أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - أزمة المياه في العراق تتعمق بسبب سوء الإدارة المائية داخلياً والهيمنة المائية من دول الجوار الجغرافي خارجياً














المزيد.....

أزمة المياه في العراق تتعمق بسبب سوء الإدارة المائية داخلياً والهيمنة المائية من دول الجوار الجغرافي خارجياً


رمضان حمزة محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5781 - 2018 / 2 / 8 - 00:07
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


تداعيات أزمة المياه الحادة التي تضرب العراق،وإن كانت ليست وليدة الساعة، ولكن إبلاغ الرئيس التركي شخصياً رئيس وزراء العراق بانه سيتم المباشرة بإملاء سد اليسو المثير للجدل والمقام على نهر دجلة، أفاق العراقيين من غفوتهم وأصبحوا مع تماس مع المشكلة الحقيقية التي سيعيشها البلد والتي تتجسد في تناقص المنسوب الخزني الإستراتيجي للمياه في حزانات السدود بسبب سوء إدارة الموارد المائية في البلاد وهي التي لا تقل خطرا عن إجراءات دول الجوار الجغرافي للسيطرة التامةعلى الموارد المائية من أجل الهيمنة المائية في المنطقة. أن سوء الإدارة العراقية للمياه ساهم بشكل كبير في أزمة الجفاف، وظهر ذلك جلياً في الشكاوي التي يتبادلها سكان المحافظات الجنوبية، ومنها تبادل الدعاوى القضائية.
وإن العراق سيعاني من إنخفاض مطرد في قدرته على تلبية إحتياجاته المائية، وإنه بحلول العام 2020 فان العراق سوف يصطدم بحقيقة أنه لن يكون لديه الكمية الكافية والنوعية الجيدة من المياه العذبة، ولايمكن تفادي هذا المسار المخيف إلا أن يتم إصلاح وترشيد كبير في إستخدامات المياه المختلفة، وان يتم سرعة التوصل الى إتفاق مع الدول المتشاطئة ضمن إستراتيجية واضحة لمعالجة أبعاد هذه الأزمة من موارد المياه وإستصلاح الاراضي الزراعية لتلبية إحتياجاته المعشية والتنموية، وتم تفريغ خزان سد دربنديخان بسبب تعرض السد ومنشآته الى هزة أرضية كانت الاكبر منذ اكثر من 150 سنة (7.3) درجةعلى مقياس ريختر بتاريخ 12تشرين الاول -2017، وكذلك تم التفريط بالخزين الإستراتيجي لسد الموصل، ونحن مقبلون على موسم جفاف وسد إليسو التركي سيبدأ بالاملاء في الاول من حزيران المقبل وأمام هذه التحديات الكبيرة سيتم اللجوء من قبل الدولة والقطاع الخاص الى حفر الآبار المائية مما يعرض الخزين الجوفي الى نقص حاد وانخفاض كبير في مناسيبها، بينما نرى سعى تركيا إلى فرض وجهة نظرها من خلال سياستها المائية، التي تقوم على مبدأ الاستخدام والإدارة التكاملية للموارد المائية والتنمية الشاملة، ورفض مبدأ تقاسم الموارد المائية المتاحة.تسير في هدوء دون أية أثارة من العراق غيرتخدير العراق بالوعود الشفاهية الغير المكتوبة والغير الموثقة قانونياً.
ومما هو جدير بالذكر بان هناك مشاكل فنية تواجه تشغيل السدود التركية وعلى سبيل المثال لا الحصر"سد أتاتورك"، الذي دشن في تموز 1992 ويقع على نهر الفرات.وبطاقة خزنية تساوي 48 مليار متر مكعب ولكن لا تستطيع تركيا تشغيله باكثر من نصف السعة الخزنية أولاً لقربه من منطقة تلاقي فالق الأناضول ذو الاتجاه شرق-غرب والفالق الممتد من البحر الاحمر اتجاه جنوب-شمال اي إحتمال كبير تعرضه الى هزة ارضية قوية، وثانياً ظهور مشاكل في جيولوجية أسس السد أسوة بمشكلة سد الموصل ولكن بحجم أقل لاختلاف طبيعة الصخور كونها كلسية كارستية بينما في سد الموصل جبسية كاراستية سريعة الذوبان ويضاف على ذلك عدم وجود هالة إعلامية على مشاريع السدود التركية لتماسك الحكومة .
في العراق مما يؤسف له بدلاً ان تحتفظ بكل قطرة مياه ومطر لخزنها تم التفريط بالخزين الاستراتيجي مع موقف تفاوضي لا يرقى الى حجم الكارثة التي بدأت وسيشتد في موسم الصيف المقبل. في أمريكا على سبيل المثال لمواجهة أزمة الجفاف تم تدشين خزان جديد ويسمى بويس دارك كريك (لبر) ويقدرمصاريفه بنحو 1.2 مليار دولار هذا الخزان الجديد عند الانتهاء، سيوفر في نهاية المطاف إمدادات مياه مرنة إضافية لمنطقة شمال تكساس. إن الإمدادات الإضافية الناتجة عن منشأة التخزين هذه ضرورية للغاية لتلبية متطلبات السنة الجافة الحالية بحلول عام 2022 لتخليص منطقة شمال تكساس من الوقوع في أزمة مياه.




