أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الحسوني - أداء الحزب الأنتخابي تحت المجهر( الجزء الثاني)














المزيد.....

أداء الحزب الأنتخابي تحت المجهر( الجزء الثاني)


مازن الحسوني

الحوار المتمدن-العدد: 5898 - 2018 / 6 / 9 - 17:10
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الجزء الثاني
ثاني هذه المستلزمات :
*أختيار مرشحي الحزب في الأنتخابات .
تعتبر هذه القضية من أخطر وأهم القضايا لأن المرشحين سيكونون هم واجهة الحزب امام الناخبين وعليه ستكون القناعة بهم عاملأ مهمأ في التصويت للحزب أم لا .
-كنت قد قدمت مطالعة قبل ما يزيد عن ستة أشهر من الأنتخابات حول كيفية عمل الأحزاب الديمقراطية حقأ في أختيار مرشحيها وتتمثل بتقديم دعوة لكل من الأعضاء الراغبين بالترشح للأنتخابات مع تقديم كل فرد صحيفة أعماله وتقوم القيادة بجمع كل الأجابات وتوزعها على عموم التنظيم لأجل الاستفتاء على من هو مناسب للترشح لتقوم بعدها قيادة الحزب بتصفية الفائزين وأبعاد من هو غير مناسب لدواعي خاصة وتطرح القائمة النهائية على التنظيم أي بمعنى قواعد الحزب هي من تختار المرشحين وبأشراف من القيادة.هذا ما تعمل به الأحزاب يمينية كانت أو يسارية ولكن تؤمن بالديمقراطية كمنهج للعمل .ميزة هذه الفكرة هي ضمان دعم التنظيم لكل المرشحين على أعتبار هم من أختاروهم وهم أدرى بأمكانياتهم وعملهم ولهذا سيكون الجميع عامل دفع لهم في المعركة الأنتخابية .
* ماذا فعل الحزب ؟
-كالعادة أختارت قيادة الحزب وحدها المرشحين أو أستشارت بعض المسؤولين في هذا ألاختيار ولم يعرف رفاق الحزب ألاخرين ولا أصدقاءه اي شيء عن ألمرشحين الأ حين طرحت اسمائهم .
-كيف تلقى الرفاق هذه الأختيارات ؟
-لم تلقى هذه الخيارات القناعة الكافية لدى رفاق وجمهور الحزب مما حدى بالكثيرين الأعتراض على هؤلاء سواء بشكل مباشر أو غير مباشر وصلت الى حد عدم الترشيح لهم يوم الأنتخابات وخير مثال على ذلك ما طرحه رفاق محلية بابل (لم يقتنعوا بمرشح الحزب والخاسر لمرتين قبل هذه المرة) وبالتالي أثر هذا القرار بشكل كبير على حظوظ الحزب في الحصول على أصوات الناخبين .
-أصيب الكثيرون بخيبة أمل كبيرة نتيجة عدم أكتراث القيادة بأراء الرفاق وما يطرحونه من مقترحات وكأن الأنتخابات تعني القيادة فقط وليس عموم الحزب وبالتالي يتسألون كيف تريد من الجميع الوقوف وراء مرشحي الحزب وانت لا تأخذ بأي رأي يطرحه الرفاق وأنما تنتظر منهم الطاعة العمياء فقط .
*النموذج الوحيد والذي نجح هو فقط في مدينة الناصرية حيث أختار التنظيم الرفيقة هيفاء الأمين كمرشحة له ووقف خلفها بكل قوة وشجاعة حيث أعترت عملية قبولها في القوائم أشكالية كبيرة وحتى في الحملة الأنتخابية لكنها والتنظيم خلفها نجحوا في البرهنة على صواب هذا الخيار وفازت بمقعد بالبرلمان .
*من الأمثلة أعلاه يتضح بأن الحزب وللمرة الرابعة لم يغير من النهج الخاطئ في أختيار المرشحين وبالتالي كانت هذه المرة أيضا خسارة جديدة في أحد أهم مستلزمات هذه المعركة الأنتخابية (القناعة بالمرشحين) حيث أن لهذا الخيار أهمية كبيرة في جذب الناس اليك وكلنا يعلم أن لكاريزما المرشح دورأ كبيرأ في تقبل الناخبين .
الموضوع لم ينتهي






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أداء الحزب الأنتخابي تحت المجهر
- هل حقأ فزنا بالأنتخابات يا رفاق؟
- لماذا ترك التنظيم الحزبي عشرات المناضلين؟
- قيادة الحزب عندما لاتحترم النظام الدخلي ، من سيحترمه؟
- هل هي حملة ضد الحزب أم لتصليح المسار؟
- قضية هيفاء الأمين
- حزبنا يستحق قيادة أفضل
- الخوف عندما يكون سمة للعمل ماذا يحصل ؟
- لنحمي بيتنا الشيوعي من الضياع !!!
- لقد أضعتم حلم الدولة المدنية يا رفاق !!!!
- من سيختار مرشحي الحزب للأنتخابات ،القواعد أم القيادة ؟
- الرقابة الحزبية المركزية هل هي ضرورة ام ديكور؟
- تركيا المستفيد الأكبر من الأزمة الحالية في العراق
- نتائج ما بعد الأستفتاء هل درستها القيادة الكردية بشكل صحيح؟
- البعث الجديد
- أي التحالفات مفيدة للحزب الشيوعي العراقي ؟
- هل يستطيع الحزب الشيوعي أحداث تغيير بالخارطة السياسية والاجت ...
- التحالفات الأنتخابية والمادة 21 من النظام الداخلي
- أراء صريحة جدا حول شخصية حميد مجيد
- ليس هذا هو التغيير المنتظر يا رفاق !!!!!!


المزيد.....




- شاهد.. أول ظهور لملك الأردن مع الأمير حمزة بعد الأحداث الأخي ...
- النيابة المصرية تعلن نتائج التحقيق في حادث قطارين بسوهاج وتش ...
- شاهد.. أول ظهور لملك الأردن مع الأمير حمزة بعد الأحداث الأخي ...
- النيابة المصرية تعلن نتائج التحقيق في حادث قطارين بسوهاج وتش ...
- طيار برازيلي ينجح في البقاء على قيد الحياة بعدما أمضى 38 يوم ...
- معلمون في قطر يطالبون بحقوقهم.. فما القصة؟
- الأمير فيليب: رئيس وزراء بريطاني سابق يعتبر جنازة الدوق فرصة ...
- طيار برازيلي ينجح في البقاء على قيد الحياة بعدما أمضى 38 يوم ...
- رئيس وأعضاء المحكمة الاتحادية يؤدون اليمين الدستوري أمام رئي ...
- ارتفاع احتياطي العراق من العملة الأجنبية إلى 60 مليار دولار ...


المزيد.....

- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - مازن الحسوني - أداء الحزب الأنتخابي تحت المجهر( الجزء الثاني)