أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدين رشيد خورشيد - لهث الساسة العراقيين وراء الجنسية الاجنبية














المزيد.....

لهث الساسة العراقيين وراء الجنسية الاجنبية


نجم الدين رشيد خورشيد
(Najmadeen Rashid Khorsheed)


الحوار المتمدن-العدد: 6001 - 2018 / 9 / 22 - 21:03
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


عطش وشغف ولهث الساسة العراقيين في الحصول على الجنسيات الاجنبية وعدم الثقة بجنسيتهم العراقية التي يجنون من وراءها الملايين من الدولارت هي ظاهرة بين قادة واعضاء غالبية الاحزاب العراقية والسياسيين بعد 2003. فكما هو معلوم عند اغلب العراقيين ان معظم الساسة والقادة الحاليين الذين يتجثمون على قلوب العراقيين والمتمسكيين بزمام السلطة منذ 2003 يحملون جنسيات دولة اجنبية بالاضافة الى الجنسية العراقية، بل منهم من يحمل جنسية اكثر من دولة اجنبية، حتى اولئك الذين يترأسون المناصب السيادية هم من مزدوجي الجنسية!.
قبل فترة اتصلت بي احدى الزميلات اللبنانيات وسألني عن سبب شغف الساسة العراقيين في الحصول على الجنسية اللبنانية؟! فعرضت علي اسماء بعض الساسة العراقيين الذين حصلوا على الجنسية اللبنانية بموجب المرسوم الرئاسي رقم 2942 الصادر في 11 ايار 2018 والموقع من قبل الرئيس ميشيل عون. عندما قرأت الاسماء المذكورة في المرسوم وجدت بعضاً من العراقيين الذين يحملون الجنسيات الاوربية التي لديها اعتبار ومكانة عالية في عالم الجنسيات! هؤلاء هم كل من اياد هاشم حسين علاوي وزوجته ثناء حميد حسين وولادهم الثلاثة! الذين يحملون الجنسية البريطانية بالاضافة الى الجنسية العراقية التي هي مصدر ثروتهم التي يجنوها عن طريقها! كذلك السياسي اليساري فخري كريم ولي الذي تجاوز السبعبن من عمره ما زال يلهث وراء الجنسيات الاجنبية! فبعد ان جنى الملايين عن طريق مؤسسة المدى الاعلامية يبدوا انه يريد ان يستثمر هذه الملايين في لبنان بعد ان عرف ان عدم الاستقرار في العراق هو الظاهرة التي لايمكن علاجها في الامد القريب. كذلك السيد نوزاد داود فتاح الجاف صاحب مصرف الشمال، ، دلناز برهان عبدالحميد، وولديهما. كل هؤلاء هم غيض من فيض من الذين يحكمون العراق سياسيا واقتصاديا وعسكرياً والذين يحملون جنسيات دول اخرى. فحتى البرلمان العراقي فشل في تشريع قانون يمنع مزدوجي الجنسيات من تسلم المناصب السيادية، على الرغم من معارضتها الصريحة لنص الدستوري العراقي لسنة 2005. حيث ينص الدستور في الفقرة رابعا من المادة (18) منه على ان "لايجوز تعدد الجنسية للعراقي، وعلى من يتولى منصباً سيادياً أو امنياً رفيعاً، التخلي عن اية جنسيةٍ اخرى مكتسبة، وينظم ذلك بقانون".
المشكلة ان من هم سبب دمار العراق منذ 2003 والذين مازالوا يتحكمون في مقدرات البلد هم انفسهم لايثقون بالجنسية العراقية ولايثقون بان العراق سوف يتعافى في القريب العاجل. لذلك فهم يستثمرون رؤوس اموالهم التي جنوها في الدول التي لديها سرية مصرفية قوية كما هي الحال في لبنان، وكذلك في البلدان الاكثر استقرارا والتي لديها حوافز لجلب الاستثمار. وصلت استثمارات الاحزاب الحاكمة في العراق الى اغلب دول الجوار تركيا، ايران، الاردن، بل تعدت ذلك حتى وصلت الى جورجيا واروبا وامريكا. الجنسية العراقية بالنسبة لهؤلاء هي المصدر التي من وراءها يتسلمون المناصب السياسية والادارية المهمة بالاضافة الامتبازات الاخرى. اما الجنسية الاجنبية فهي المصدر لأستثمار تلك الاموال وللتمتع بما جنوها في دول العالم المختلفة التي توفر لهم الامان والاستقرار بعيدا عن اي تهديد في بلدهم التي اصبحت من اكثر البلدان خطرا للعيش ومن اسوء الدول التي لم تعد تتوفر فيها ابسط مقومات الحياة، من ماء نظيف وكهرباء، وخدمات صحية.....الخ.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- ايهما افضل بالنسبة لوحدة واستقرار العراق، التجربة الفيدرالية ...
- الفساد في مجال العقارات ودور الحزبين الكورديين المهيمنين في ...
- مشكلة انعدام الثقة بين المكونات والحكومات المختلفة في الدول ...
- الاجهزة الامنية والعسكرية في اقليم كوردستان وكيفية تحويلها إ ...


المزيد.....




- أفضل مكمّل غذائي لمن تخطوا الـ30 عاما: قرص شامل لتحسين المزا ...
- -أنصار الله- تعلن استهدفت قاعدة الملك خالد الجوية بمسيرة مفخ ...
- الدفاع اليمنية تعلن استعادة مواقع -مهمة- من -أنصار الله- وقط ...
- التحالف يدمر طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون على قاعدة عسكرية جن ...
- المشاهد الأولى للانفجار الذي سببه الصاروخ السوري قرب مفاعل د ...
- لأول مرة.. مسبار -بيرسفيرانس- يستخرج الأكسجين من الغلاف الجو ...
- وقف إطلاق النار بين -الدفاع الوطني السوري- و-الأسايش- بعد وس ...
- -وول ستريت جورنال-: بايدن يعتزم الاعتراف بـ-إبادة الأرمن- عل ...
- مجلس النواب الأمريكي يصادق على مشروع قانون للحد من بيع الأسل ...
- لجنة حقوقية: جماعة مسلحة -سيطرت- على مقاطعة في إثيوبيا


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نجم الدين رشيد خورشيد - لهث الساسة العراقيين وراء الجنسية الاجنبية