أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صباح كنجي - هلوسة .. احمق الوزراء في المنطقة الخضراء














المزيد.....

هلوسة .. احمق الوزراء في المنطقة الخضراء


صباح كنجي

الحوار المتمدن-العدد: 6057 - 2018 / 11 / 18 - 14:55
المحور: كتابات ساخرة
    


هلوسة .. احمق الوزراء في المنطقة الخضراء
اهداء..
الى من يهمه الامر في التشكيلة الوزارية الجديدة..

استفاق احمق الوزراء ورئيسهم في المنطقة الخضراء من نومه مبكراً .. قبل ان يتوجه للحمام تفقد حجوته القبيحة.. رأسه الكبير البشع .. يثير لديه تساؤلات مريبة تشكك بقدرته على اقناع نفسه بأنه خاوي .. لحيته .. هندامه .. عيونه الغائرة كلها تدل عن ملامح حمق لا يمكن اخفائها .. لكن حزمة الاوراق التي امامه.. العناوين الكبيرة .. الملفات الخطيرة.. جعلته يبعد فكرة البلادة عن نفسه ..
الأسماء .. العناوين .. تشير الى خطورة المهمات الملقاة على عاتقه .. لو لم يكن شخصية هامة لما كان بمقدوره ان يلم بكل هذه الملفات ويدير المهام المعقدة في اكثر من وزارة في ذات الوقت .. احس بالنشوة .. خفض رأسه .. طرف بعينيه .. حدق بين فخذية .. حاول بلع ريقه .. تكورت شفتيه .. تمتم مع نفسه .. بالتأكيد انا مبروك وإلا لما وقع الاختيار على .. لماذا أنا بالذات من بين الكثير ممن تهافتوا على منافستي في اشغال جزء من هذه المناصب ..
وزارة الداخلية .. الدفاع .. رئاسة مجلس الوزراء.. القائد العام للقوات المسلحة .... زعيم حزب الدعوة .. رئيس اللجنة العليا للتخطيط .. الموجه الاول لسياسة الدولة .. الحاكم بأمر الله .. المطاع .. الناهي .. المعربد .. كلها مؤشرات على حنكتي .. قدراتي ليست محدودة ..
بالتأكيد لست شخصاً عادياً .. لذلك يجب ان لا اكون عادياً في قيادتي للصراع في الدولة والمجتمع .. القائد لا يجوز ان يكون شخصاً عادياً .. لا يجوز ان لا اسخر كل هذا واستثمره لخلق هالة لنفسي بعد ان اصبحت زعيماً بين الزعماء .. وقائداً يخاطبه قادة العالم والرؤساء والملوك بالفخامة والتعظيم ..
انا اذاً فطحلٌ مدركٌ .. مشعل وقاد .. سوط يقصمُ .. قوة تذرُ .. جبروت يهرُ .. حازم حاسمٌ .. مخطط بارعٌ .. هيوص بصوص .. مشربك مدرغم.. مفربك معلقم .. مخر مكر .. معر مضر .. احلم بطوابير الناس تجثو بين يدي طالبة استعطافي لتلبية حاجاتها والعفو عن ابنائها .. احلم بكسر شوكة من يعاديني ولا يطيعني .. احلم .. احلم بأن اكون وكيل الله في الارض وحارس الدين.. احلم كالعظماء .. لا تكفيني دورتان لرئاسة الوزراء في المنطقة الخضراء .. حتى لو اجتمعت ضدي كل ثعالب الصحراء من الموصل الحدباء لغاية البصرة الفيحاء .. من يعصيني من الخصيان سأجعله يلهث كالافعوان طالما كانت في حوزتي افواج بديلة من الرعيان تقشع من هيصها الابدان في كل مكان .. لا بأس ان اقارن نفسي بالرحمن .. يستثير شفقته الجوعان والعطشان ..
في خطبه العصماء .. يتوجه للجهلاء .. يجعل من نفسه دواء لكل داء.. متناسياً انه اصبح كالبلهاء لا يفقه الفرق بين والخاء والحاء .. يهدد.. يعربد يزمجر.. من يعتبرهم له اعداء .. متناسياً انه احمق استعصى عليه حتى الضعفاء.. يحيط به كم من المستشارين الاغبياء .. يتعاطون الرشوة في السوق السوداء.. والعساكر الذين منحهم رتب لواء يمهدون طرق مدينة الحدباء لدخول الغرباء ويسلمون مفاتيحها للجلفاء من همج الدواعش والجواحش والقواحش وبقية المؤمنين المتعطشين للدماء والفحشاء ..
يا للكبرياء .. الاحمق يبحث في الوقت الضائع عن المزيد من الحلفاء .. فلا يجد غير بدو الصحراء يتقاسمون العهد معه من اجل السلطة كأصدقاء .. هي الساعة تدق .. في برهة منعطف التاريخ معلنة.. الزمن لا يعود للوراء .. مع انتهاء صلاحية البقاء .. حان موعد رحيل احمق رئيس للوزراء..
ـــــــــــــــــــــــــــ

صباح كنجي
بداية تموز 2014

ـ نص كتب في زمن ملتبس ولم ينشر لاسباب ملتبسة في حينها ايضا






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- شعلان ذلك النصير المقدام
- التحمير و الجحشنة في الأديان ..2
- التحمير و الجحشنة في الأديان ..1
- دير مار متي يفصح عن تاريخ مغيب للإيزيديين سابق للإسلام..
- منظومة الاجرام الاسلامية .. أطباء مع داعش ..4
- برقيات الانتفاضة 5 برقية العطش و الدم ..
- الزرادشتية مختصر معلومات..
- الموسيقى في الديانة الإيزيدية
- ابو جنان ضحية البغل الجبان
- برقيات الانتفاضة.. 4 انتفاضة الحرف وثورة الثقافة في العراق
- برقيات الانتفاضة البرقية الثالثة.. الى منظمي المظاهرات ولجان ...
- برقيات الانتفاضة ..
- درجة 73.. فيلم باز البازي عن القمع الاجتماعي والعنف الديني ف ...
- الحزب الشيوعي العراقي ملامح ازمة بين الاحلام الجميلة والأوها ...
- هل يمكن التنبؤ باتجاه التطور في العراق بعد الانتخابات؟!!..
- التصويت في انتخابات أيار لصالح من يمثل المنكوبين العراقيين ف ...
- لا أعترف بحق الأبوة!
- اياد جلال بابان يعيد افتراءات المندوب السامي البريطاني
- رواية قواعد العشق الأربعون
- توما توماس في اوراقه.. مآثر رجل وتاريخ بطولة..5


المزيد.....




- نحن وفلسطين: خلاصة الكلام !
- أمير المؤمنين الملك محمد السادس يحيي ليلة القدر بفاس
- في حركة رمزية: شباب القصرين يتحدى قرارات الحكومة بالغناء في ...
- بركة: استضافة إسبانيا لزعيم -البوليساريو- يسيء بشدة للشراكة ...
- الكشف عن آخر تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم
- العنصر: - التوظيف الجهوي خيار استراتيجي ينسجم مع الجهوية الم ...
- رسالة -من القلب- من نجوى كرم إلى جورج وسوف وحديث عن إمكانية ...
- الموت يفجع أسرة الفنان سعيد صالح
- رحيل فايز خضور أحد شعراء سوريا البارزين
- اكتشاف هيكل عظمي لفتاة عاشت قبل 700 عام تحت أرضية أقدم قصر م ...


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - صباح كنجي - هلوسة .. احمق الوزراء في المنطقة الخضراء