أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فلاديمير لينين - البدء من البداية














المزيد.....

البدء من البداية


فلاديمير لينين

الحوار المتمدن-العدد: 5968 - 2018 / 8 / 19 - 20:40
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



كُتب هذا النّصّ القصير بعنوان «ملاحظات داعية» في شباط / فبراير ١٩٢٢ ١، عندما اضطر البلاشفة، بعد كسب الحرب الأهليّة على الرّغم من كلّ المآسي والعقبات، إلى التراجع إلى «السياسة الاقتصاديّة الجديدة» التي سمحت بمدىً أوسع من اقتصاد السوق وبالملكيّة الفرديّة - استخدم لينين تشبيهَ متسلّق الجبال المضطرّإلى العودة أدراجه بعد محاولةٍ أولى لبلوغ قمّة جبلٍ جديد لوصف ما يعنيه التراجع في المسار الثورة، وكيف يمكن أن يتمّ دون خيانة القضيّة انتهازيّاً.

لنتصوّر رجلّا يرقى جبّلا مرتفعاً وسليطاً وغير مكتشَف من قبل. ولنفترض أنّه قد تجاوز مصاعب ومخاطر غير مسبوقةٍ ونجح في بلوغ نقطةٍ أعلى من تلك التي بلغها أيٌّ من سابقيه، لكنّه مع ذلك لم يصل إلى القمّة. يجد نفسه في وضعٍ لا يقتصر الأمر فيه على مواصلة الصعود في الاتّجاه وفي المسلك الذي اختاره وحسب، بل بات مستحيلاً بالمطلق أيضاً.

إنّه مضطرّ إلى العودة أدراجه، للنّزول، والبحث عن مسلكٍ آخر، ربّما يكون أطول، لكنّه مسلكٌ سوف يمكّنه من بلوغ القمّة. وربّما تبيّن أنّ النزول من ارتفاعٍ لم يبلغه أحدٌ قبله أخطر وأصعب بالنّسبة إلى رحّالتنا المتخيّل من الصعود - فليس أسهلَ من الانزلاق، وليس أصعب من أن يجد لنفسه موطئ قَدَم، وهو محروم الصعود مثير للبهجة يشعر بها المرء وهو يرقى قُدُماً نحو الهدف، إلخ. ثمّ إنّعلى المرء أن يلفّ حَبْلاً حول جسده، وعليه أن يقضي ساعاتٍ يستخدم عدّة صعود الجبال كاملةً لكي يستطيع حفر موطئ قدم أو ليجد نتوءاً يربط الحبل فيه بإحكام، وعليه فوق ذلك أن يتقدّم ببطء حلزونةٍ وهو يتحرّك باتجاه النزول، بعيداً عن الهدف، لا يدري أين سوف ينتهي به هذا النزول بالغ الصعوبة وشديد المشقّة، أوما إذا كان سيجد عطفة آمنة تمكّنه من أن يعاود الصعود بحزمٍ أشدّ وبسرعة أكبر وعلى نحوٍ مباشرإلى القمّة.

من الطبيعي الافتراض أنّ المتسلّق الذي يجد نفسه في مثل ذلك الوضع، لن يخلو من لحظاتٍ من القنوط. والأرجح أنّ تلك اللحظات سوف تكون أوفر عدداً وأسرع وتيرةً وأقسى احتمالاً إذ كان يسمع أصواتَ من هم في الأسفل يراقبون نزوله المحفوف بالمخاطر، من على مسافةٍ آمنةٍ بواسطة منظارمقرِّب، أصواتاً تصدح بفرحٍ ماكر ولا تخفيه، تقهقه وتصيح بحبور «سيقع للحال! إنّه يستحقّ ذلك، هذا الأفّاق!» آخرون يحاولون إخفاء فرحهم الماكر فيتصرّفون مثل «يوضاس غولوفليوف»، مالك الأرض الماكر الشهير في رواية سالتيكوف - شيشدرين «أسرة غولوفليوف»: يتوهون ويرفعون أعينهم إلى السماء بحزن، كأنّهم يقولون «لم يحزنّا بتقرّح أن نرى مخاوفنا وقد تحققت! ولكن ألم نطالب، نحن الذين قضينا كلّ حيواتنا نجهد لإنجاز خطّة مناسبة لصعود الجبل، بتأجيل ارتقائه إلى حين إنجاز خطّتنا؟ وإذا كنّا قد عارضنا بشدّة اعتماد هذا المسلك، الذي يتخلّى عنه الآن هذا الأفّاق، وإذا كنّا قد عِبنا على هذا الأفّاق وحذّرنا الجميع من تقليده أو مساعدته، فذلك فقط بسبب إخلاصنا للخطّة العظيمة، خطّة ارتقاء هذا الجبل، ولمنعه منتشويه سمعتها!»

