أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى راشد - رسالة للرئيس المصرى القادم














المزيد.....

رسالة للرئيس المصرى القادم


مصطفى راشد

الحوار المتمدن-العدد: 5927 - 2018 / 7 / 8 - 13:00
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


للرئيس القادم لٲن الرئيس السيسى لم يستمع لنا
-------------------------------------------------------------------------------------------------------------
علينا ان نركز فى اختيار الرئيس القادم 2022 من الٲن بحيث تكون اهم اهدافه هى كرامة المصرى والمساواة بين افراد المجتمع لكن توزيع المجتمع بهذا الشكل الطائفى خطر على الوطن فللقضاه اماكنهم ومخصصاتهم الخاصة وكذا الجيش والشرطة واعضاء مجلس الشعب وغيرهم يجب المساواة وان يتم وضع المبدعين بالمناصب ولو كانو من المعارضين وليس المنافقين وان يعاقب بشدة اى مسئول يفعل اجراء مخالف للقانون ضد أى مواطن مثل تجاوز الٲمن الوطنى للقانون فٲنا فى عهد الرئيس السيسى تم ايقافى من الأمن الوطنى اكثر من 10 مرات بالمطار دخول وخروج دون اى سبب قانونى رغم سؤالى لهم عن السبب فلم اجد سوى ابتسامة من لا يعرف ويقول يادكتور خليك تلحق طيارتك فٲنا لم اكن مشكو فى حياتى كلها وشكوت للرئيس السيسى ووزير الداخلية والنائب العام وقمت بعمل نشرة فصل اشتباه بالتحرير دون رد او اجابه فهم يخالفون القانون بشكل فج ولا اعرف ماذا سيستفيد وطنى من هذا الاجراء الذى لا فائدة منه فكل مرة يتم سؤالى نفس الاسئلة حتى ان احدهم سٲلنى انت مفتى ماليزيا منذ متى رغم انى قلت له بالبداية انى مفتى استراليا ونيوزيلندا فضحكت وقلت له مين جابلك سيرة ماليزيا مما يعنى أن المسئول عن تنفيذ القانون هو اول من يخترق القانون مما يعنى غياب العدل الذى نطلبه من الرئيس القادم ---- وان تكون هناك شفافية حقيقة فى الٲموال العامة فى الداخل والمصروف وان تتم مواجهة حقيقية لمحاربة الإرهاب بٲقتلاعه من الجذور الفكرية لأن المحاربة العسكرية حل وقتى وليس دائم لٲننا نقتل بعض الناموس ولم نردم المستنقع الذى يفرخ الناموس وايضا تركنا دعاة الإرهاب بالإعلام والصحف والمدارس والجامعات وايضا بالشرطة والقضاء وجهات سيادية رغم انهم معلومون ومعروفون بالٲسم وان لا تستخدم الدولة او بعض المسئولين سلطاتهم فى معاقبة المفكرين أو تسليط بعض المحامين عليهم لرفع قضايا حسبة ضدهم ايضا على الرئيس القادم ان يعطى الموافقة السريعة لتنفيذ مشروع منخفض القطارة لإنقاذ مصر والذى ستنفق عليه دول القطب الشمالى والقطب الجنوبى لما فيه من عدة فوائد اهمها تعويض مصر ضعف حصة المياه التى ستفقدها من سد النهضة ايضا على الرئيس القادم ان يبقى على قصرين تابعين لرئاسة الجمهورية مثل رئيس فرنسا وانجلترا والمانيا وكل الدول الغنية لكن ان يكون تابعا لرئاسة الجمهورية هذا الكم الذى يتعدى اكثر من 300 قصرا واستراحة قد يصل الصرف عليها سنويا مليارات دون ان تستخدم وكذا يتم الترشيد مع الوزراء والمحافظين فلو فعلنا ذلك سنوفر مليارات الجنيهات ولا تحتاج مصر لتبرع الفقير بجنيه ايضا على الرئيس القادم يعلن الغاء خانة الديانة من البطاقة لٲن هذا اجرام دولة تكرس للفرز الطائفى فيكفى كتابة مصرى مكان خانة الديانة فالإيمان ياسادة ليس بالمكتوب ولكن ماوقر بالقلب وصدقه العمل ايضا نطالب الرئيس القادم بوقف بناء المساجد والكنائس لمدة خمس سنوات فعندنا مايكفى ونستبدلها ببناء مدارس ومصانع فلدينا 220 الف مسجد وكنيسة ولدينا 40 الف مدرسة فقط فهل من عاقل يستمع ويرى فالمدارس والمصانع هى دور عبادة لو تعلمون ورغم ان عبادة الله لا تحتاج مكان فٲعظم المؤمنين الذين سيظلهم الله بظله يوم لا ظل الا ظله كماورد بالحديث القدسى هو رجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه اى دعى الله سرا وليس علنا او امام الناس رياءا مما جعل الإيمان الشكلى ينتشر فى بلادنا فٲصبحت اللحية وعلامة السجود والحجاب والسبحة هى دلائل الإيمان فانتشرت ببلادنا البلطجة والكذب والنصب والنفاق والتطبيل العلنى للمسئول وانتشرت ميكروفونات المساجد رغم ان الله يسمع من يناجيه سرا لكن نحن نعيش زفه الإيمان الشكلى بمباركة الدولة ومازال مسلسل الجهل والتخلف يذاع بالشاشات علنا وبرامج تفسير الأحلام والسحر والجن تنتشر بالفضائيات ومسلسلات البلطجة وتدخين البطل وجعل الصايع بطلا والكذب والسرقة امر عادى بدلا من نشر الوعى والصدق والامانة والفكر النقدى الإنتاجى والٲخذ بالاسباب والتخصص العلمى وشكرا للرئيس السيسى الذى بنى وعمر الإقتصاد والحجر ونريد من القادم بناء وإعادة الشخصية المصرية المفكرة خفيفة الظل ذات الأخلاق الرفيعة ليكون كما كان نجم المجتمع هو العالم والاديب والمفكر المثقف ورجل الاعمال الوطنى والطالب المتفوق والمواطن الشريف وليس الفنان ولاعب الكرة وصاحب المال مع احترامى الكامل لهم ففبهم من يستحق النجومية الوطنية وانا اقول كل ماسبق لحبى لوطنى فقد اضطررت للهجرة لكن مصر تعيش بداخلى بقلبى وعقلى كل الوقت لذا اصرف كل مدخراتى للذهاب للوطن كثيرا واعلم ان كلامى سيغضب الكثير من المسئولين لكن هذا هو انا طول حياتى لم اتغير كما شهد زملائى وطلابى بالعديد من البرامج التلفزيونية وقالوا محب لمصر بشدة ولا يكذب ابدا
الشيخ د مصطفى راشد مفتى استراليا ونيوزيلندا ورئيس الاتحاد العالمى لعلماء الإسلام من أجل السلام
+0061452227517
موبايل وفيبر وواتس وايمو وماسينجر






