن: أزمات سياسيّة واقتصاديّة وأخطار متزايدة
- مؤتمر البحرين للخداع الاقتصادي والسياسي وتمرير - صفقة القرن ...
- الهجمة الأمريكيّة الصهيونيّة الحاليّة للسيطرة على العالم الع ...
- انفجارات الفجيرة: دلالات وآفاق


المزيد.....




- مصدر قضائي لـCNN: شخص ثان محتجز تواصل مع منفذ هجوم نيس
- الأردن.. الأمن يستدعي مرشحين للانتخابات لمخالفتهم أوامر الدف ...
- -سادة السماء- .. التيروصورات استغرقت 150 مليون سنة لصقل مهار ...
- استدعاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان للمثول أمام محكمة أم ...
- روسيا تحظر تدخين النرجيلة في المطاعم والمقاهي والحانات
- من يقف وراء محاولة اعتداء أفينيون الفرنسية ؟ مختلٌّ عقليا وش ...
- أردوغان وماكرون: ما أصل الخلاف بين تركيا وفرنسا؟
- متلازمة داون: ما تحديات تربية الأطفال من ذوي الإعاقة في العا ...
- من يقف وراء محاولة اعتداء أفينيون الفرنسية ؟ مختلٌّ عقليا وش ...
- التعليم تبدي تحفظها على طريقة تمرير قانون أسس تعادل الشهادات ...


المزيد.....

- التاريخ واستشراف المستقبل / أشرف بشاي
- حرائق الذاكرة / خضر عبد الرحيم
- السياسة والحقيقة في الفلسفة، جان بيير لالو / زهير الخويلدي
- من المركزية الأوروبية إلى علم اجتماع عربيّ / زهير الصباغ
- الناصرية في الثورة المضادة / عادل العمري
- عيون طالما سافرت / مبارك وساط
- العراق: الاقتراب من الهاوية؟ / جواد بشارة
- قبضة سلمية / سابينا سابسكي
- تصنيع الثورات / م ع
- معركة القرن1 واشنطن وبكين وإحياء منافسة القوى العظمى / حامد فضل الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - كاظم ناصر - مجلس التعاون الخليجي .. 38 عاما من الفشل