أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد فارس - سوريا ما بعد الديمقراطية أمة مُقاوَمَة......ما بعد سايكس بيكو وما بعد -قومية عربية بعثية














المزيد.....

سوريا ما بعد الديمقراطية أمة مُقاوَمَة......ما بعد سايكس بيكو وما بعد -قومية عربية بعثية


خالد فارس
(Khalid Fares)


الحوار المتمدن-العدد: 5786 - 2018 / 2 / 13 - 17:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


الأحداث بضروراتها فى الواقع, وليس بتتابعها أو تسلسلها, هكذا هو الدياليكتيك المجتمعى ( السياسى والاقتصادى والثقافى). ماهو الواقع الذى يدور, بلغة ابن خلدون ماهو العمران الاجتماعى السياسى الذى فيه الواقع متحركاً؟.

الدولة السورية الجديدة, دخلت مرحلة تشكل سياسى حديث. لقد وصلت ذروة التناقضات مستواها, قوى متصارعة تريد تحديد ماهية الدولة السورية؟. فما هى الخيارات المطروحة؟
الخيار الديمقراطى الليبرالى:

يقول البروفيسور Colin Crouch, أننا نعيش مرحلة ما بعد الديمقراطية-Post Democracy. ما جرى فى اليونان يشى بأن الديمقراطية الليبرالية لا تحقق للشعوب الخيارات التى بموجبها قاموا باختيار نوابهم, أو برنامج سياسى. اختار الناخب اليونانى اليسار الراديكالى على أساس برنامج يرفض سياسات التقشف. ولكن هذا اليسار وجد نفسه غير قادر على تنفيذ برنامجه. لماذا؟ لأن مركز القرار السياسى ليس الديمقراطية اليونانية, بل البرجوازية الألمانية. فالديمقراطية اليونانية أصبحت فضيحة مدوية, الناخب لم يعد هو الذى يقرر مصيره أو خياراته, فالخيار المطروح فى العالم أحادى, هو أن تكون ليبراليا, ألمانيًّا, فى مثال اليونان.

فى بقية دول العالم, ليست الديمقراطية هى التى يعود لها مركزية القرار فى تقرير وتحديد خيارات الشعوب, انما الرأسمال العالمى, صندوق النقد, البنك الدولى, الصناديق الصهيونية. فالديمقراطية اليوم عبارة عن خيار أحادى, ليبرالى غربى فقط, مناقضة مبدأها الذى انوجدت على أساسه, وهو تعدد الخيارات. اما أن تكون ليبرالى غربى أو تموت. !

فى ظل مجتمع سورى تم تدميره, ستكون الأمور أسوأ بكثير من اليونان. فلن تكون الديمقراطية هى التى بموجبها سيقرر الشعب السورى خياراته, بل هى خيارات أحادية, مركزيتها الغرب والمال السياسى العربى الذى يتبع الغرب.

وما هو البديل اذاً أمام سوريا؟

لم تستطع دولة حافظ الأسد بناء دولة تشاركية حقيقية. لماذا. لأنها فشلت فى تحقيق أهدافها. لا المشروع القومى, ولا تحرير الجولان, ولاتحرير فلسطين, ولا اسقاط سايكس بيكو, ولا مشاركة على الطريقة الاشتراكية. فى المقابل, لجأت الدولة الى أن تكون تِرساً فى النظام العربى الرسمى, نتذكر المحور العربى الرسمى, ثالوث من سوريا مصر السعودية, تَجَمْهَرَ هذا الثالوث فى صيغة الحرب على العراق. على الرغم من تَمَيّزْ الدولة السورية فى توفير اقتصاد الحاجات والتعليم والصحة وبناء جيش مستقل قوى, الوحيد بعد انهيار الجيش العراقى. وأبقت على علاقة وطيدة بمحور المقاومة.

انتهت هذه الدولة الى نمط بوليسى, لاتحررى, يرفع شعارات قومية مقاومة ويحافظ على توازنات النظام العربى الرسمى, وسياسة ردع خجولة جداً, بل غير مجدية مع "اسرائيل".

دولة مابعد: النظام العربى الرسمى, الحرب الأهلية فى سوريا, القطب الأمريكى الأوحد, روسيا الجديدة, الصين الذى سيصبح قوة عظمى مع حلول عام 2040, أوروبا الفرنسية الالمانية, وبريطانيا العائد الى المنطقة بنظرية تشرشل الجديدة (التشرشليون الجدد), فشل أوسلوا وكامب ديفيد ووادى عربة, مقاومة منتصرة على الكيان الصهيونى فى لبنان فى عام 2006, مقاومة فى لبنان تنمو كماًّ ونوعاً مستداماً, ومقاومة فى فلسطين تتأرجح بين الاستراتيجيا والتكتيك, يسار عربى فشل فى مشروعه ويعيد الانطلاق مستفيداً من تجارب مريره, تشرذم فى زخم الفعل الخليجى وتأثيره فى الواقع السياسى العربى. وأهم من ذلك, ديمقراطية القرصنة السياسية المتمددة من خلال كتلة عربية تقودها "اسرائيل".


