أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم محمد - رساله الى المرجعيه واخرون














المزيد.....

رساله الى المرجعيه واخرون


سليم محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5990 - 2018 / 9 / 10 - 03:37
المحور: كتابات ساخرة
    


وصلتني رساله من بصريه قتل ابنها في الاحداث الاخيره وهو شاب لم يبلغ الثامنة عش وتتكون الرساله من امرين الامر الاول هو للمرجعيه التي تسميها هي الرشيده التي تقف مع الجميع بخط شروع واحد
اما الرساله الثانيه فهي للمثقفين والنخبه علما لان مستواها التعليمي بسيط تسميهم المثقفين الخربه وليس النخبه ولكن هي تقصد النخبه طبعا
وانا مجرد ناقل لهذه الرساله وان كانت كفر فناقل الكفر ليس بكافر
تقول فيها انها لاتستطيع شرب الماء الحلو الذي وصلها بعد فقد ابنها لانه تراه على صفحة الماء وكله دم تسال المرجعيه وتعتب عليها عتاب محب هل يجوز شرب هذا الماء الحلو الملوث بدماء ابنها ام الصوم حتى ياخذ الله امانته وتسال بكل محبه واحترام ووقار عن احوال اولادهم الكرام وصحتهم وطيب اقامتهم وتتمنى لهم الزواج المبارك والعيش الرغيد وتسال هل ابنها يعتبر شهيد ام مقتول
وتقول ان ابنها كان يشتغل حمال لكي يعيلها ويعيل اخوه الصغير واخته ولم يكمل التعليم كل متعته في الحياة هي ان يجلس في المقهى لكي يشرب اركيله ويشاهد الفيس بوك
وتقول انها من عائله بسيطه لم يكن ابنها يمتلك الدرايه الكامله بالحياة لقلة تجربته فهو لم يقرا اللمعه الدمشقيه لكي يلف عمامه ولم يقرا للحلاج ولا الفيلسوف كانت ولم يقرا راس المال ولايعرف شي عن سارتر والوجوديه ولايعرف ان يكون الحلاج والحجاج في نفس الوقت ولايستطيع ان يكون مرتزق اعلامي بحيث تتحول بوصلته حسب المال ومن يدفع اكثر وليس من الاذكياء الذين يركبون الموجه في وقت البعث في العراق هو بعثي زيتوني وعندما يذهب لسوريا يكون معارض علاوي وعندما يذهب الى ايران حكيمي دعوجي وتقول هؤلاء المثقفين التي تدعوا لهم بالعافيه والصحه لهم وللاولادهم بان يكملوا اولادهم في جامعة كاترج هي تسمى جامعة كامبرج بكاترج لانها لاتعرفها وان يكملوا في جامعة اكسبزر
عفوا هي تقصد اكسفورد وتسال عن اولادكم ايها المثقفون الخربه هل تناولوا فطورهم هذا اليوم لان ابنها لم يتناول فطوره عندما ذهب للمظاهره لكي يحطم القنصليه الايرانيه فهو مات جائع
تواصل المراه ماذا استفاد ان تحطمت القنصليه المجوسيه او القنصليه الاعراب الديوث ماذا سيجني ابني
ابني الذي ذهب بسبب صيحاتكم بوجوب حرق بناية المحافظه والقنصليه ولكن تتدارك انتم من ستستفادون بقتل ابني لانكم سوف يعملون معكم برامج في فضائيات العهر والارتزاق وفي نهاية اللقاء سيكون ظرف فيه بعض المال لكم لكنه مغمس بدم ابني
ابني لم يعرف ان ينشيء منظمة مجتمع مدني حتى تاتيه فيزا الى لندن او امريكا او فرنسا فيترك المنظمه ويطلب اللجوء ومن هناك يطلب من اولاد الخايبه مثلي بان يكونوا وقود تسال المراه البصريه لماذا لم تاتوا للبصره وتشاركون المتظاهرين ياثوار الفيس بوك ترجوا ان يكون المانع خير ابني لايعرف الرقص على الحبال
ابني راح بشربة ميه تستعين بهذا المثل المصري لانها سمعته في الافلام المصريه وتقول الجميع هم السبب في قتل ابني وبعد فتره ستنسوه ايها المثقفون
واذا اعتبر شهيد فاني مدركه عندما اذهب للمطالبة بحقوقه وبالتعويض المغلف بالدم سيتحارشون بي بعض الموظفين
بعضكم سيحاول ان يذهب الى للمغرب لكي يشرح قضية البصره والظلم الواقع عليها
البعض سيشرب حتى الثماله من القهر طبعا ويعمل مزه عراقيه حتى يتذكر العراق او مزه بصريه ركي وبطيخ
البعض الاخر سيكثر من بناء الحسينيات والمنتديات في المناطق الغير مخدومه في عواصم العالم
تتمنى على من يخصهم الامر ان يجيبون عن تساؤلاتها
وهي تساؤلات مشروعه
وهذا هو الاميل الذي ممكن تتكتبون فيه لها






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- الجاي يستعرض ميلاد وتأثير -المسرح الشعبي- على حركة -أب الفنو ...
- عباس: رغم المعاناة والظلم نحتفل ببيت لحم عاصمة للثقافة العرب ...
- -آخر سلطنة-... جورج وسوف ينشر فيديو له مع أم كلثوم... فيديو ...
- عمرو دياب معلقا على ظهور تركي آل شيخ مع رامز جلال: -أنا مش ق ...
- مدير الكشف الأثري بالسودان: محاولات كثيرة لفك شفرات -اللغة ا ...
- تأجيل عرض 3 أفلام من بطولة توم كروز
- عمر الشريف بعيدا عن هوليود.. تجارب سينمائية فريدة للمغامر ال ...
- رواية الفلسطيني في -أرض البرتقال الحزين- غسان كنفاني
- فوز الشاعر سلطان الضيط من السعودية بلقب أمير الشعراء
- جائزة التحبير للقرآن الكريم وعلومه تنطلق أول رمضان


المزيد.....

- فوقوا بقى .. الخرافات بالهبل والعبيط / سامى لبيب
- وَيُسَمُّوْنَهَا «كورُونا»، وَيُسَمُّوْنَهُ «كورُونا» (3-4) ... / غياث المرزوق
- التقنية والحداثة من منظور مدرسة فرانكفو رت / محمد فشفاشي
- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - سليم محمد - رساله الى المرجعيه واخرون