أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد خليل العبسي - محاربة الفساد ضرورة وليست خيارا ؟؟














المزيد.....

محاربة الفساد ضرورة وليست خيارا ؟؟


سعيد خليل العبسي

الحوار المتمدن-العدد: 6038 - 2018 / 10 / 29 - 16:11
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


محاربة الفساد ضرورة وليست خيارا ؟؟
سعيد خليل العبسي
www.saeedalabsi.com
لانة من خلال الفاسدين والمفسدين يتم لي ذراع القوانين والانظمه والتعليمات واستغلال الوظيفه وواجباتها نظير مصالح خاصه تتركز في جمع الثروه من اموال سائله واصول واراضي وعقارات وبيوت وسيارات فارهه وكل ذلك على حساب اقتصاد وطننا وثروته وبدون وجه حق وبدون اي جهد مشروع او عرق جبين ففي فلسفه الفساد لايمكن لاي منشاه ان تبني نجاحا متواصلا وسليما ولايمكن اتاحه الفرصه للمخلصين والاوفياء واصحاب المبدا من اعطائهم الفرصه الكامله لان يعملوا بجد وحريه كامله .
ولانه في ظل فلسفة الفساد يتم هدر الاموال والامكانيات العامه والخاصه وتحويلها الى مصالح خاصه على حساب مصالح المساهمين والعامه بدلا من المحافظه عليها وتعظيم الموارد والامكانيات المتاحه وفي ظل فلسفة الفساد يتم تشويه سمعة المنشاة والبلد وسياسه الاستثمار فيها امام المستثمرين المحليين والقادمين من الخارج وبدلا من تتحول الى منطقه جاذبه للاستثمار تصبح منطقه منفره للاستثمار والمستثمرين وبعكس مانبتغي وننادي به صباح مساء في جذب وتحفيز المستثمرين للقدوم والاستثمار في اوطاننا والمشاركه مع مؤسساتنا وشركاتنا في القطاع العام والخاص وفي التنميه الاقتصاديه المنشوده
ويتجلى ذلك على سبيل المثال وليس الحصر في تعطيل وتعقيد معاملات المستثمرين والتي قد لا يتطلب انهاؤها الا اياما الامع اولئك الذي لا يقدرون الوقت لتاخذ سنوات وبدون نتيجه وان احسنا الظن نقول مضيعه للوقت ومفسده للجو الاستثماري هذا ان لم ايكن الامر يخفي فسادا اكبر وخسارة اعظم من خساره الوقت برغم اهميته
وفي ظل فلسفه الفساد يتكاثر الفاسدين والذين يسعون وبشكل جهنمي للتغرير والايقاع باخرين للدخول الى حلبه شباكهم وبالتالي فهم يعملون على نشر فلسفتهم وتوسيع رقعتها مما يكون له اثار جدا خطيره في نشر ثقافة و منطق الفاسدين في الوصول الى الربح السهل والسريع وفي تغليب المصلحه الخاصه على المصالح االعامه وايجاد مختلف الفتاوي والتبريرات لقيامه بعقد الصفقات الملتويه وجمع الثروات بدون جهد يذكر وبطرق غير مشروعه هذا بدلا من العمل على نشر فلسفة الجد والعمل المخلص والكسب المشروع القائم على الكسب من عرق الجبين والاخلاق ومن خلال الانظمه والتعليمات المشروعه والتي تجيزها القوانين والاخلاق قبل كل شيئ
ان هنك تجارب كثيره في العديد من الشركات وحتى الدول في هذا العالم قد انبلت بمرض الفساد والمفسدين فكانت النتائج كارثيه عليها وعلى المستثمرين فيها وعلى اقتصادها مما كان بنتيجه ذلك الغرق في بحر الديون والمديونيه والبطاله والفقر والحرمان ولعدة سنوات وربما عقود واخر مثال على ذلك شركه انرون التي كانت تسمى بالشركه العملاقه والتي انهارت وتهاوت معها حقوق موظفيها ومساهميها واحدثت خللا وشرخا كبيرا في الاقتصاد الامريكي وهناك امثله كثيره في هذا العالم لما احدثه الفساد والمفسدين في شركات ومصانع كبرى وحتى اقتصاديات دول بذاتها
ونحن وبكل مافي اوطاننا من مخلصين لدينا القناعه باننا نستطيع بناء اقتصاديات قويه ومعافاة من كل الشوائب بفضل جهد وعرق كل الاوفياء والمخلصين وكذلك وجود الارداه السياسيه المصممه بضروره الكشف عن كل الفاسدين والمفسدين , مهما على شانهم وتقديمهم للعداله والتي لها كلمه الفصل في النهايه بتبرئه من هم براء وفي معاقبه من يستحق العقاب وحتى يكون ذلك رادعا لمن يحاول مستقبلا وحتى نتمكن من بناء اقتصاديات قويه سليمه نفاخر بها الدنيا كلها وكذلك الاستمرار في طريق التنميه الشامله بفضل جهدنا الذاتي وعدم انتظار المنح والقروض من هنا وهناك وبذلك فقط تستطيع تلك الدول ان تعمل بشكل فعلي وجدي لحل ما تعانيه من تواصل اتساع جيوب الفقر والبطاله والانطلاق نحو بناء مستقبل مشرق خال من الفاسدين والمفسدين.



#سعيد_خليل_العبسي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- حيثما حلت اميركا حل الخراب
- تيريزا ماي بماذا تفتخر ؟؟؟؟
- غذاؤنا وقودا لمركباتنا
- كلنا في وداع الرئيس بوش؟؟؟؟؟؟؟
- كلنا في وداع الرئيس بوش ؟؟
- 1.5 انسان برسم القتل الجماعي


المزيد.....




- الأسطول الأمريكي السابع: بيان الجيش الصيني حول إبعاد الطراد ...
- جنرال إيطالي يدعو الناتو إلى التركيز على العراق بسبب -نفوذ ر ...
- كوريا الجنوبية تنوي غزو القمر
- مقتل ثلاثة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي بالضفة الغربية ا ...
- الصين تعلن تسريع عمليات تطعيم المسنين ضد كوفيد
- بعد نشر سفارة موسكو تغريدات مناهضة للمثليين في كندا.. استدعا ...
- قائد جديد للجيش .. هل ينهي تعيين الجنرال عاصم منير الفوضى في ...
- بعد قرون من تأليفها- -أورميندو- أوبرا -مغربية- تعرض لأول مرة ...
- الإعلام التركي: شاب دخل مستشفى في ألمانيا لعلاج قدمه اليسرى ...
- اليابانيون يبتكرون مكملا غذائيا من الفطر


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سعيد خليل العبسي - محاربة الفساد ضرورة وليست خيارا ؟؟