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الضمير العربى الغائب
- أحاديث مشهورة يعظ بها المشايخ رغم أنها مزورة على سيدنا النبى ...
- هؤلاء يجوز لهم إفطار رمضان
- إحترام القرآن والإسلام للمسيحيين واليهود بعيدا عن فقهاء الضل ...
- حكم صلاة التراويح وتركها
- الحكم الشرعى للممارسة الجنسية مع الدمية أو العضو الذكرى الصن ...
- التدخين حرام لكنه لا يبطل الصوم وكذا شطافة دورة المياه
- يجوز إفطار لاعبى المنتخب بمونديال روسيا برمضان وقد كفر من أف ...
- القضاة فى استراليا يعانون من قلة القضايا
- اليهود والمسيحيين فى المنظور الإسلامى والقرآن
- ما الذى حدثَ لشعب ِ مصر
- قصيدة لَسْتُ نَاَدِماً عليكِ
- نحن من يكتب القدر والقضاء لله
- لايوجد مانع شرعى من مصافحة الرجال للنساء
- قصيدة أبحث عن زوجة
- لايوجد مانع شرعى من وضع النساء والرجال الأغراب فى مقبرة واحد ...
- الطلاق بالخلع حق شرعى للمرأة
- تقدم المرأة لخطبة الرجل وتقديمها منزل الزوجية مباح شرعا ً
- خانة الديانة إجرام دولة
- لايوجد مانع شرعى من تجميل الوجه والجسم للرجال والنساء


المزيد.....




- السعودية تعلن إجراءات احترازية لصلاة التراويح والقيام والعمر ...
- واشنطن ترفض التعليق على حادث -نطنز-.. وتدعو إيران لوقف التصع ...
- السعودية تعلن إجراءات احترازية لصلاة التراويح والقيام والعمر ...
- واشنطن ترفض التعليق على حادث -نطنز-.. وتدعو إيران لوقف التصع ...
- مسؤول إيراني عن حادث نطنز: البلاد بحاجة لتعزيزات أمنية
- بريطانيا تخفف قيود الإغلاق
- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- البرلمان وقضايا الأديان ..دراسة تحليلية عن تعامل البرلمان ال ...
- المصريون يتدفقون على الأسواق لإقتناء مشترياتهم الخاصة بشهر ر ...
- السودان: لا نريد حربا مع إثيوبيا لكننا لن نتنازل عن مناطق ا ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مصطفى راشد - رسالة للرئيس المصرى القادم