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,236,006,813
- صومعة حبوب السليمانية أو (سايلوالسليمانية) وإزالة حقبة من تا ...
- الإضطرابات الهيدرولوجية: تسبب في سرعة زيادة الإضطرابات البيئ ...
- منظومة سد إليسو-الجزرة عنق الزجاجة لمشروع كاب GAP التركي وتأ ...
- المخاطر الزلزالية لمشاريع السدودالتركية (GAP ) على المنطقة
- أنتهاج دبلوماسية المياه من الجانب العراقي كمقاربة لحل النراع ...
- بلدان قوس البحر الأبيض المتوسط الأسباني وجنوب أوروبا تواجه ت ...
- تأثير تغيّرات المناخ على تساقط الثلوج وضمان الأمن المائي للب ...
- التفريط بالخزين الإستراتيجي من السدود العراقية لا يحل الأزمة ...
- الأزمة المائية الحالية في العراق صفحة من حرب المياه
- في ظل تداعيات أزمة المياه الخانقة التي تواجه العراق - كيفية ...
- مستقبل الموارد المائية في العراق بعد تعرض سد دربندي خان الى ...
- تداعيات زلزال حلبجة M7.3على سد دربندي خان في إقليم كوردستان ...
- السدود قد تكون أدوات فعالة للتسليح عندما تكون مناطق مستجمعات ...
- مشاريع السدود التركية في حوض نهر الزاب الكبير(الأعلى)
- بناء القدرات التفاوضية لحلّ نزاعات المياه و إيجاد حالات التع ...
- سد إليسو على نهر دجلة أداة لعسكرة المياه ونموذج للإرهاب الما ...
- القرن الحادي والعشرين البترول-المياه-السياسية
- السياسية المائية لتركيا وإيران ببناء سدود متتالية وتغيير مجا ...
- إنهيار سد الموصل في الواجهة الاعلامية الأمريكية من جديد
- بناء القدرات في مجال قانون المياه الدولي يعززمن آفاق التعاون ...


المزيد.....




- اقتحام الكونغرس: مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي يقول إن الهجو ...
- زلزال بقوة 6.1 درجة يضرب جزر الكوريل الروسية
- أمريكا تفرض رسوم إغراق على واردات لفائف الألومنيوم من 18 دول ...
- تأبين البدري فرغلي الاثنين المقبل:عقد الجمعية العمومية لاتحا ...
- الأزمة السياسية فى أرمينيا:جرح كاراباخ مازال ينزف.. النزاع ق ...
- بعد نشر تقرير المخابرات الأمريكية عن مقتل خاشقجي:هل ترغب أمر ...
- 5إبريل.. نظر طعن وقف تصفية الحديد والصلب..والعمال يواصلون إر ...
- مصر تواصل رحلة القضاء على العشوائيات:40 % من المدن غير مخططة ...
- موسكو: أمريكا لا تورد أسلحة لروسيا ولا يوجد خطط لمثل هذا
- على رأسها كونجستال.. الدواء المصرية تدرج 14 عقارا ضمن جداول ...


المزيد.....

- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- العلاقات العربية الأفريقية / ابراهيم محمد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رمضان حمزة محمد - أزمة المياه في العراق تتعمق بسبب سوء الإدارة المائية داخلياً والهيمنة المائية من دول الجوار الجغرافي خارجياً