أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (153) الخرائط العسكرية















المزيد.....

مباحث في الاستخبارات (153) الخرائط العسكرية


بشير الوندي

الحوار المتمدن-العدد: 6151 - 2019 / 2 / 20 - 11:54
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
    


مباحث في الاستخبارات (153)

الخرائط العسكرية

بشير الوندي
---------------
مدخل
---------------
الخرائط هي الجغرافيا المصورة التي تتحول من الارض الى الورق او الى الأجهزة الحاسوبية لتعطي صورة مصغرة يمكن التعامل معها عملياً في كافة المجالات , ومن تلك المجالات المجال العسكري والاستخباري , حيث لم يعد ممكناً الاستغناء عنها في اي عمليات عسكرية او استخبارية ولاحتى امنية .
---------------------
أهمية الخريطة
---------------------
تساعد الخرائط على فهم البيئة المحيطة بالسكان وتحديد المسافات والطرق والمساحات كما تتيح اتخاذ القرارات الصحيحة والواقعية للخطط المستقبلية للدولة في كافة المجالات حيث تساعد الخريطة في وضع خطط ومشاريع التنمية والتوزيع السكاني والتنويع الزراعي , ناهيك عن انها تحدد البلدان بشكل واضح من خلال تثبيت الحدود
ولابد ان يكون في الخريطة مقياس للرسم ضمن معادلات رياضية من اجل تحديد المسافات الحقيقية على الارض.
كما تحتوي الخرائط على رموز للاصطلاحات بحسب نوع الخريطة , فخارطة المدن التفصيلية تحدد المشافي والمناطق السياحية والفنادق وخطوط النقل برموز من اجل تمييزها , بينما تحتوي الخرائط العسكرية على مواقع عسكرية لقوات البلاد وقوات العدو ومواقع حقول الالغام , وغيرها من انواع الخرائط , عدا عن ان اية خريطة لابد ان تحدد فيها الاتجاهات لاسيما الاتجاه الشمالي بالاضافة الى احتواء الخرائط على شبكة الاحداثيات سواء كانت بالنظام التربيعي او النظام الكروي من اجل تحديد خطوط الطول والعرض.
------------------------
أنــــــواع الخرائط
------------------------
تختص كل خريطة بظاهرة جغرافية او اكثر بحسب الهدف من الخريطة فهنالك الخرائط الطبيعية التي تعنى بالتضاريس او المناخ او بالبحار والمحيطات او خرائط توزيع الثروات الطبيعية والزراعية والحيوانية , كما ان هنالك الخرائط السياسية التي تعنى بالحدود والمحافظات والمدن والطرق والانهار , ولاشك في ان هذين النوعين من الخرائط (الطبيعية والسياسية ) هي من الخرائط التي يكون التغيير فيها بطيئاً وتصلح لسنوات عديدة .
وهنالك الخرائط الجوية الخاصة بالخطوط الجوية وكذلك الخرائط العسكرية , وهي من الخرائط المتغيرة بإستمرار ويتم فيها الاضافة والحذف والتعديل بشكل آني .
-------------------------------
التطور التقني للخرائط
-------------------------------
مما لاشك فيه أنّ الخرائط قد تطورت بشكل كبير من خلال التكنولوجيا , وهو الأمر الذي انتج تطبيقات الكترونية رقمية ذات دقة كبيرة تتيح الافادة العظيمة منها في كافة المجالات السياسية والجيولوجية والمناخية وكافة العلوم الاخرى , ووصلت تطبيقات الخرائط الى مجالات لاحدود لها كتطبيقات التتبع والرصد الامني للعربات وتطبيقات السفر في كافة وسائط النقل والتطبيقات الملاحية .
ومن هنا لم يعد تعريف الخرائط يقتصر على الورق او على منضدة الرمل العسكرية وانما تعداه الى كافة تطبيقات الGPS سواء كانت في شاشات عملاقة في غرف العمليات او من خلال اجهزة الموبايل الصغيرة او في قمرات الطائرات او من خلال اجهزة التلقيم التي تزود بها بعض انواع الصواريخ الموجهة , كما اتاحت الاقمار الصناعية في السماء وطائرات التجسس والطائرات بدون طيار الوصول الى تفصيلات دقيقة على الخرائط لايمكن توافرها في الخرائط الورقية .
ان الخرائط الرقمية تنتج عن جمع المعلومات والبيانات لتحولها الى صور افتراضية لإنتاج خرائط ذات دقة عالية كما في كوكل ايرث سواء بنسخه المجانية محدودة الفائدة , او نسخه المطورة والمحدثة , كما ادت التطورات التقنية الرقمية الى تطوير هائل في نظم الملاحة .
الا ان هذا الامر لايغني في كافة الاحوال عن الخرائط الورقية في غرف العمليات وفي كليات الاركان ومديريات الخرائط العسكرية وفي الميدان ودوائر الاستخبارات والسجلات ولدى الطيارين .
------------------------------
الاستخبارات والخرائط
------------------------------
ان المعلومات التي تتيحها الخرائط تعد كنزاً لاغنى عنه في المجال العسكري والاستخباري سواء في مجالات التخطيط او العمليات , فلايوجد عمل عسكري يمكن ان يتم بمعزل عن صورة واضحة للطبيعة الجغرافية للمعركة ولتطوراتها .
