أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سهيل نادر حسن - الجواهري - آرا خاجاودر- محمود صبري... يعودون الى براغ















المزيد.....

الجواهري - آرا خاجاودر- محمود صبري... يعودون الى براغ


سهيل نادر حسن
كاتب واعلامي في براغ


الحوار المتمدن-العدد: 5947 - 2018 / 7 / 29 - 03:27
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


الجواهــري - آرا خاجــاودر- محمود صبري... يعودون الى براغ
* متابعة: سهيل نادر حسن / بابيلون للاعلام
---------------------------------------
في فعالية متميزة قـلّ مثيلها، بحسب متابعين، انتظم مؤخرا قبل ايام ملتقى للدارسات والدارسين العراقيين في المعاهد والجامعات التشيكية والسلوفاكية، القدامى، شمل برنامجه العديد من الفعاليات الثقافية والاجتماعية، ودام ثلاثة ايام، وقد تمت تغطيته اعلاميا بشكل واسع..*
ولعل من ابرز فعاليات ذلك الملتقى، كانت الجلسة الاستذكارية لشخصيات ووجوه عراقية أأبدعت في براغ، وأقامت فيها، وبقي عبق تاريخها وذكرياتها يطوف بيّن ربوعها وناسها، وفي محافل العراقيين والعرب وغيرهم .. ففي ثاني يوم من ايام الملتقى الثلاثة، وفي دار الاقليات وسط العاصمة التشيكية، احتشد المشاركون في الملتقى، القادمون من بلدان شتى، وجمع كبير من العراقيين المقيمين والعاملين في براغ، ليستمعوا، ويشاركوا، ولو بموجز سريع، لشذرات عن بعض محطات لشخصياتهم ورموزهم الراحلين، ولكن الخالدين في نفس الوقت، وعلى الاقل في الوجدان والضمير.
وبعد اطلاق الجلسة الاستذكارية من نائب رئيس المنتدى العراقي، علاء صبيح، تحدث عضو اللجنة التنظيمية للملتقى عبد الحميد برتو، بكلمات ترحيبية موجزة، ليتعاقب بعد ذلك الحاضرون فيدلوا بلمحات عن جوانب انسانية عن الاحباء الراحلين من رواد ومقيمي براغ، ومنهم: حميد الياسري، الذي تحدث عن "ابو كاطع"- شمران الياسري، آزاد سعيد، عن قادر ديلان، عبد الحميد برتو، عن آرا خاجودور، اميرة حسين، عن فالح عبد الجبار، كريم حسين، عن عادل مصري، خالد العلي، عن مصطفى عبود، وليد شلتاغ، عن نزار ناجي، مفيد الجزائري، عن محمود صبري.. ثم ليختتم القسم الاول من الجلسة بلمحات عن الجواهري الخالد، قدمها نجله كفاح ..
وفي القسم الثاني من الامسية التي اشاعت الحنين، ونفحت الحاضرين بالذكريات، ولمحات من الايام الخوالي، تحدث: كوكب حمزة، عن بعض ذكريات دراسته في براغ اوائل السبعينات الماضية، وفؤاد الغرباوي القادم من الولايات المتحدة، عن العديد من زملائه الراحلين، وبينهم شهداء وطنيون خالدون، ورينيه شيفاجي، عن ذكرياتها وهي طالبة في براغ قبل نحو نصف قرن، وجمال العتابي، الضيف القادم من بغداد عن بعض انطباعاته، وعلى بداي عن اواخر عمل جمعية الطلبة العراقيين، في اواخر الثمانينات، وايمان عبد الاله احمد، عن دراستها في برنو قبل عقود، وكذلك الضيف: آشتي فاضل عن بعض ما اوحت له فعاليات الملتقى ..
