أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عبدالعزيز - هوامش على دفتر الحور العين؟!














المزيد.....

هوامش على دفتر الحور العين؟!


حسين عبدالعزيز

الحوار المتمدن-العدد: 6195 - 2019 / 4 / 8 - 22:36
المحور: الادب والفن
    


الحور العين تفصص البسلة، مجموعة قصصية، فرضت نفسها على القارئ والناقد على السواء، فمنذ أن صدرت وهى تتلاقى حفاوة تستحقها من المتلقى ناقدا كان ام قاريئا ،ومن تلك النقطة نبداء الكلام ،حيث أن الكاتبة تأخذ القارئ من يده برغبته أن كان محب القراءة مثلى ،أو بدون رغبته أن كان غير محب للقراءة ،فتحببه فى هذا الفعل الذى يكاد يتوقف؟! ،والان
نبداء القراءه المشبعة بالسريالية وتداخل الأشياء فى بعضها البعض وكأنك تشاهد فيلم ينتمى إلى المدرسه السرياليه فى الإخراج وتلك المدرسه مشهوره فى فرنسا ،حيث تقدم لنا السينما الفرنسية أعمال غايه فى الروعه والإتقان لكنها لا تفهم من أول مشاهده كما الأفلام المصريه التى تنتج فى تلك الأيام ؟! ليس فيها عناصر الجمال والتشويق وفن الصناعة وما قلته عن الفيلم الفرنسي والغموض الذى به والذى يجبرك على أن تعيد مشاهدة الفيلم من جديد من اجل الفهم والمتعة
ونخرج من قاعة السينما ونحن قد حصلنا على جرعة ثقافية عالية ...
و نأخذ كل ما قلناه عن الفيلم الفرنسية ونقوله على مجموعة الحور العين تفصص البسلة للكاتبة والقاصة الكبيره صفاء النجار.
ومن الملفت أن من يقرأ ابداع صفاء النجار الروائى أو القصصي أو الصحفى ،سوف يسلم على الفور بأن الكاتبة لديها قضيه ما نناقشها من خلال اعمالها.
ومن يقراء ابداعها سوف يكتشف ان الكاتبة تدخل القارئ داخل نصها المكثف ولا تدعوه يتعامل معه من خارج حدود النص،أعنى أنها تأخذ القارئ من يده لتقذف به فى داخل النص الذى يجذبه ويفرض نفسه علية ليقرأه وهو سعيد بهذا الفعل.
وبما أن الفيديو هو الذى يعيد تشكيل العالم وليس شيئا آخر.فلبد القصه القصيره أن تكون كما الفيديو من حيث السرعه والتكثيف والامنطقيه مع الواقعيه فيحتار الجميع هل هذا واقعى أم لا كما يصنع الإخوان فيديوهات لتشويه الدولة بكل ما بها وفيها.
ونعود إلى الحور العين ونقف عندها حتى لا نطيل وأنا لا أحب الاطاله .لنجد أن المجموعة تدور فى عالم النساء الذى هو عالم الرجل ولكن من زاوية أخرى أو من شباك آخر
أن عالم القراءه عالم ثرى وممتع إلى أبعد حد وكانت شهرزاد عبقريه وهى تداوى وتعالج أمراض زوجها بالحكى الذى نجده عند صفاء النجار وهى تتعامل مع مجتمعها المريض نفسينا؟! ونحن سوف نقف عند نص واحد لنجد كم الأمراض النفسية التى تعج بالمجتمع منذ أن تم غزونا من قبل الدين الوهابى؟
فنص الحور العين يفصصن البسلة يوضح لنا عن مدى شبقية الرجل تجاه اى شىء اى انثوى حتى ولو كانت الحور العين
ان مصير الأنثى بالمجتمع شبيه بمصير العرب بالعالم.او بمصير النعجه فى الاسطوره التى لا مجال لذكرها هنا وحكاية تعكير الماء ،فكان العقاب الذى اوقعه الذئب او الأسد او النمر او الرجل بالفريس النعجة او فى قولا آخر المرأة ..فكان على المرأة ان تعيش فى عالم سريالية كما يعيش العرب فى عالم مبهم معقد كان لهم الدور الأكبر فى وجوده
وتحاول المرأة ان تكيف نفسها مع عالمها الواقع عليها بأن تعيش فى عالم سريالي نحتته الكاتبه بحرفيه عاليه للغايه،
ففى الحور العين تتجلى مشكله الرجال فى التحرش بكل شىء فأن لم يجدو امرأة ! تحرشو بالحوار العين وأن كانوا من ذو اللحى تحرشو بالوطن الذى يتحملنا على مضض ونحن لا نعى ذلك منذ زمن بعيد بل قل معى منذ متى ونحن نعي شيئا ؟!
وأنهى متعتي بمجموعة صفاء النجار ،بهذا الذى نشر فى جريده اللواء الإسلامى العدد الصادر فى 13 أبريل سنه 2017 حيث نقرأ ما كتبه رمضان عبد المعز ( جمهور الفقهاء من القائمة الاربعة اتفقوا على ان الزوجة ليست مطالبة بخدمة زوجها فى البيت طبقا للشرع ،لافتا الى ان الزوج علية تعيين خادمة لتنفيذ شئون البيت من المأكل و الملبس ،جمهور الفقهاء اتفقوا ان المرأة الفراش و الأنوثة ،إلا فى بعض حالات العسر التى تتطلب من الزوجه مشاركة زوجها ومساندة وخدمة وقضاء طلباته) يعنى الطن يا راجل من أجل هذا خلقت المرأة






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- ساحل العاج ... جمعية مغربية توزع مساعدات غدائية لمهاجرين مغا ...
- يوميات رمضان من غزة مع الشاعر الفلسطيني سليم النفار
- مجلس الحكومة يصادق على إحداث الوكالة الوطنية للمياه والغابات ...
- المصادقة على مشروع مرسوم بتحديد التعويضات والمنافع الممنوحة ...
- الشعب يريد والأيام تريد...والله يفعل مايريد!
- رواية -رأيت رام الله- للشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي
- العثماني يؤكد استمرار سريان الإجراءات الاحترازية طيلة أيام ا ...
- تعرفوا إلى أنس أصغر درويش صوفي في سوريا
- بوريطة يتباحث مع نظيره الليبيري
- فنان مصري يتهم حفيد جمال عبد الناصر بـ-سرقة امواله-


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - حسين عبدالعزيز - هوامش على دفتر الحور العين؟!