أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - صدق عندما سرق!!














المزيد.....

صدق عندما سرق!!


محمود سلامة محمود الهايشة
(Mahmoud Salama Mahmoud El-haysha)


الحوار المتمدن-العدد: 5933 - 2018 / 7 / 14 - 14:34
المحور: الادب والفن
    



دخلتُ المعمل، سلمت على زملائي، أمسكت بحقيبتي، ألقيتها على المكتب أمامي، فتحتها - رغم أني لن أُخرج منها أو أضع بداخلها شيئًا - فلاحظتُ أن هناك أيدي خفية عبثتْ بها، فتمالكتُ أعصابي، حتى لا أبدي أي توتُّر أمامهم، تظاهرتُ بأنِّي أبحث فيها عن شيء، بدأت أفتش فيها بهدوء، تأكدت بأن تلك الأيدي الخبيثة كانت تبحث عن شيء ما، ولم تجده!

كل محتويات الحقيبة كاملة، ولكن تغيَّر ترتيبها، أخذتُ نفَسًا عميقًا، وحمدت الله في نفسي، فهناك حكمة ما وجهتني لكي أفتحها وأعرف ما حدث بها، أغلقتها، ابتسمتُ لهم ابتسامة غيظ، خرجتُ مُسْرعًا، عقلي تتناثر فيه الأفكار، الأسئلة ترسل من العقل للقلب، هل أمشي حتى لا أتأخر؟ فقد انتهى الدوام، أبحث عن زميلنا الأكبر المسؤول عن المعمل أخبره؟ أكتم المسألة في صدري؟ أقف لحظة؟ أتحرك قليلاً؟ الحيرة شلَّت تفكيري، لَم أصل لحل، فاستخرتُ الله في ثواني، فالأمر لا يحتمل إلا "نعم أو لا" وفورًا، فقال لساني لكي يُسمع قلبي:
• لن أفوت هذا الأمر يمُر مرور الكرام، سأبحث عنه، أخبره بكل ما حدث، فأنا لَم أخطئ في أحد.
سألتُ عنه، فعرفت أنه في المختبر الكبير، يحضر لتجربة جديدة، دخلتُ عليه، فوجدت ذراعه الأيمن يقف بجواره يساعده، فألقيتُ عليهما السلام، وقفتُ دقيقة صامتًا، أفَكِّر وأرَتِّب الكلام في رأسي، أخاف أن أنطقَ بكلمةٍ تُحسب عليّ، أنظر إليهما وينظران لي باستغراب شديد، ينتظران أن أقول شيئًا، فأشرت إليه بيدي، العرَق يتساقط من وجهي:
• دكتور، ممكن كلمة على انفراد لو سمحت؟
• بكل سرور.

تَرَك ما كان يفعله، اعتذرت لمُساعده، خرجنا من المختبر، انطلقت في الحديث أقصُّ عليه بصوت خافت كل ما حدث للحقيبة، مؤكِّدًا أنه لَم يختفِ منها شيءٌ واحدٌ، عللتُ إخباري له بالأمر؛ لأنه هو المسؤول عن هذا المعمل، وعما يحدث بداخله، فجميع الزملاء يوميًّا يضعون أغراضهم في بداية الدوام، ثم يرجعون إليها في نهايته.

ظل يسمعني بكل اهتمام، ثم قال:
• هل تتهم أحدًا بهذا الفعل؟
• هناك اثنان دائمًا يكونان معًا أثناء صلاة الظهر، نذهب جميعًا لأداء الصلاة بمسجد المعمل، ويغلقان باب المعمل على نفسيهما، لكني لا أجزم أنهما مرتكبا هذا الفعل.

لَم يعقّب على ما قلتُه، سألته: هل تطلب مني شيئًا الآن؟ تركته، انطلقت، وقَّعت في دفتر الدوام انصرافي، طوال الطريق إلى البيت أفَكِّر ماذا كان غرَضهما؟!

مرَّت الأيام ونسيت الأمر، لكنِّي لَم أعدْ أتْرُك حقيبتي في هذا المكان؛ خوفًا مِنْ تكْرار ما حدث.