...إنّ مسافرنا المتخيّل لا يستطيع سماع أصوات هؤلاء الذين هم «أصدقاء صادقون» لفكرة ارتقاء الجبل، فلو أنصتَ لها، لأصيب بالغثيانوالغثيان، كما يقال، لا يساعد على أن يحتفظ المرء بذهن صافٍ ولا بخطوة واثقة، خصوصاً في المرتفعات العالية... وطبعاً، إنّ المجاز لا يوازن البرهان، فكلّ مجاز أعرج.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,228,607,260
- الثورة البروليتارية والمرتد كاوتسكي
- لتحريض السياسي و”وجهة النظر الطبقية”
- شروط القبول في الأممية الشيوعية
- حق الأمم في تقرير مصيرها
- التفسخ الايديولوجى والانقسام فى صفوف الاشتراكيين الديموقراطي ...
- العجز والتشوش
- لامساومة ، لامتاجرة سياسية - مقدمة الترجمة الروسية لكراس و . ...
- هل ينبغى علينا ان ننظم الثورة ؟
- احتجاج الشعب الفنلندى
- تريبوف فى السلطة ( مقتطف )
- حول مقال خطان فى الثورة
- سفسطة سياسية ( مقتطف )
- البورجوازية والثورة المضادة
- بمناسبة ثورة 25 أكتوبر 1917
- أية تحسينات يجهد الاشتراكيون-الديموقراطيون للحصول عليها من أ ...
- تطوّر الرأسمالية في رُوسيَا: الفصل الثامن
- تطوّر الرأسمالية في رُوسيَا: الفصل السابع
- تطوّر الرأسمالية في رُوسيَا: الفصل الخامس
- تطوّر الرأسمالية في رُوسيَا: الفصل الرابع
- تطوّر الرأسمالية في رُوسيَا: الفصل الثالث


المزيد.....




- -القيسارية- تجمع عيوش والوالي في شهر رمضان
- موجة إضرابات نسوية جديدة ضد الرأسمالية والذكورية
- مملكة الصمت
- مقتل 4 من المتظاهرين وإصابة أكثر 100 آخرين في مدينة الناصرية ...
- العراق.. مصادر تتحدث عن مقتل 4 متظاهرين في احتجاجات الناصرية ...
- زراعة -القنب الهندي- في حقول جبال كتامة .. عرَق الفقراء يبلل ...
- طلاب الاشتراكي بالخارج يدين التعسفات التي يتعرض لها الطلاب ا ...
- الآلاف من أنصار الحراك الشعبي يحتشدون في شوارع العاصمة الجزا ...
- شاهد تطورات الناصرية.. مقتل 3 متظاهرين في الاحتجاجات
- مراسل العالم: مقتل 3 وإصابة 90 آخرين جراء اشتباكات بين القوا ...


المزيد.....

- أزمة الرأسمالية العالمية ومهام الماركسيين / آلان وودز
- الحلقة الرابعة: منظمة -إلى الأمام- الماركسية اللينينية المغر ... / موقع 30 عشت
- الإنترنت والثورة / حسام الحملاوي
- عن الإطار السياسي - العسكري الدولي للعالم المعاصر / الحزب الشيوعي اليوناني
- الثورة المُضادة في المَجَر عام 1956- خطاباتها وأسلحتها (3) / مالك ابوعليا
- مسألة الحقيقة في الفلسفة الماركسية / مالك ابوعليا
- نظريات طبيعة نظام الاتحاد السوفياتي في ضوء انهياره (نحو نفي ... / حسين علوان حسين
- الرأسمالية الموبوءة والحاجة إلى نظرية ماركسية للتضخُّم - ماي ... / أسامة دليقان
- كارل ماركس ( 1818 – 1883 ) / غازي الصوراني
- الشيوعية الجديدة - تأليف بوب أفاكيان / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - فلاديمير لينين - البدء من البداية