أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايمان محمد - رسالة وداع














المزيد.....

رسالة وداع


ايمان محمد

الحوار المتمدن-العدد: 5776 - 2018 / 2 / 3 - 18:08
المحور: الادب والفن
    


تزوج مارك بكاترينا زواجا تقليديا
كان مارك رجل ثلاثيني يعمل كرجل اعمال ، ثري ، جاد في معظم الاوقات لا يبتسم الا في مناسبات قليلة.
اما كاترينا فكانت ذات العشرين عاما متفتحة كزهرة التوليب مليئة بالحيوية والنشاط وحب الحياة.
بعد مرور عام على الزواج ولم يرزق الاثنان بطفل فألحت كاترين على زوجها ان يعملا الفحوصات الطبية فكانت النتيجة ان كاترين هي السبب ولكن مارك قال لها بأنه لا يكترث لامر الاطفال.
ووجد الحزن طريقه الى قلب كاترين فهي تقضي معظم الوقت وحيدة في القصر ،فطلبت من زوجها ان تتبنى طفلا لكنه رفض تلك الفكرة رفضا قاطعا.
ومرت خمس سنوات على الزواج والحال كما هو ،مارك اغلب وقته في العمل وحتى حين يكون في البيت فهو يلزم الصمت ولا يتكلم الا كلمات قليلة وكان يغفو بسرعة بعد ان يقضي حاجته الزوجية ولا يسهر فهو ينام باكرا ليصحو باكرا من اجل العمل وحين تحاول كاترين الحديث او التذمر يسكتها قائلا ما الذي تحتاجين اليه لديك القصر والخدم وسائق خاص وبطاقة رصيد مفتوحة لديك كل شيء والاف النساء يحسدنك على ذلك .
وبدات كاترينا تشكو من الم في صدرها وضيق بنفسها خاصة وقت الغروب و الم في بلعومها وكأن لقمة محشورة فيه فلجات لزوجها الذي امرها ان تراجع طبيبا لذلك ...ذهبت كاترين لطبيب باطنية الذي نصحها بأن تراجع طبيبا نفسيا بعد ان تاكد بعدم وجود سبب عضوي لما تشكو من اعراض.
لجأت الاخيرة لطبيبة نفسية وكانت الكآبة هي سبب تلك الاعراض التي تعاني منها ، وصفت لها الطبيبة بعض الادوية ونصحتها بالخروج الى المتنزهات والترفيه عن نفسها والحضور كل اسبوعين لاجل متابعة العلاج.
صارحت الزوجة زوجها بما تعاني فسخر الاخير منها قائلا لديك كل شيء وتعانين من بالاكتئاب ،فلزمت كاترين الصمت وكبتت مشاعرها بداخلها ولكن الالم والضيق ازدادا سوءا حتى بدأت الاخيرة تفكر بالموت
.......
وبعد مرور ستة اشهر وجدت كاترينا نائمة على سريرها وبجانبها علبة دواء فارغة و رسالة مكتوب فيها
كنت اريدك ان تسمعني فقط .
وهكذا اجرمت تلك الفتاة بحق نفسها ووضعت حدا لألمها.



#ايمان_محمد (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الوسواس المرضي
- امومة مجنونة
- القهم العصبي او فقدان الشهية العصابي
- الوسواس القهري
- الوهم المرضي
- الهذيان Delirium
- قدوة
- التكسي والجريمة
- لا تحزن مهما قيل لك
- الفاجعه
- علبة دواء
- سحر للمحبة
- الزوجة الفضولية
- حين كبرت
- لحظة تأمل
- كانت الدكتورة
- لقاء مع الرب
- خيانة
- رسالة من نور
- البنت حبيبة ابوها


المزيد.....




- مماثلة لأعضاء بشرية.. شاهد فنان يستوحي من أفلام الرعب إكسسوا ...
- منها بالون -ترامب بحفاظة طفل- ولقطات من أفلام شهيرة.. شاهد د ...
- -حنات- السعودية تكشف عن وجهها
- خبير: مشاهدة نوع معين من الأفلام يمكن أن يساعد على تخفيف الأ ...
- مساءلة رئيس مجلس إدارة بي بي سي في مجلس العموم البريطاني
- 5 أفلام عالمية حاولت محاكاة الكوارث الطبيعية سينمائيا
- الفنان المصري محمد صبحي يوجه دعوة عبر RT للتبرع لصالح سوريا. ...
- سلمان رشدي يصدر روايته الجديدة -مدينة النصر- بعد 6 أشهر من ت ...
- ملتقى القاهرة الدولي السابع للتراث الثقافي
- -سيلفي الحرب-.. فيلم وثائقي عن التغطية التلفزيونية للحرب في ...


المزيد.....

- ترجمة (عشق سرّي / حكاية إينيسّا ولينين) لريتانّا أرميني (1) / أسماء غريب
- الرواية الفلسطينية- مرحلة النضوج / رياض كامل
- عابر سريرة / كمال تاجا
- رواية للفتيان الجوهرة المفقودة / طلال حسن عبد الرحمن
- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ايمان محمد - رسالة وداع