محاولة بشار الأسد تجاوز دولة والده فَشِلَتْ. إستدخل بشار الأسد المال الخليجى, تحولت البرجوازية السورية الى تبعية للخليج, دفع ذلك بالبرجوازية السورية الى نمط الريع والخدمات (مثال رامى مخلوف الذى غازل "اسرائيل" مِراراً, نموذج البرجوازى الريعى الخدماتى, الذى يعتبر السياسة سمسرة وعمولات, حتى مع عدو الأمة).

وأدخل تركيا أردوغان على حساب البرجوازية الصناعية, حلب تحديداً, فقامت تركيا بتحطيم الصناعة فى حلب وتم تفتيت البرجوازية فى حلب وغيرها واصبحت تبعية لتركيا, فى النهاية فقدت البرجوازية السورية استقلالها, ولم يعد لها هوية مرتبط بالدولة السورية ومشروعها القومى.

نقرأ الغارة الصهيونية والرد ورد الرد "الاسرائيلى" عليها ضمن هذا السياق من المتناقضات. ماذا سيفعل بشار الأسد فى دولة المابعد؟ نعتقد أمامه طريقين, اما ان تكون دولة ليبرالية مع أميركا-الصهيونية أو تكون دولة معادية لها. " لاتوجد منطقة وسطى.....

فى الليبرالية, ليس لدى سوريا برجوازية سورية تستطيع الفكاك أو الاستقلال من التبعية, وعاجزة عن تبنى أو بناء مشروع قومى مستقل. فى الجانب الآخر, معاداة الصهيونية, فان سوريا المتصدعة بعد حرب طويلة متوحشة, شعب أنهكته المجازر والمذابح والتهجير, وجيش منهك, تغيب فيه القوى الوطنية أو القومية السياسية عن معارك استراتجية.


نعتقد أن أمام سوريا فقط خيار واحد هى بناء مشروع جديد قوامه, أُمَّة المُقاومة. الأمة الجديدة التى عليها مهمات التحرير وحماية البناء أى حماية بناء الطبقات الاجتماعية, وتحقيق التشاركية المجتمعية فى علاقات حرية و تضامن وتعاون.

ليس أمام سوريا سوى أن تقوم بالرد على الغارة "الاسرائيلية" التى وقعت بتاريخ 10-2-2018, وليس أمامها الا التحالف مع عناصر مقاومة من القومية العربية أو الفارسية أو حتى أى قوميات غير عربية. نعتقد أن هذا المفهوم سيبدأ بالتفاعل والاختمار فى السنين القادمة.

أمة المقاومة السورية هى التى يجب أن تتبنى التشاركية الحرة وتقدم لها الحماية من تهديدات الخارج, والداخل (سلطة الأمن والعسكر), مقاومة وحرية معاً. المقاومة تحمى قرار الشعب, والشعب يقرر مصيره بعيداً عن مركزيات استثمارية صهيونية ليبرالية.

أُمَّة مابعد "مشروع البعث القومى" وما بعد سايكس بيكو: مُقاومة وديمقراطية مستقلة بلا مركزيات غربية أو صهيونية.








الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- مَهدى عامل - صفاء الوجود من نمط الانتاج ليس الا فى وجوده الن ...
- مقالة فى الاسس المادية (2). تقسيم العمل فى المنشأة والتقسيم ...
- رأس المال فى نسخته المترجمة للدكتور فالح عبدالجبار.
- مقالة فى الأسس المادية
- الجدلية العربية- الدول الصهيونية والدولة العربية. وجه التشاب ...


المزيد.....




- روسيا تدين بشدة الإجراءات الإسرائيلية في القدس الشرقية
- الصين نحو منعطف ديموغرافي يتوقع أن تكون له تداعيات كثيرة
- روسيا تدين بشدة الإجراءات الإسرائيلية في القدس الشرقية
- -مصاصو الدماء- في قصر دراكولا يقدمون جرعات من لقاح كورونا
- المالديف تتهم متطرفين بالوقوف وراء هجوم استهدف رئيس البلاد ا ...
- شاهد: العثور على بقايا متحجرات تسعة رجال من إنسان نياندرتال ...
- الشيخ الجراح: مغردون عرب يتساءلون -هل تؤدي أحداث القدس إلى ا ...
- شاهد: العثور على بقايا متحجرات تسعة رجال من إنسان نياندرتال ...
- حزب الخضر يبدأ بإجراءات فصل عمدة توبنغن بسبب العنصرية
- دانت تفجير كابول..-طالبان-: مثل تلك الهجمات تدبرها السلطات ا ...


المزيد.....

- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد فارس - سوريا ما بعد الديمقراطية أمة مُقاوَمَة......ما بعد سايكس بيكو وما بعد -قومية عربية بعثية