و تعد الخرائط العسكرية من واجبات وزارة الدفاع في كل جيش , فيما يعتبر تثبيت المتغيرات من واجب الاستخبارات العسكرية بشكل تام في اغلب الدول , وغالباً ما تثبت اية متغيرات في المناطق الحدودية ويتم لحاظ اي متغيير في الجبهات العسكرية على يد سرايا الاستطلاع الميداني سواء بالطرق التقليدية او من خلال التقنيات الحديثة .
ومن هنا , فإن من المهمات الاساسية للاجهزة الاستخبارية العسكرية ان تعمل بأربعة مجالات رئيسية في مجال الخرائط :
المجال الاول : يتمثل بوجوب توفير كافة الاهداف الاستراتيجية لدول الجوار ولدول العدو المحتمل وان تجري كافة التعديلات بشكل مستمر في اوقات السلم والحرب , لذا ترى ان اية قصف جوي او مدفعي بين اي بلدين متحاربين يستهدف منشآت حيوية للبلد الاخر حتى ان البعض منها لايعرفها ابن البلد ذاته , مما يؤشر الى ان تحديداً لتلك الاهداف قد جرى مبكراً من خلال عمليات استخبارية ودراسة خرائط الاستطلاعات الجوية, بالاضافة الى التجسس الارضي الذي تنتج عنه تحديدات ونقاط على الخرائط التي تكون بمثابة عيون القوات العسكرية بكافة صنوفها , وبالتأكيد فإن هذا العمل الاستخباري لايتم بين ليلة وضحاها وانما هو عمل دؤوب يستمر قبل المعركة واثنائها .
المجال الثاني : ويتمثل بأعمال الرصد الاستخباري اثناء المعركة من اجل توجيه الضربات المدفعية في الجبهة حيث تتلقى قوات المدفعية معلومات على طول الجبهة وعلى مدى ساعات اليوم بتفصيلات رقمية او احداثية او من خلال تقنيات التصوير بطائرات بدون طيار , حيث يتم ادخال كافة المعطيات على الخرائط لتنتج عنها الضربات الدقيقة لقوات العدو , ولايقف الامر عند حد المدفعية وانما يتعداه الى توجيه الطائرات الى اهدافها من خلال اجهزة الاتصال عبر الاقمار الصناعية او من خلال طرق حديثة أخرى تتيح القصف النقطوي للأهداف – ومثالها نوع من الصبغات التي تلصق على اي هدف مهما صغر مما يتيح لها اطلاق اشارات على خارطة تحديد المواقع التي هي نوع متطور من الخرائط الحية بمفهومها المعاصر .
المجال الثالث : ويتمثل في تحديد متغيرات المعركة في غرف العمليات على منضدة الرمل – وهي خارطة منضدية كبيرة تحاكي ارض المعركة – وهي المنضدة التي تطورت الى شاشات كبيرة في قيادات العمليات , قيكون على الاجهزة الاستخبارية ان ترفد القيادة العامة او غرف العمليات الميدانية بكافة التحديثات والاحداثيات المتعلقة بقوات العدو لحظة بلحظة .
المجال الرابع : ويتمثل برسم خارطة استطلاعية دقيقة لأرض التماس بين القوات تشمل صورة لطبيعة الارض ومدى تحملها للآليات الثقيلة واماكن الكمائن وحقول الالغام والمصدات والسواتر الترابية والممرات والمنحدرات والشقوق والموانع الطبيعية والاسلاك الشائكة والملاجيء والمواضع والطرق والجسور والمعابر والتلال والغابات وغيرها من الموانع الطبيعية والصناعية , وكل ذلك يتم بخرائط تفصيلية محددة بإحداثيات دقيقة وحساب للمسافات , وهو الامر الذي يتيح للقوات المهاجمة ان تسير في هجومها وكأنها تسير في اراضيها وتعرف الطرق والموانع التي قد تعيقها .
ان كافة المجالات الاربع التي ذكرناها تتيح تحويلها الى معلومات جغرافية على الخرائط بكافة اشكالها وتقنياتها لتشكل ثروة معلوماتية لقادة المعارك , ويجري تثبيت المتغيرات الاستخبارية سواء كان بشكل رقمي او بالطريقة الكلاسيكية , ففي الخرائط الورقية يجري رسم المتغييرات الاستخبارية على شفافات توضع على الخرائط الاصلية لتوضيح متغيرات الجبهة ويتولى مهمة التحديثات قسم التحديثات في الاستخبارات العسكرية الذي يضطلع بمهمة الاطلاع على التقارير وتثبيت اية متغيرات في الجبهة .
----------------------
الخرائط والامن
----------------------
هنالك في كل بلد خرائط امنية تثبت فيها انتشار التهديد الامني والتحديات لاسيما داخل المدن , حيث يتم اسقاط المعلومات الامنية على خرائط المدن وعلى خريطة البلاد (انظر مبحث ٥٠ الاستخبارات والجغرافيا) , وتحتاج الجهات الامنية والاستخبارية داخلياً كافة خرائط المدن والاحياء والتطبيقات الرقمية , بل انها تحتفظ بنسخ حتى من خرائط الصرف الصحي الرئيسية في المدن .
ان لتلك الخرائط الامنية اهمية استثنائية في التخطيط لحفظ الامن ولحصر التهديدات سواء للاجهزة الامنية او للاستخبارية , فحتى التطويق الامني داخل المدن لايمكن ان يتم بلا خرائط , ومحاصرة الارهابيين يحتاج الى خرائط , ومهاجمة اوكار الارهابيين ومعسكراتهم تسبقها مخططات وخرائط , اي انه لايوجد عمل استخباري او امني او عسكري الا وتجد ان الخريطة جزء اساسي فيه .
------------
خلاصة
------------

