أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبدالوهاب جاسم الجرجري - العشائرية والمناطقية ودورهما في الانتخابات البرلمانية














المزيد.....

العشائرية والمناطقية ودورهما في الانتخابات البرلمانية


عبدالوهاب جاسم الجرجري

الحوار المتمدن-العدد: 5900 - 2018 / 6 / 11 - 17:48
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


قبل الانتخابات البرلمانية بفترة وجيزة كانت الاصوات تتعالى هنا وهناك تطالب بانتخاب الاصلح واعتماد معايير النزاهة والكفاءة في اختيار المرشح وهذه الفكرة كانت رائجة لدى الاغلبية من الناس الذين احتككت بهم في سواءً على ارض الواقع او عبر وسائل التواصل الاجتماعي سيما طلبة الجامعات وخريجي الكليات اضافة الى الفئات الاخرى من عامة الشعب .
وازاء هذا الموقف تولدت لجدي فكرة حينها باحتمالية التغيير نحو الافضل وامكانية وصول سياسيين اكفاء وعلى درجة عالية من النزاهة يمكنهم انتشال البلد من ازماته وتخليصه من اوضاعه المأساوية التي اسهت فيها بشكل او بآخر الطبقة السياسية الحاكمة , وهذا التغيير الذي ننشده يعتمد بالدرجة الاولى على الشباب من ناخبين مثقفين او مرشحين يحملون برامج انتخابية تفيد البلد ويحلمون في تحقيقها على ارض الواقع .
وعندما بدأ السباق الانتخابي تغير الموقف كلياً حيث ارتفعت الحمية القبلية والمناطقية وبدأ كلاً يروج لابن عشيرته او منطقته ليس لكونه يحمل مؤهلات الكفاءة والنزاهة ولكن السبب الاساسي وراء هذا الترويج هو( شيمة) عشائرية بحتة وكأن الكلام الذي قاله هذا وذاك بشأن انتخاب الاصلح والاقدر هو مجرد شعارات لا طائل منها, وطغى الخطاب العشائري على الانتخابات سيما في المناطق الريفية وتعالت الاصوات التي تنادي بانتخاب ابن العشير او القبيلة حيث انهم يزدانون فخراً بوصول ابن عشيرتهم الى قبة البرلمان بغض النظر عن برنامجه الانتخابي وموقفه من الازمات التي تحيق بالبلد, في حين طغى الخطاب المناطقي في المناطق الحضرية وهذا الراي ينادي بانتخاب ابن المدينة لكونه اعرف بالحضارة واقدر على ادارة الامور من غيره .
هذا التناقض في المواقف ذكرني بما اورده الدكتور علي الوري في كتابه الموسوم (وعاظ السلاطين) حيث يقول ((ان العرب مصابون بداء ازدواج الشخصية اكثر من غيرهم من الامم ... ويضيف ...فالعراقي اكثر ازدواجاً من غيره من ابناء الامم العربية الاخرى )) ويذكر الوردي اسباباً لهذا الازدواج لا مجال لذكرها؛ وهذا الازدواج هو ازدواج الآراء والمواقف والافكار والافعال فنجد الشخص يؤيد فكرة معينة ولكنه في نفس الوقت يقف بالضد منها لأسباب عشائرية ومناطقية .
ان العراق هو بلد حديث عهد بالديمقراطية وان عملية التحول الديمقراطي تتطلب وجود شعب على درجة عالية من الوعي والثقافة ولديه رأي واضح وصارم من جميع الاحداث والمشاكل السياسية التي تحدث في البلاد ويجب ان لا يتأثر برأي ديني او قومي او عشائري او مناطقي حيث ان جميع هذه الامور كان لها دور كبير وواضح في انتخابات 2018 التي شابها الكثير من التلاعب والتزوير ومصادرة ارادة الناخب فهل خروجٍ وحلحلةٍ للازمة من سبيل .



#عبدالوهاب_جاسم_الجرجري (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- اصوات نشاز


المزيد.....




- أردوغان عن تعليق بعض الدول عمل قنصلياتها بإسطنبول: خارجيتنا ...
- شاهد: الآلاف من فراشات البحر الأحمر تغزو خليج إيلات جنوب إسر ...
- شاهد: بينما ترتعد فرائص أمريكا من البرد.. حرائق غابات بعز ال ...
- بوندسليغا: بايرن يعود إلى سكة الانتصارات بعشرة لاعبين
- رغم العقوبات الأمريكية.. كيف استطاعت إيران تعزيز صادرتها الن ...
- ما وراء الخبر- التوتر الصيني الأميركي على خلفية قصة المنطاد ...
- المقابلة ـ المعماري والمهندس المصري عبد الواحد الوكيل- ج1
- أسرة بريطانية تعتذر لشعب غرينادا وتدفع تعويضات.. تعرف على ال ...
- أزمة المنطاد.. رسائل متبادلة بين بكين وواشنطن فهل تتواجهان ع ...
- روسيا تتهم أوكرانيا بـ-التخطيط لافتعال عملية وهمية-


المزيد.....

- التقرير السياسي الصادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيو ... / الحزب الشيوعي العراقي
- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - عبدالوهاب جاسم الجرجري - العشائرية والمناطقية ودورهما في الانتخابات البرلمانية