أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد الأشقر - المِلْيُونِير الشّيُوعِيّ - Lasse Diding-














المزيد.....

المِلْيُونِير الشّيُوعِيّ - Lasse Diding-


محمد الأشقر

الحوار المتمدن-العدد: 5750 - 2018 / 1 / 7 - 21:44
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    


خِلَالَ مُشَاهَدَتِي فِيلْمًا وَثَائقياً يتناول مئوية الثورة الاشتراكية فى روسيا ، جذب انتباهى أحد الضيوف الذى يتم تقديمه عبر شريط الشاشة تحت اِسْم"لاسيه ديدينج" (المليونير الشيوعى) ، لَمْ يُتِحْ لِّى الفِيلْمَ الوُقُوف عَلَى تمام مَرَامِيهُ وَخَوَافِيه ، فالفيلم عبارة عن عرض بانورامى يتحدث فيه العديد من الشخصيات ، الأمر الذى أثار فضولى لمعرفة هذا الشخص الذى لم أسمع عنه من قبل .
تواصلت مع صديق يقيم فى السويد لإفادتى ببعض المعلومات عن الرجل ، لآن المصادر عنه شحيحة فى اللغات غير السويدية ، بعد حصولى على المعلومات ، وجدت معلومة تُفِيدُ بِأَن المليونير الشيوعى يعمل على مشروع جائزة دولية تحمل اِسْمَ الزعيم الماركسى "لينين" سيتم منحها للمناضلين ضد النظام الرأسمالى سياسيا وفى شتى المجالات ، ومن هنا قررت كتابة هذه السطور ، وهى مجرد إيماضة وإشارة للتعريف بهذه الشخصية الفريدة ،فهو يجنى الملايين وفى نفس الوقت يبغض المجتمع البرجوازى ، وينفق من وقته وأمواله لخدمة قضية الاشتراكية فى حقلها الدعائى ..

يعيش لاسيه ديدينج فى السويد ، وُلِدَ فى العام 1953 ، نشأ فى أسرة ثرية بين أربعة أشقاء ،يدير ويملك فندق "جاستيس" فى مدينة فاربرغ ، تولى إدارة الفندق من أخيه فى العام 1987، للوهلة الأولى وأنت تتجول فى هذا الفندق تستشعر أنك فى متحف سوفيياتى ، صور لينين وماركس فى كل مكان ، وأرفف الكتب الخشبية تتسلق جدران الفندق كنبات المتسلق المنزلى ، يحتشد داخلها "15000" كتاب.
فى الوقت الحالى يمتلك لاسيه فندقين ، افتتح أحدثهم فى العام 2013 ويسمى فندق "هافانا" نسبة للعاصمة الكوبية .
تنعكس قناعات لاسيه الشيوعية وتجد صداها فى مجمل أعماله ، حيث يتبرع بالمال فى أغلب النشاطات الثقافية والسياسية ذات الطابع اليسارى ، وأيضا يقوم بشراء دور النشر والمكتبات ذات التوجه الإشتراكى التى تعلن إفلاسها ، حيث قام بشراء مكتبة جان ميردال والتى تحوى "50000" مجلد ، ويقوم بتوفير مساكن لإيواء المشردين ، وأيضا قام بشراء منزل كبير لتوفير الإقامة للعمال والمثقفين الثوريين ، وإلى جانب ذلك يقتنى تماثيل للقادة الثوريين ويعرضها للبيع ، ومع كل تمثال مباع يهدى المشترى كتابا بغرض التعريف بهؤلاء القادة ونشر الثقافة الثورية بين المواطنين وخاصة الشباب.
يقول ديدينغ :
" أنا جزء من هذا العالم المرعب والموغل فى الظلم ، حيث يعيش معظم البشر فى ظروف فظيعة ،فهل هذا عدل ؟ هل هذا طبيعى؟! ، المال أقوى مخدر فى العالم ، أقوى من الكحول والكوكايين ومن أى شئ آخر، معظم الأثرياء الذين أعرفهم يريدون مزيداً من المال وأنا أيضاً كنت مثلهم ، لكننى أدركت أن المرء كلما شاطر الآخرين ثروته أكثر ،نال مقابل ذلك تعويضاً أكبر بمعنى الكلمة ، نستطيع خلق مجتمعا يعيش فيه جميع الناس سواء فى يسر ورخاء ، أنا واثق من ذلك . على مدى 26 عاما منذ تفكك الاتحاد السوفيياتى بلغ التفاوت وعدم المساواة بين البشر نسبا هائلة ، هذا لا يمكن أن يستمر ، أنا لا أعتقد أن ثورة ما يمكنها تكرار تجربة ثورة أكتوبر ، لا أعتقد أن ثورة كهذه يمكن أن تتكرر ، لا يمكن أبدا التكهن بالشكل الذى ستتخذه ، أعرف فقط أنها ستحدث أيا كان أسلوبها ، المجتمع سيتغير فجأة ، أما كيف فلا أحد يعرف " .