الخريطة عين الجهاز الاستخباري , والجهاز الاستخباري هو عين الجيوش , فالخريطة الاستخبارية هي الخلاصة النهائية للموقف الاستخباري على الارض وهي الدليل الذي تسير بهداه الجيوش في هجومها وفي عملها الميداني المدفعي وقصف الطيران والصواريخ , ومن هنا تستخدم الاجهزة الاستخبارية العسكرية كافة الموارد البشرية والتقنية من اجل ان تكون لديها خرائط حية نابضة بالمعلومات المحدثة من اجل حسم المعركة , والله الموفق.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مباحث في الاستخبارات (152) المطاردة
- مباحث في الاستخبارات (151) تخريب العقل الجمعي
- مباحث في الاستخبارات (150) استخبارات التنظيم
- مباحث في الاستخبارات (149) مديات النفوذ الاستخباري
- مباحث في الاستخبارات (148) التمويل الاستخباري
- مباحث في الاستخبارات (147) الاستخبارات والغزو الثقافي
- مباحث في الاستخبارات (146) الملاك الاستخباري
- مباحث في الاستخبارات (145) عوامل اختراق المجتمعات
- مباحث في الاستخبارات (144) الاستخبارات قبل الحربين العالميتي ...
- مباحث في الاستخبارات (143) الاستخبارات في التاريخ
- مباحث في الاستخبارات (142) الاستخبارات البحرية
- مباحث في الاستخبارات (141) الاستخبارات الجوية
- مباحث في الاستخبارات (140) الحرب الالكترونية
- مباحث في الاستخبارات (139) الذكاء الصناعي
- مباحث في الاستخبارات (138) الاستخبارات وصناعة القرار
- مباحث في الاستخبارات (137) تحليل الشخصية
- مباحث في الاستخبارات ( 136) الاستنطاق
- مباحث في الاستخبارات (135) المحددات
- مباحث في الاستخبارات (134) التبادل المعلوماتي
- مباحث في الاستخبارات (133) التواصل المعلوماتي


المزيد.....




- وسائل إعلام: هجوم بطائرة مسيرة مفخخة على قاعدة عين الأسد غرب ...
- أغنياء العالم يتحملون جل مسؤولية انقراض الحيوانات والنباتات ...
- لقاح كورونا: لم تهدر دول أفريقية كميات كبيرة من اللقاح؟
- هدوء بالأقصى ودعوات للتظاهر اليوم نصرة للقدس بعد ليلة دامية. ...
- الحوثي: تصريحات الأمريكان عن سلام في اليمن بيع للوهم
- مصادر أمنية عراقية: تعرض قاعدة عين الأسد الجوية بمحافظة الأن ...
- عملية -بركان الغضب- تنفي اقتحام مقر فندقي للرئاسي الليبي بطر ...
- عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية على خ ...
- شركة السكك الحديدية في فرنسا تحذر من مخاطر التقاط صور -سيلفي ...
- التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها -أنصار الله- ب ...


المزيد.....

- الانتحاريون ..او كلاب النار ...المتوهمون بجنة لم يحصلوا عليه ... / عباس عبود سالم
- البيئة الفكرية الحاضنة للتطرّف والإرهاب ودور الجامعات في الت ... / عبد الحسين شعبان
- المعلومات التفصيلية ل850 ارهابي من ارهابيي الدول العربية / خالد الخالدي
- إشكالية العلاقة بين الدين والعنف / محمد عمارة تقي الدين
- سيناء حيث أنا . سنوات التيه / أشرف العناني
- الجدلية الاجتماعية لممارسة العنف المسلح والإرهاب بالتطبيق عل ... / محمد عبد الشفيع عيسى
- الأمر بالمعروف و النهي عن المنكرأوالمقولة التي تأدلجت لتصير ... / محمد الحنفي
- عالم داعش خفايا واسرار / ياسر جاسم قاسم
- افغانستان الحقيقة و المستقبل / عبدالستار طويلة
- تقديرات أولية لخسائر بحزاني وبعشيقة على يد الدواعش / صباح كنجي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الارهاب, الحرب والسلام - بشير الوندي - مباحث في الاستخبارات (153) الخرائط العسكرية