وقال رواء الجصاني، رئيس مركز الجواهري، الذي عنى بالجلسة الاستذكارية هذه، وادارها على مدى ساعتين: لقد كان من المفترض، والمقرر، ان يتحدث في الفعالية ايضا - لولا مداهمة الوقت، وظروف اخرى: يحيى بابان (جيان) عن حسين العامل، وجعفر ياسين عن بعض ذكرياته الدراسية، والضيف صباح المندلاوي عن انطباعته حول الملتقى، وعبد الصاحب ناصر حول اللجنة العليا للدفاع عن الشعب العراقي، عام 1963، وكفاح حسن عن لجنة التنسيق للجمعيات الطلابية خارج الوطن، وخيال الجواهري عن نشاطات نسوية، وهادي راضي عن ايامه وعمله في العاصمة التشيكية، والضيف محمد عنوز، وانطباعاته عن براغ، وفؤاد الجلبي حول جوانب من تاريخ المنتدى العراقي ونشاطاته، ومحمد الاسدي عن بعض ذكرياته في مطلع السبعينات، ومحمد الظاهر، حول فعاليات الطلبة العراقيين في سلوفاكيا خلال العقود الماضيات . وغيرهم وغيرهم ...
هذا وفي لمحة انسانية سامية، وقف المشاركون في الجلسة، ثواني صمت، استذكارا لزميلتهم في براغ سنوات وسنوات، الشخصية الوطنية ، نضال وصفي طاهـر، التي رحلت فجأة في السويد، اثر نوبة قلبية، وذلك خلال ايام انعقاد الملتقى العراقي، وكان من المؤمل ان تشارك فيه ..
ومما ينبغي الحديث عنه في هذا المجال، ان معرضا فوتغرافياً اقيم بالتزامن مع الجلسة الاستذكارية، وكان موضع اهتمام متميز... واضاف السيد الجصاني، الذي اشرف ايضاً على اعداد وتنظيم ذلك المعرض: انه ضم أزيد من سبعين صورة، وصورة عن وجوه وشخصيات، وطالبات وطلاب عراقيين درسوا في تشيكيا وسلوفاكيا، يعود بعضها الى اوائل الستينات الماضية، وما تلاها من سنوات لاحقة، والى اليوم ..
** هذا ومما يذكر..
ان المشاركين، من الضيوف وغيرهم، قد اشادوا بمبادرة وجهود المنتدى العراقي في الجمهورية التشيكية، بأقامة الملتقى، والتحضير له، وانجاح فعالياته، مع الاشارة الى ان كل ما تحقق كان وفق الامكانيات المتاحة.. وقد اشاد البيان الختامي الذي صدر مع نهاية الفعاليات، بالمساعدات اللوجستية والمادية وغيرها، التي قدمها عدد من الجهات الرسمية والمدنية، لدعم الملتقى وايامه الثلاث. ونوه متابعون هنا الى ان من بين تلك الجهات: محافظة براغ، سفارة جمهورية العراق، مركز الجواهري... وسواها .
** لمحات ومحطات :
- حضر الجلسة الاستذكارية، القنصل العراقي رعد كاظم حرجان، ممثلا عن السفارة العراقية لدى تشيكيا.
- تشكلت، وقبل انعقاد الملتقى باربعة اشهر، لجنة تحضير له، برئاسة نائب رئيس المنتدى، علاء صبيح، وعضوية: خالد العلي، رواء الجصاني، عبد الحميد برتو.. ونوري مصطفى .
- كما تطوعت نخبة من اعضاء المنتدى واصدقائه، للمساعدة في بعض الشؤون اللوجستية والتنظيمية ذات الصلة، ومن بينهم: عواطف جبو، فؤاد الجلبي، باز شمعون البازي، نجاح الكعبي، زيدان محسن، رينه المطلك .. يعقوب العلي.
- تحمل المشاركون، والضيوف القادمون من الخارج الى براغ، والذين قارب عددهم الستين، تكاليف اقامتهم، وسفرهم، وبعضهم جاء من العراق، والولايات المتحدة، كما من عدد من البلدان الاوربية الاخرى . وكان مع عدد من المشاركين والضيوف افراد من عوائلهم، وكذلك بعض الاحفاد .
- تم التداول خلال فعاليات الملتقى ببعض الافكار عن اهمية تنظيم مثل هذه اللقاءات الانسانية البعيدة عن السياسة، بشكل دوري، ووفق الظروف والامكانيت المناسبة .
- غطى مراسل قناة "العراقية" الفضائية جوانب من فعاليات الملتقى، وذلك لبثها في وقت لاحق.
- تطوعـت مؤسسة بابيلون للاعلام، في براغ، بتقديم بعض المساعدات الطباعية واللوجستية وغيرها، على طريق دعم هذه الفعالية المتميزة .
---------------------------------------------------
* نشرت متابعة مفصلة عن الفعالية في العديد من الصحف والمواقع الاعلامية
بتاريخ 2018.7.21 وتحت عنوان: "... وأنعقد الملتقى العراقي الحميم في براغ"