كان لاسيه مهووساً بالقراءة منذ الصغر وفى السادسة عشرة من عمره أصبح شيوعياً وانضم للجبهة الوطنية للتحرير .
ويسعى الآن لتأسيس نشرة سياسية على الإنترنت بمعاونة صديقه النرويجى "بول ستيغان" الكاتب الماركسى ، النشيط ،غزيرالكتابة ، مفعم الطاقة.
وفى معرض نقاشهما حول تأسيس الجريدة الإلكترونية يقول بول ستيغان : قبل القيام بالثورة يجب تكوين الرأى العام ، وبعد ذلك إنشاء الحزب الثورى ، فالجريدة هى الأداة التى من خلالها نستطيع إيصال صوتنا للجماهير ويتكون وعى ثورى يتراكم ويتطور مع الوقت.
بالرغم أن ديدينج يقرأ كثيرا لكن إنتاجه النظرى منعدم ، ربما ستكون هذه الجريدة بداية انخراطه فى العمل النظرى .

أما بخصوص جائزة لينين الدولية سالفة الذكر ، فأصل الموضوع يرجع إلى أن ديدينج يقوم كل عام بتنظيم حفل سنوى يمنح خلاله جائزة تحمل إسم "لينين" للمناضلين والمبدعين على المستوى المحلى داخل السويد ، ويعتزم تقديم هذه الجائزة على المستوى العالمى للمناضلين ضد الاستغلال والاِضْطِهَاد الرأسمالى سواء فى السياسة أو مجالات الإِبْدَاع "الفن والأدب والعلوم" ،والتى سوف تعادل فى قيمتها جائزة نوبل ، وهذا الأمر أثار استياء أكاديمية العلوم فى السويد المانحة لنوبل ، لكن ديدينج لا يأبه بذلك ومستمر بحثاثة فى تنفيذ مشروعه ...



#محمد_الأشقر (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- القطار الألمانى ( حصان طروادة البُلشفى )
- طريقى إلى اللينينية - هوشى منه (Ho Chi Minh)


المزيد.....




- الفصائل الفلسطينية تبارك عملية إطلاق النار بالضفة
- الحرية حقه| زوجة وسام صلاح عضو “التحالف الشعبي” المحبوس: دخل ...
- قيادة عمليات بغداد تعيد فتح طرق مغلقة بعد انسحاب المتظاهرين ...
- الاطار التنسيقي يشكر القوات الأمنية لحمايتها المتظاهرين ومؤس ...
- رسالةٌ مفتوحةٌإلى عُضوات وأعضاء المجلس الوطني للنّقابة الوطن ...
- انسحاب جميع المتظاهرين من ساحتي التحرير والنسور ببغداد
- الإضراب والتحرير: تكامل النضال
- وفاة أميني ـ مسيرات تضامن في ألمانيا والعالم مع المتظاهرين ا ...
- العراق.. كر وفر بين المتظاهرين والقوات الأمنية وسط بغداد (صو ...
- الحرية للمجهولين| خالد علي ينشر رسالة من زوجة محبوس: وائل أح ...


المزيد.....

- الفرديّة الخبيثة و الفرديّة الغافلة – النقطة الثانية من الخط ... / شادي الشماوي
- قانون التطور المتفاوت والمركب في روسيا بعد العام 1917: من ال ... / نيل دايفدسون
- لا أمل مقابل لا ضرورة مستمرّة – النقطة الأولى من الخطاب الثا ... / شادي الشماوي
- أهمية التقييم النقدي للبناء الاشتراكي في القرن العشرين / دلير زنكنة
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( م ... / شادي الشماوي
- المنظور الماركسي لمفهوم التحرر الوطني وسبل خروج الحركات التق ... / غازي الصوراني
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- لماذا نحتاج إلى ثورة فعليّة و كيف يمكن حقّا أن ننجز ثورة ( ج ... / شادي الشماوي
- البعد الثوري المعرفي للمسألة التنظيمية / غازي الصوراني
- لينين والحزب الماركسي / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - محمد الأشقر - المِلْيُونِير الشّيُوعِيّ - Lasse Diding-