أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - 8 مارس الثورية - مسار امرأة صينية ثائرة: جيانغ كينغ














المزيد.....

مسار امرأة صينية ثائرة: جيانغ كينغ


8 مارس الثورية

الحوار المتمدن-العدد: 5877 - 2018 / 5 / 19 - 14:15
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


في شهر ماي، في يوم 14 منه من سنة 1991 يغيب الموت – القتل إحدى قائدات الثورة الصينية العظيمة جيان كينغ، وبهذه المناسبة يخلد موقع "8 مارس الثورية" هذه الذكرى في إطار الوقوف على الدور الذي لعبته النساء في سيرورة الثورة الصينية العظيمة، وأيضا بمناسبة الذكرى الثامنة والستين للثورة الصينية العظيمة، وهذه المقالة - في حلقات – هي استعراض للمسار النضالي والحياتي لجيانغ كينغ.

تقديم

في 14 من شهر ماي لسنة 1991 يغيب الموت – القتل إحدى قائدات الثورة الصينية العظيمة، بعد أن امتدت أيادي التحريفيين إلى هذه المرأة الشيوعية العتيدة، بعد أن تمكنوا من السلطة إثر وفاة ماو تسي تونغ زعيم الثورة الصينية.

لقد كان موت ماو تسي تونغ في التاسع من شتنبر، بمثابة العد العكسي لما سيقوم به التحريفيون ضد الثورة – ضد الشعب – ضد العمال والفلاحين – ضد النساء – ضد كل ما جاءت الثورة من أجل تخليصه من آلاف السنين ومئات القرون من الاضطهاد والاستعباد والقهر. وطبعا سيبدأ التحريفيون بما يجب البداية به، من تشويه لصورة جيانغ كينغ ورفاقها، وهكذا أطلق التحريفيون عليهم نعت "عصابة الأربعة" (جيانغ كينغ 1917 – 1991 ، زانغ تشان كياو 1917 – 2005، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب ، ياو وان يو وان 1931- 2005 ، عضو اللجنة المركزية للحزب، وانغ هونغ وين 1935 – 1992 نائب رئيس الحزب) لتأليب الشعب الصيني ضد تراث ماو، ضد من لاحق التحريفيين وراقبهم وشهر بهم من أجل انتزاع السلطة السياسية منهم، هذه الدعاية التي تلقفتها البورجوازية العالمية لتستعملها ضد الثورة الصينية عامة والثورة الثقافية البروليتارية الصينية خاصة، لقد كانت هذه الدعاية آلة جهنمية لسحق قادة الثورة الثقافية البروليتارية الكبرى معنويا، قبل أن يكون السحق سياسيا، وكما هي عادة التحريفيين دائما، التشويه ثم التشويه والكذب ثم الكذب حتى يصدق كل غير مصدق، فكل أفعال التحريفيين وسلوكاتهم وخياناتهم للعمال والفلاحين أسقطوها على كاهل جيانغ كينغ، وأصبحت ورفاقها العدو الحقيقي لماو، فخونة الثورة اعتبروا الإخلاص لخط ماو والخط الثوري "ثورة مضادة".

بين الخط الثوري الذي يمثله ماو، والخط التحريفي، أخلصت وسارت جيانغ كينغ على الطريق الأول وأدى الطريق الثاني بأصحابه إلى الوصول إلى السلطة، وللوصول إلى هذه السلطة كان لابد من التشويش على الخط الثوري للوصول إلى إعدامه، وبما أن جيانغ كينغ (ورفاقها) قد أقضت مضجع التحريفيين وأنها شكلت عقبة كأداء أمام تحقيق هذا المطمح كان لابد من إخراس صوتها إلى الأبد.

"إن النساء نصف السماء وعليهن انتزاع النصف الآخر" هكذا تكلم ماو تسي تونغ، وهو الشعار الذي التقطته جيانغ كينغ فحرصت على أن يلازمها طوال مسارها النضالي والحياتي، لذلك لحقها كل ذلك العداء من طرف التحريفيين.

إن العداء لجيانغ كينغ لم يكن وليد مرحلة الثورة الثقافية الصينية البروليتارية الكبرى، التي كانت جيانغ كينغ رائدتها، بل إن العداء لها له تاريخ يعود لما قبل ذلك، أي منذ انخراطها في الحزب الشيوعي الصيني، فقد أرعبتهم، وهم الذين ينحدرون من مجتمع فلاحي محافظ تجاه النساء، امرأة متحررة خلعت عذارها، وأساسا منذ ارتباطها بماو، ألم يتدخل قادة الحزب في زواجها بماو ووضعوا شروطهم بعدم قيامها بأي دور سياسي علني.

