أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طارق محمد عنتر - ما المقصود السليم بمصطلحات و صفات الاسلامي و الاسلامية؟














المزيد.....

ما المقصود السليم بمصطلحات و صفات الاسلامي و الاسلامية؟


طارق محمد عنتر

الحوار المتمدن-العدد: 6147 - 2019 / 2 / 16 - 23:30
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نجد مصطلحات عامة و شائعة منهم التاريخ الاسلامي و الثقافة الاسلامية و العلماء المسلمين و العلوم الاسلامية و الشريعة الاسلامية و الدول الاسلامية و الشعوب الاسلامية و الحكام المسلمين و غيرهم كثير. لذا يجب التساؤل ماهو المقصود بالتحديد من مصطلح اسلامي؟ وما هو التعريف المحدد للاسلام حتي لا نقع في التباس و خطأ في الفهم؟
هل المقصود بالاسلامي هو المتعلق بالشريعة المحمدية و القران الكريم و الرسول محمد ص؟ و لكن الشريعة المحمدية و القران الكريم و الرسول محمد ص يؤكدوا جميعا بان الاسلام اقدم بكثيرا جدا منهم. لذا من الواضح و الغريب ان الفهم و المصادر الشائعة تنسب الاسلام لجهة و تلك الجهة نفسها تنفي هذا النسب. فمن اين جاء هذا النسب و الارتباط؟ و ما صحة تلك المصطلحات الاسلامية؟
الاجابة واضح و منطقية و لكنها متروكة بل و مرفوضة. الشرائع الصحيحة كلهم طرق تؤدوا الي الدين و لكن ليست اي شريعة هي الدين نفسه و كذلك الشريعة المحمدية و هي احد الشرائع تؤدي الي الدين. فمثلا لو ان منزل يقع علي الطريق المؤدي الي بيروت فلا يمكن القول بان هذا المنزل يقع في بيروت.
الخالق ارسل الي كل امة في كون و فيها الكرة الارضية الضئيلة رسول و شريعة بلغتهم لهديهم الي الدين. و كل امة لهم اسم للدين و للخالق حسب لغتهم و لكن الخالق واحد و الدين واحد. فلو انه توجد اديان متعددة فهذا يعني بالضرورة وجود خالقين متعددين و هذا مستحيل. فالدين عند البهرات (الذين يطلق عليهم باسم مشتق من اللغة الفارسية الهنود) يسموا هذا الدين دارما اي القانون الطبيعي. بينما يسمي العرب هذا الدين الاسلام.
و لكن اللبس و الخطأ في تسمية الشريع المحمدية بالاسلام اي الدين جاء نتيجة اختطاف و تزوير التركمنغول للشريعة المحمدية منذ العصر الاموي و ما تلاه و حتي اليوم و استخدامهم لتلك الشريعة بعد تزويرها كوسيلة تدعي الدين و تعطيهم مبرر للغزو و التوسع و الاحتلال. لذا تلك المصطلحات الاسلامية الخاطئة و المقصود بها المحمدية فقط ذلك لان الاسلامية الصحيحة تعني الدينية بلا تحديد و هذا يرتبط بكل الشرائع السليمة بلا تمييز في الكرة الارضية و في الكون كله.
الشريعة المحمدية تحولت الي ما يعرف اليوم بالاسلام و الذي يستحق ان يطلق عليه الاسلام المجوسي تمييزا له عن الاسلام او الدين الحقيقي. والاسلام المجوسي بدأ يتشكل فور هجرة الرسول الي يثرب بعد تهديد العرب وخاصة قريش لها. و فور الهجرة الي يثرب وقعت الرسالة المحمدية رهينة في يد الاعراب (الذين اطلق عليهم لقب الانصار) و اليهود و كلاهما شركاء الفرس و الرومان و كلهم تركمنغول مجوس جاهلية.
ثم فور وفاة الرسول و طوال فترة الخلافة الراشدة صعدوا حملتهم علي الشريعة المحمدية و اختطفوها و بيدهم اغتيل و سمم و اضطهد المؤمنيين و الخلفاء. واشعلوا الفتنة الكبري و الحروب الاهلية و اشتروا ذمم بني امية و ولوهم سلطة صورية قصيرة الاجل خداعا و ترضية للقرشيين و العرب.
ثم قتلوا حلفائهم الامويين و نكلوا بهم و اقاموا الدولة العباسية التي قامت بالتزوير الكامل و الذي تواصل حتي يومنا هذا. لذا من الواضح ان الشريعة المحمدية قتلت في المهد و سرق ثوبها وترتديها الوثنية المجوسية التي اسمت نفسها الاسلام اي الدين ولكن هي في الحقيقة تنظيم يجب ان يسمي الاسلام المجوسي.
الاشكال الحقيقي لدي المحمديين و غير المحمديين انهم لا يستطيعوا مفارقة المفهوم الخاطئ الشائع القديم الذي تروج له المؤسسات الفاسدة مثل الازهر و الكنائس و غيرهم منذ العصر الاموي من ان الشريعة المحمدية هي الاسلام و ان الاسلام جاء مع القران و ان الاسلام اي الدين له تسمية واحدة فقط.
الايمان في كل شريعة هو اتباع رسولها و الالتزام بالعبادات المحددة في هذه الشريعة. و الايمان بالشريعة المحمدية تعريفه هو شهادة ان لا الله الا الله و محمد رسول الله و اقامة الصلاة و ايتاء الزكاة و حج البيت الحرام. و الايمان بالشريعة العيسوية مثلا هو شهادة ان لا الله الا الله و عيسي رسول الله و اداء عباداتها وكذلك في كل الشرائع التي لا يمكن حصرهم.
الزرادشتية الاولي و ليس الحالية مثلا هي من احد اقدم الشرائع و الايمان بها يدخل الفرد في الاسلام و لكن في تلك الامة وغيرها من الامم كان اسم الدين مختلف. فحتي الكمتيين (قدماء المصريين) و الكرميين (قدماء النوبيين) و الاشوريين و البهرات (قدماء الهنود) و كل الامم الافريقية كانت لهم شرائع تجيز وصفهم بالمسلمين اي الموحديين لكن في كل امة كان اسم الدين مختلف و لكن محتواه واحد و ليست اي شريعة دين قائم بذاته. https://wp.me/p1TBMj-jS






أضواء على تاريخ ومكانة الحركة العمالية واليسارية في العراق،حوار مع الكاتب اليساري د.عبد جاسم الساعدي
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضرورة انقاذ الاسلام الكوني الحقيقي من المجوسية التركمنغولية


المزيد.....




- الأردن يوجه رسالة إلى مجلس الأمن بخصوص المسجد الاقصى
- وول ستريت جورنال: إيقاف حزب ماكرون دعمه مرشحة محجبة يظهر حسا ...
- روحاني في اتصال مع أمير قطر يؤكد ضرورة التعاون بين الدول الإ ...
- السعودية تطلق سراح الأخ غير الشقيق لاسامة بن لادن
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- مواجهاتٌ بين العرب واليهود في اللدّ وسط إسرائيل تضعُ المدينة ...
- القوات الإسرائيلية تزيل علمي فلسطين والأردن من باحات المسجد ...
- منظمة التعاون الاسلامي تعقد الاحد اجتماعا لبحث الوضع في فلسط ...
- المسلمون يؤدون صلاة العيد في -آيا صوفيا- لأول مرة منذ 87 عام ...
- ما قصة بكر بن لادن الذي اعتقلته السعودية 3 سنوات وما علاقته ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طارق محمد عنتر - ما المقصود السليم بمصطلحات و صفات الاسلامي و الاسلامية؟