في أحد الأيام بعد تلك الواقعة بعدة شهور، قبل الانصراف من العمل، اقترب مني هذا المساعد، بدون مقدمات:
• تذكر ما حدث منذ حوالي ثلاثة شهور، جئت وقلت كذا وكذا...؟
فنظرت له بدهشة وحيرة، أقول لنفسي: أكيد الدكتور حدَّثَه بما قلت، رُدَّ عليه بهدوء شديد، فأنت لا تعلم هدفه من فتح هذا الموضوع مرة أخرى، رفعت رأسي، أنظر في وجهه، فهو طويل القامة:
• نعم أتذكر، هل هناك جديد بخصوص هذا الموضوع؟
- بصراحة يومها، لَم يصدقك، فهو قد حكى لي الأمر لحْظتها، وشك في كلامك.

فنظرْتُ له، رأسي مشتعلة، كيف له أن يقول هذا؟ ماذا أقول له؟ كيف أرد؟ مرت تلك الثواني كالدهر، وجهه مبتسم، ووجهي متجهم، خرجت عن صمتي:
• ما الذي جعلك تَتَكَلَّم معي في هذا الأمر بعد مرور تلك المدَّة؟
• منذ يومين حدثتْ واقعة، تؤكّد صِدْق كلامك، ذكرنا نصيحتك له يومها بأن ينتبه لما يحدث داخل المعمل.
• ماذا حدث؟ قل، أخبرني...
• كنت تاركًا حافظة مستندات داخل المعمل حتى نهاية الدوام كالعادة، كان بها شهادة تخرُّج أصليَّة خاصَّة بي، اختفتْ منَ الحافظة بمُجَرَّد أن أخبرْت الدكتور بالسرِقة، ضرب يده برأسه: آه، هذا ما قاله، لَم أُصَدِّقْه وقتها، أسأتُ الظَّنَّ به.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- رؤيةٌ تحليليةٌ لقصيدة -سالي- لدوحة الشعراء عبد الكريم اللامي
- علبة كبريت! .. قصة قصيرة
- أوعية وأواني المعرفة في ظل التكنولوجيا!!
- فضفضة ثقافية (418)
- القصة القصيرة بين الإبداع والتأويل!
- الأعلاف المغشوشة .. قصة قصيرة ذات بُعد علمي
- كيف ستؤثر الحرب التجارية المتوقعة بين ترمب وبقية العالم على ...
- من سير العظماء السابقين نستعير أساليب القيادة والقدوة!!
- كشكول العلوم! .. قصة قصيرة
- ملحوظة علمية : علم نفس البكتيريا
- هل لابد من موت الأبوين لانتهاء عنوسة البنات؟!
- أرقام لها معنى عن الجامعات السعودية التي تستقطب معظم جنسيات ...
- فيتامين -لا- لحل إشكالية انهيار منظومة القيم الأخلاقية بالمج ...
- كيف يمكن أن تُحدث تكنولوجيا البلوكشين ثورة فى الزراعة في منط ...
- آبار الخير بين الواقع والمجهول!! .. مقال تعقيبا على مقال
- فضفضة ثقافية (417)
- آكلي البطاطا بين الواقعية والخيال الفني
- س & ج: هل تصنيع العليقة الجافة يدويا افضل ام جلبها من المصان ...
- الكتابة الجيدة ما بين الكلمات الرئيسية وجودة الكتابة نفسها ! ...
- أدب السير الذاتية Biographies


المزيد.....




- كاريكاتير -القدس- لليوم السبت
- ملف عمر الراضي.. السلطات المغربية تكذب مغالطات منظمات غير حك ...
- وفاة الفنان السوري كمال بلان في موسكو
- قصر أحمد باي يوثق حياة آخر حكام الشرق في -إيالة الجزائر-
- عرض مسرحية جبرا في بيت لحم
- فيما تؤكد الحكومة أن العلاقة مع المغرب وثيقة..خطط ستة وزراء ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- القضاء المكسيكي يأمر منصة -نتفليكس- بإزالة مشهد يخرق قانون ا ...
- -وحياة جزمة أبويا مش هنسكت-.. ابنة فنان شهير تتوعد رامز جلال ...
- الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان خالد النبوي


المزيد.....

- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني
- ظلال الاسم الجريح / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سلامة محمود الهايشة - صدق عندما سرق!!