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
التحولات في البحرين والمنطقة ودور ومكانة اليسار والقوى التقدمية، حوار مع الكاتب البحريني د. حسن مدن
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- … وأنعقد ملتقى العراقيين الحميم في براغ
- ايام قليلة، وينعقد ملتقى براغ، العراقي، الحميم
- لقاء عراقي زاهٍ وحميم، في براغ، اواسط تموز القادم
- احتفاء عراقي في العاصمة التشيكية بمناسبة أعياد نوروز
- زيارة عراقية ثانية، رفيعة المستوى الى براغ، خلال اسبوع // تش ...
- تضامن في براغ مع شعب العراق، ضد الارهاب /// متابعة: سهيل ناد ...
- عبد الرضا علي يتذكر الجواهري في الموصل


المزيد.....




- إندونيسيا تطلق عملية بحث وإنقاذ بعد فقدان غواصة في مناورة عس ...
- روسيا: توقيف نحو 1800 شخص خلال المظاهرات المؤيدة للمعارض ألك ...
- الولايات المتحدة تنفي تمويل الحملة الانتخابية للرئيس التونسي ...
- استطلاع رأي: غالبية الروس يخططون للاستجمام صيفا داخل البلاد ...
- روسيا تعلن بدء سحب قواتها مع انتهاء تدريباتها العسكرية بالقر ...
- تشيكيا تطرد مزيدا من الدبلوماسيين الروس وسط توتر بين موسكو و ...
- تشيكيا تطرد مزيدا من الدبلوماسيين الروس وسط توتر بين موسكو و ...
- وزير التخطيط: العراق يشهد زيادة سكانية كبيرة لا تتناسب مع ال ...
- البصرة.. منع سير {التك تك} ولإشعار آخر
- حكومة كوردستان تفتح النار على قناة المالكي: تروّج لسياسات عد ...


المزيد.....

- بوصلة صراع الأحزاب والقوى السياسية المعارضة في سورية / محمد شيخ أحمد
- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- شؤون كردية بعيون عراقية / محمد يعقوب الهنداوي
- ممنوعون من التطور أم عاجزون؟ / محمد يعقوب الهنداوي
- 14 تموز والتشكيلة الاجتماعية العراقية / لطفي حاتم
- المعوقات الاقتصادية لبناء الدولة المدنية الديمقراطية / بسمة كاظم
- الدين، الدولة المدنية، والديمقراطية / ثامر الصفار
- قراءات في ذاكرة عزيز محمد السكرتير السابق للحزب الشيوعي العر ... / عزيز محمد
- رؤية الحزب لمشروع التغيير .. نحو دولة مدنية ديمقراطية اتحادي ... / الحزب الشيوعي العراقي
- نقاش مفتوح حول اللبرالية واللبرالية الجديدة وواقع العراق؟ ال ... / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سهيل نادر حسن - الجواهري - آرا خاجاودر- محمود صبري... يعودون الى براغ