أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم صبحي النجار - الكرك فرح الذاكرة














المزيد.....

الكرك فرح الذاكرة


سليم صبحي النجار

الحوار المتمدن-العدد: 6136 - 2019 / 2 / 5 - 22:22
المحور: الادب والفن
    


مجرد فكرة
الكرك ... فرح الذاكرة
سليم النجار
اكشفتُ أنّ ما كانَ بيني وبين الكرك أكثرُ مما كنتُ أرى ؛ رغمَ وضوحِ ما كانَ بيّننا وما كنتُ أراه.
هل كانَ عليّ لقاء عروبة الشمايلة ؛ مديرة الثقافة في الكرك مع صديقي سلام الشماع؛ من اجل عمل تحقيقات صحفية عن الكرك ؟ ؛ هل كانَ عليّ أن يغيب الموت لرفيق دربي ؛ الذي مازلت أُصر على الأختفاظ بإسمه ؛ لدواعي كتابة سيرة الذاتية ؛ حتى أدركَ حجَم ما كانَ يخصّني منه ؛ ومن الكرك؛ حتى بعد أن فرقتْ هزيمتُنا العامّةُ شبه يوميّ ؛ جمعَنا طويلاً في لبنان التي كنا نتصور انها ستكون مستديمة ؟! .
بين وبينَ نفسي ؛ أزعم أنني كنتُ افهم غَضبه ؛ وسرعان ارتفاع صوته ؛ اثناء حواره مع ابوالفدا من منطقة دورا من جبل الخليل؛ حول المنسف ؛ والصراع المحتد بينهما ؛ أيهما افضل المنسف الكركي ؛ أو منسف أهل دورا ؛ كنت وقتها أمارس دور المهرج ؛ ومحاولة الفصل بينهما وفض الأشتباك ؛ خاصة اننا كنا في الخندق ؛ على حدود فلسطين ؛ التي كانت لاتعبد عنا عدة أمتار ؛ والحذر واجب خوفاً من إكتشاف امرنا ؛ ويستمر النقاش لساعات طويلة ؛ وتتداخل المعرفة مع الأحلام مع التاريخ ؛ وكلٍ منهما يتسلح بالمعلومات التي قرأها او سمعها من أهله.
تتداخلُ المشاعر وانا أقرأُُ الذي يُعيدُ صياغةَ الحزن ؛ كأنه ينبري أمامي الآن ؛ وهو يستعد بعد أيام للعودة لبيروت ؛ لترتيب السفر لبغداد للقاء أمه ؛ التي هي بدورها ستنطلق من الكرك إلى بغداد ؛ للقاء ابنه الفدائي القادم من لبنان .
هل كانَ علي لقاء عروبة الشمايلة ؛ حتى اتذكره ؛ طويلاً صلباً كما عرفُته ؛ عصيَّ الدمعِ كما كان ؛ مجسَّداً ما يجبُ أن يكونَ عليه الصّبر ؛ متعالياً فوقَ حزنٍ لا يعرفُه من إلا من عرفَه ؛ محارباً في كلّ جبهة؛ دونَ يأسٍ او خوف ؛ لايقبلُ أن يَهزِمهُ إلا ما لا يُهزم .
ذات لحظةٍ مع الوحدة؛ أتسللّ خارجَ الصّبر ؛ تماهياً معه أيضاً ؛ ذلكَ الذي كان أخاً وأباً لي في حالات الحب الذي كنت امارسه ؛ دون حساب ؛ ومنفلت من كل قياس؛ عرفته كيف يقف أمام المحن التي تهدُّ الجبال ؛ كيفَ يمرُّ دون انهمارِ الحزن دمعاً يكادُ يلخُصُ الفجيعةُ في لحظة؛ عندمل كنا نودع شهيداً .
ترك الكرك بعد استفحال الغضب في جسده الطويل ؛ فلسطين ضاعت ؛ جاء إلى لبنان والتحق في حركة فتح ؛ وقاتل في معظم معارك الحرب الأهلية ؛ حتى نُقل إلى الجنوب وتحديداً للقرى المحاذية لفلسطين متنقلاً بينهما ؛ حتي جاء الينا محملاً بكل الحب العربي الأصيل ؛ أنها الكرك صانعة الرجال.
من جديد ؛ وفي لحظة تأمل ؛ قطعت الطائرات " الإسرائلية" الحوار بين ابن دورا ؛ والكركي ؛ وقصفت الموقع ؛ وصبت جام غضبها علينا ؛ أُستشهد الكركي ؛ والباقي اُصيبوا؛ وكأنه بهذا المعنى كان يقوم بنوع من الرّحلة المستحلية بين وطنه الواقعيّ ووطنه الحقيقي ؛ لذلك لم يصل ؛ أما الشهيد الكركي ؛ فهو واصل لا محالة ؛ لأنه يقوم برحلة طبيعية من الكرك إلى الوطن الذي لم يغادره ؛ الوطن الذي عرفه الأردن ؛ والوطن الذي قدم روحه فداء له ؛ هو فلسطين ؛ ولا يضير كثيرا انه يحمل اليوم اسم " إسرائيل" الوطنُ باق والأسماء متغيرة .
استشهد ابن دورا في ملحمة بيروت ٨٢ ؛ والكركي قلبه لايزال غائباً ؛ وإذا بدت سيرة الشهداء ناقصة ؛ فلأن النصر لم يمتكل ؛ والعكس صحيح ؛ بدرجة مؤلمة جداً .
وقبل النهاية ؛ فإنّ القول الفصل يكون للثورة .
في النهاية ؛ هل كان عليّ لقاء عروبة الشمايلة ؛ حتى استعيد ذاكرة الفرح للكرك .






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ضمير فلسطين الحاضر
- المثقف العربي والاسلام السياسي


المزيد.....




- الولايات المتحدة.. ملتقى رفيع المستوى يدعو لدعم جهود المغرب ...
- قرار حظر التنقل الليلي خلال رمضان..ضرورة توفير بدائل وحلول ل ...
- فيديو | شريهان تعود للشاشة بعد 19 عاما بإعلان مبهج.. والفنان ...
- عن الإغلاق ليلا في رمضان…عن التراويح، عن ضعفائنا وعن بقية ال ...
- هالة صدقي تعلن موقفها تجاه مثليي الجنس
- مسلسل -المداح-... الرقابة الفنية تطلب حذف مشهد من الحلقة الأ ...
- الجيش الإسرائيلي يعتقل مرشحا لحماس في رام الله و-الثقافة- ال ...
- إعلان بيروت العمراني: معماريون يتأملون ما بعد الانفجار
- اضطهاد السود في -شحاذو المعجزات- للكاتب قسطنطين جورجيو
- اليوم ذكرى ميلاد الكاتبة الجزائرية أحلام مستغانمي


المزيد.....

- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم صبحي النجار - الكرك فرح الذاكرة