أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود المعموري - الريشة والوتر














المزيد.....

الريشة والوتر


شعوب محمود المعموري

الحوار المتمدن-العدد: 5982 - 2018 / 9 / 2 - 02:46
المحور: الادب والفن
    


الريشة والوتر
1
ريشة النسر تسقط من حالق
وتطفو على موجة لتداعب ذاك الوتر
وبالضربات الرشيقة يسمو الحجر
كلّما في الطبيعة يجتاحه اللحن حيث الخدر
يتوغّل للرمل اقرأ ما بين حبّاته
لغة جذرها الموج
ارسم عالمي المتنامي
ومن كلّ حبّة رمل مدينة
ومن كلّ قطرة ماء محيط
ومن كلّ حبّة قمح مزارع
ومن كلّ دفقة قار شوارع
ومن كلّ حرف على ورقي
ألف اطروحة وجزيرة
تفتّح فيها
فراديس يزحمها الورد
تصخب فيها الحناجر
لكل الطيور معابر
تغرّد تعكس
طلوع النجوم تسامر
مديات الخيال
يدور بها عالمي
منذ اوّل حرف
تفتّح صار الزمان
يغطّي المكان
وتصخب في المهرجان
طيور تغطي المكان وتصخب في
لا نهائيّة البعد أرقى
وأرقى
وأرقى
2
سمعت على الجرف أعذب أحلى
زغاريد نسوة قومي
وهمس الشجون
كنّ يغسلن في الجرف تلك الأواني
والنوارس من فوقهنّ
كنّ يرسلن والموج أحلى الأغاني
ويغرسن بذر المتاعب
يحصدن سنبل آهاتهنّ
من مزارع أيّامهنّ
ويحلمن في شاطئ الهند
في جزر الهند
والضريح لتاج محل
والدموع تغطّي المقل
يوم يذوي الهلال ويدخل بئر المحاق
مثلما صار ليل العراق
أسوداً
أسوداً
والقيود
تعضّ على المعصمين
وبغداد تحزن
مثل حزن العراق على كربلاء الحسين
3
ومن اين أين
نسير الى موكب الرافدين
نوحّد شعباً
تشرذم في الطائفيّة
وكانت خنازيره
وخنازير قوم أميّة
تجدّد تبعث ما في المقابر
خيولاً من الجمر تصهل بالنار عند المعابر
فيا شعبنا العربي النقيّ المثابر
ترفّع عن ليل ماض خطير
يموت ويدفن فيه الضمير
على مسرح
تمثّل فيه المساخر
وترقى لتلك المنابر
خفافيش ليل الملوك
وخضراء
خضراء فيها القياصر
فمن كان ناصر
لشعب العراق الذي دمّرته الكواسر
ونثّت على ورق الموت كلّ المحابر
..,..,..,..,..,..,..




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,235,970,945
- السفن وميناء بغداد
- (التحديق لما وراء الافق)


المزيد.....




- بيان حزب التحالف الشعبي بالدقهلية ضد هدم قصر ثقافة المنصورة ...
- منبوذون.. رواية الحنين البدوي الموريتاني ومفارقة الحضر والتر ...
- مجلس النواب يصادق بالأغلبية على مشروع القانون التنظيمي المتع ...
- رغم غضب معجبيه.. القناة الرابعة البريطانية تبعد الجندي النجم ...
- زنيبر يفضح المزاعم الكاذبة للجزائر بجنيف
- فيروس كورونا يزيد من معاناة قطاع الثقافة في مصر
- مجلس النواب يصادق على مشروع قانون يتعلق بمدونة الانتخابات
- البوليساريو تصاب بخيبة أمل أمام محكمة العدل الأوروبية
- افتتاح الدورة الاستثنائية لمجلس النواب
- تعليق -غير متوقع- من نجل عادل إمام مخرج مسرحية -بودي جارد- ب ...


المزيد.....

- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- أسأم / لا أسأم... / محمد الحنفي
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزءالثاني / مبارك وساط
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني
- خواطر وقصص قصيرة / محمود فنون
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- قصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- ديوان شعر 21 ( غلاصم الزمن ) / منصور الريكان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود المعموري - الريشة والوتر