أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد عبدالمغني - ثورة سبتمبر اليمنية ..انتقال لفكرة للمواطنة وتراكم للوعي المدني














المزيد.....

ثورة سبتمبر اليمنية ..انتقال لفكرة للمواطنة وتراكم للوعي المدني


محمد عبدالمغني
صحفي وباحث سياسي

(Mohammed Abdulmoghni)


الحوار المتمدن-العدد: 6177 - 2019 / 3 / 19 - 14:08
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


من ينظر الى انه ليس للحروب والانقلابات على الدولة فائدة تاريخية وسياسية يظل مخطئا لأن تجربتنا الشعبية وغيرها من تجارب الشعوب الاخرى تقول عكس ذلك , تقول ان الحروب التي تشعلها رغبات انتقامية هي ذاتها التي تعيد للشعوب وبعنف حاجتها الروحية الى فكرة الحرية او هكذا تقوله تواريخ الثورات على امتداد عصورها وتجاربها.

بمعنى اخر كانت ثورة الـ 26 من سبتمبر الى ما قبل الحرب والتمرد تعيش حبيسة الوعي البروتوكولي الذي مكن سلطة صالح الحاكمة في تلك الفترة من تحويل قيمة الثورة من كونها استحقاقا شعبيا بذلت في سبيل إنجازه تضحيات عديدة الى مجرد استحقاق سلطوي اخمد الوهج المتنامي للثورة, واخرج اهدافها عن موضعها الصحي.

لم تكن هذه العملية مجرد فعل غير مدروس او مصادفة محضة توافقت مع فترة حكم منظومة صالح , بل كان الهدف العام منها إطالة عمر الاستبداد وخلق ديمومة له , ومن ثم اخراج الوعي العام من سياق فهم قيمة الثورة والحرية ومعنى المواطنة الى جعله يلخص فكرة الثورة في انها ثوب للحاكم هو فقط من يحدد شكله وحجمه.

فعلى مستوى الهدف الاول للثورة السبتمبرية خلقت الفوارق الكثيرة بين طبقات المجتمع خلافا تماما للنص الأول , بينما اصبحت باقي الاهداف مجرد هوامش وضعت على شكل نصب تذكاري في ميدان السبعين من خلاله كان يذهب صالح في كل ذكرى للثورة ليبتز العواطف المجتمعية المتمسكة بالإرث النضالي السبتمبري .

ثلاث سنوات من الحرب وخيبة الأمل كانت كفيلة بالتمتع بتفاؤل تاريخي لا اعني هنا بالنظر الى واقع ما ألحقته الحرب من دمار , بل الى ما انتجته من وعي مجتمعي يناهض كل ما من شأنه تزييف وعيه او يمس بحريته وهنا بالذات يصبح التاريخ ذا فائدة حالية و مستقبلية معا.

من يتحدث اليوم عن سبتمبر وكأنها ثورة لم توجد تراكمية في الوعي، او انها لم تخلق مجابهة مجتمعية للاستبداد , يتحدث عنها بنظرة استعلائية تجاوزت التاريخ , يتحدث بطريقة تناقضت مع كل ادوات المثقف التي اصبحت لا تنظر اليوم الى صور الاستبداد المختلفة كالإمامة مثلا في كونها خطرا على كل شيء واولها على ادوات المثقف نفسه في التعبير عن وجوده.

العقلية الامامية التي يصعب عليها التعايش مع ملامح الحاضر عقلية تعيش خارج إطار المستقبل وهو ما يبدو الحال عليه الآن لدى جماعة الحوثي التي اصبحت تعيش عزلة اجتماعية منغلقة في مجموعة سلالات ماضوية لا تعرف غير ترديد اقاويل زعماء السلالة وتخلق تناسلها البيولوجي داخل دائرة التعصب والاحقاد المترامية.

نجحت ثورة أيلول فقط لانها كانت ذو مرجعية وطنية جامعة , بمعنى انها لم تحمل بعدا عقائدي , ولا خطاب هووي ,ولم تحمل هوية فئوية او طائفية كبديل للهوية اليمنية في ذلك الوقت وهي ذاتها الهوية الجمعية التي تتلخص في الانتماء للارض ،اللغة، التاريخ , الحضارة.
في تاريخ النضال الشعبي لا تعود الثورات إلى الوراء (حقيقة ثابتة) , وإن شهدت بعض مراحلها موجات تعثر عنيفة امام قوى الثورات المضادة الا انها تنهض من جديد لتتعلم من الاخطاء وتعيد مجرى التاريخ على اساس قاعدة مقارعة الاستبداد وتفجير جميع حيله.



#محمد_عبدالمغني (هاشتاغ)       Mohammed_Abdulmoghni#          



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الكاتب البحريني هشام عقيل حول الفكر الماركسي والتحديات التي يواجهها اليوم، اجرت الحوار: سوزان امين
حوار مع الكاتبة السودانية شادية عبد المنعم حول الصراع المسلح في السودان وتاثيراته على حياة الجماهير، اجرت الحوار: بيان بدل


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- العدمية الجديدة ..العودة الى عصر ما قبل القانون


المزيد.....




- فرنسا.. اليمين المتطرف يتقدم في استطلاع قبيل الانتخابات
- المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي: الكهرباء أزمة مستفحلة. ...
- ماكرون يدعو للتصويت ضد اليمين واليسار المتطرفين ويستبعد الاس ...
- الانتخابات التشريعية الفرنسية: ماكرون يهاجم أقصى اليمين والي ...
- مدفع الفقراء.. قصة سلاح الهاون الذي تستخدمه المقاومة الفلسطي ...
- ماكرون يدعو للتصويت ضد اليمين واليسار المتطرفين ويستبعد الاس ...
- ماكرون يدعو للتصويت ضد التطرف اليميني واليساري في الانتخابات ...
- فرنسا: اليسار يتعهد بجمع 30 مليار يورو سنويا من ضرائب سيفرضه ...
- الجبهة الديمقراطية تخاطب الأحزاب العالمية وصنّاع الرأي حول ا ...
- السفارة الروسية لدى ألمانيا تدعو برلين إلى حماية النصب التذك ...


المزيد.....

- كراسات شيوعية (إيطاليا،سبتمبر 1920: وإحتلال المصانع) دائرة ل ... / عبدالرؤوف بطيخ
- ورقة سياسية حول تطورات الوضع السياسي / الحزب الشيوعي السوداني
- كتاب تجربة ثورة ديسمبر ودروسها / تاج السر عثمان
- غاندي عرّاب الثورة السلمية وملهمها: (اللاعنف) ضد العنف منهجا ... / علي أسعد وطفة
- يناير المصري.. والأفق ما بعد الحداثي / محمد دوير
- احتجاجات تشرين 2019 في العراق من منظور المشاركين فيها / فارس كمال نظمي و مازن حاتم
- أكتوبر 1917: مفارقة انتصار -البلشفية القديمة- / دلير زنكنة
- ماهية الوضع الثورى وسماته السياسية - مقالات نظرية -لينين ، ت ... / سعيد العليمى
- عفرين تقاوم عفرين تنتصر - ملفّ طريق الثورة / حزب الكادحين
- الأنماط الخمسة من الثوريين - دراسة سيكولوجية ا. شتينبرج / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - محمد عبدالمغني - ثورة سبتمبر اليمنية ..انتقال لفكرة للمواطنة وتراكم للوعي المدني