فكيف انتقلت جيانغ كينغ من امرأة تهتم بالفن، والذي كان شغفها الأول ووسيلتها في التعبير، إلى ثورية تنخرط في الحزب الشيوعي وترتبط به وتناضل فيه إلى آخر رمق في حياتها؟ كيف ارتبطت بالجماهير التي أحبتها وبادلتها حبا بحب، كيف نصبت المحاكم للتحريفيين قبل أن ينصبوها لها، كيف ترافعت أمام محاكم التحريفيين وأفحمتهم، أدانتهم قبل أن يدينوها، هذا ما تتعرض له هذه المقالة وغيره مما طبعت به حياة جيانغ كينغ تاريخ الصين الحديث، تاريخ الصين الجديدة، الصين الاشتراكية.

جميلة صابر
14 ماي 2018

موقع 8 مارس الثورية
http://8mars-revo.hautetfort.com




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,011,653,954
- لنعِد ل8مارس اليوم الأممي للنساء وهجه الثوري
- البغاء في شوارع الدار البيضاء / سارة كارمونا بنيتو
- فصول عن المرأة -- هادي العلوي
- مطرقة الساحرات أو فنون قتل النساء (خلاص النساء على الطريقة ا ...
- إصدار جديد لموقع 8مارس الثورية
- المرأة الروسية بلسان قادة الثورة الاشتراكية البلشفية (فلاديم ...
- مشكل المثقفين: الحلقة الأخيرة - كلارا زتكين
- تقديم كتاب -حدائق النساء (في نقد الأصولية)-
- نصف السماء في الثورة الصينية
- مشكل المثقفين: الحلقة الخامسة - كلارا زتكين
- مشكل المثقفين: الحلقة الرابعة - كلارا زتكين
- مشكل المثقفين الحلقة الثالثة كلارا زتكين
- مشكل المثقفين - الحلقة الثانية - كلارا زتكين
- مشكل المثقفين الحلقة الأولى كلارا زتكين
- تحية للنساء العاملات والكادحات في اليوم الأممي للطبقة العامل ...
- المرأة و الدين (المحور الاول - المكتبة النسائية)
- في بعض المفاهيم و المصطلحات
- كروبسكايا : المعلمة البلشفية الرائعة - الجزء الثاني
- كرونولوجيا 8 مارس
- فضل ماركس على النساء


المزيد.....




- الكتابة الوطنية للنهج الديمقراطي : لا لدعم الباطرونا وتحميل ...
- تركيا: قتل مسؤول الاستخبارات في حزب العمال الكردستاني
- مسلحون مجهولون يحرقون خيما للمتظاهرين في بابل
- مرصد الاحتجاجات الاجتماعية يرصد 12 احتجاجا في النصف الأول من ...
- تركيا تعلن قتلها مسؤولاً بارزاً في حزب العمال الكردستاني شما ...
- ظل موراليس| لويس آرسي “مهندس الاقتصاد” رئيسا لبوليفيا (اليسا ...
- التطبيع الخليجي في مقابل استقرار الديكتاتوريات
- فوز حزب «الحركة الاشتراكية» اليساري بالانتخابات الرئاسية في ...
- بيان من سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني
- الناخبون يعيدون اليسار الى السلطة في بوليفيا


المزيد.....

- عالم على حافة الهاوية ثورة تلوح في الأفق / التيار الماركسي الأممي
- بوب أفاكيان : التصويت في الانتخابات الأمريكيّة لن يكون كافيا ... / شادي الشماوي
- رابعاً: الفلسفة الماركسية (5-5) / غازي الصوراني
- حول جوهر الحياة / مالك ابوعليا
- موضوعات حول أزمة المناخ / التيار الماركسي الأممي
- نظام فيلفريدو باريتو السوسيولوجي / مالك ابوعليا
- تقييم نقدي لتجارب بارزة : بين الإصلاح و الثورة - الفصل الثان ... / شادي الشماوي
- ألبير كامو: عدمي ضد العدمية / مالك ابوعليا
- الثقافة والهوية والعولمة نحو دراسة منهجية لعمليات التف ... / صلاح السروى
- من وثائق الخط الثوري لمنظمة -إلى الأمام-: - ضد الأساليب الخا ... / موقع 30 عشت


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - 8 مارس الثورية - مسار امرأة صينية ثائرة: جيانغ كينغ