أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سمير عادل - في العراق: الصراع على آلة الدولة














المزيد.....

في العراق: الصراع على آلة الدولة


سمير عادل

الحوار المتمدن-العدد: 5750 - 2018 / 1 / 7 - 21:42
المحور: اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق
    


من يفوز على آلة الدولة في العراق، سيحسم الصراع على السلطة السياسية لصالحه. كما اشرنا في اكثر من من مناسبة، منذ تدمير الة الدولة في العراق من قبل الاحتلال، من حل الجيش والمؤسسات القمعية، فهناك صراع على اعادة تأسيس الة الدولة واتمام تشكيلها واظهارها بأنها تخدم الجماهير وليس فوقه، تنظم الصراع السياسي بالتالي الطبقي في المجتمع لصالح الطبقة الفاسدة ومصاصي دماء العمال والكادحين والمحرومين.
مساعي نوري المالكي المهولة في بناء آلة الدولة لحسم الصراع السياسي لصالحه بائت بالفشل؛ فوجه ضربة قاصمة لعصابات جيش المهدي وحل مليشيا الصحوات، وقام بتأسيس قيادات عمليات نينوى ودجلة وديالى وبغداد والانبار، وشيد عشرات من السجون السرية وتفنن في تعذيب مخالفيه، واجتهد بلوي عنق القضاء الذي لم يمتلك بالأصل عنقا في شن مطاردة قانونية لمخالفيه في العملية السياسية مثل رافع العيساوي وطارق الهاشمي ومن لف لفهما، ومضى على ما سار قبله صدام حسين في احياء الديناصورات التي تسمى بالعشائر لشراء ولاء رؤسائها والحاقها بجهاز الدولة، ليكون ككل يدا واحدة تضرب كل من عصا وخرج على مخالفة شرائع وقوانين التحالف الاسلامي الشيعي الذي قاده حزب الدعوة بقيادة المالكي. الا ان كل تلك المساعي تهاوت في 10 حزيران 2014، وتبخرت احلام تأسيس الدولة الطائفية الشيعية الراسخة امام دولة الخلافة الاسلامية السنية، لتعلن طي الفصل الاول من اتمام تشكيل جهاز الدولة في العراق بعد الاحتلال.
اعلان تأسيس الحشد الشعبي، جاء لسد فراغ انهيار الجيش في الموصل وعموم المدن العراقية بعد تمدد داعش. والجيش هو الدعامة الرئيسية والعصب الحيوي في جهاز الدولة. الا ان ذلك الجيش قد مني بهزيمة نكراء اما فلول عصابات داعش، لتبدأ مسيرة جديدة بالفصل الثاني لتشكيل جهاز الدولة وان تكون هذه المرة مليشيا الحشد الشعبي هي العماد الرئيسي لجهاز الدولة وان تكون اداة قمعية فعالة تنظم الحياة والمجتمع معا، وتظهر بأنها حامي حمى الوطن. وخلال ثلاث سنوات ومنذ اعلان فتوى الجهاد الكفائي، دقت الطبول والدفوف وهتفت الحناجر لانتصارات الحشد الشعبي. وقد اشرف على تدريبها خبراء الحرس الثوري الايراني وقام تجهيزها من الاموال المسروقة من العمال والكادحين في العراق عبر عمليات الفساد المنظمة التي بدأت منذ اليوم لاعلان مجلس الحكم الطائفي.
اليوم انتهى سيناريو داعش في العراق، ومستلزمات والارضية او المبرر التي هيئت لتشكيل مليشيا الحشد الشعبي قد انتهت. لكن يطفو على السطح الصراع الخفي، وهو الحفاظ على الحشد الشعبي ومقاومة حله بكل الاشكال.
قطبان يتصارعان على السلطة السياسية في العراق، الاول يقوده العبادي والثاني يقوده المالكي. الاول مدعوم غربيا وامريكيا بشكل خاص، والثاني مدعوم من قبل الجمهورية الاسلامية. الاول يريد احتواء الحشد الشعبي عن طريق تجريده من الاسلحة الثقيلة ودمج بعض فصائله بالجيش والمؤسسات الامنية الاخرى، وحل ما يثبت عدم الولاء له، فيما الثاني يحاول الحفاظ عليه تحت كل الحجج والمبررات. وفي النهاية فالعراق امام منعطف ليس اقل خطورة من مرحلة داعش، فالصراع على السلطة في العراق لا يرتبط بالبعد المحلي، بل تكمن خطورته في البعد الاقليمي والدولي. فسيناريو داعش اعاد الانتشار الامريكي في العراق، واعطى فرصة كبيرة لتنفس الصعداء لأعداء النفوذ الايراني في العراق مثل السعودية وتركيا. اي بعبارة اخرى ان الصراع على السلطة في العراق، هو صراع على ابقاء نفوذ الجمهورية الاسلامية في العراق او ازاحة هذا النفوذ واحلال محله النفوذ الامريكي وحلفائه الاقليميين. لذلك فان الجمهورية الاسلامية بأدواتها المحلية التي رموزها وشخصياتها المالكي وفالح الفياض وقيس الخزعلي وهادي العامري، امام خيارين اما حسم مسالة السلطة السياسية لصالحها عبر ابقاء الحشد الشعبي وتطويره وتحويله الى مؤسسة مثل الحرس الثوري الايراني، او تحويل الحشد الى سلاح مثل سلاح حزب الله في لبنان، اي بناء دولة داخل دولة. في حين ان الغرب وعلى راسه الولايات المتحدة الامريكية تسعى بكل السبل لعدم تكرار تجربة لبنان او تجربة الحرس الثوري. ومن هنا، كانت كلمة حيدر العبادي بمناسبة ذكرى تأسيس الجيش، تمحورت حول تمجيد الجيش وتحويله الى اله مثل آلِهّة الحرب عند الاغريق.
فيما يخصنا نحن الشيوعيين والطبقة العاملة في العراق في خضم هذا الصراع، فهناك ثلاث نقاط يجب اخذها بنظر الاعتبار. الاولى هي ان جبهتنا ليست المالكي ولا العبادي، كما توهم الكثيرون به وقبله توهموا بالمالكي عندما وجه ضربة لعصابات جيش المهدي الى حد الحماقة، حين قال قسم من الذين يصنفون انفسهم بالليبراليين والديمقراطيين بأن المالكي سينزع ثوب حزب الدعوة الاسلامي ويلبس الرداء العلماني. والنقطة الثانية هي ان الجيش كما الحشد الشعبي هم مؤسسات قمعية ويجب عدم التوهم بهما مطلقا وابدا، وبأنهما ستكونان فوق المجتمع وان الحق والعدالة ستحققان بسيف هاتين المؤسستين، مثلما تدفع اليوم الجماهير الملوينية في مصر ثمن توهمها بالجيش المصري، الذي رسخ السلطة والحكم بالحديد والنار بعد الالتفاف على الثورة من اجل الخبز والحرية واجهاضها. اما النقطة الثالثة، فعلينا المضي بتنظيم احتجاجاتنا والارتقاء بأشكالها التنظيمية وتوسيعها وتوحيد صفوفها على الصعيد العراق برمته، ضد سياسات الخصخصة والتقشف وافقار المجتمع، ومن جهة اخرى رص جبهتنا وجر التحرريين اليها لعدم افساح المجال للإسلام السياسي، سواء بقيادة المالكي او العبادي من فرض هوية قومية واسلامية على المجتمع.



#سمير_عادل (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الجمهورية الاسلامية ولعنة الجياع والعاطلين عن العمل
- مطالب جماهير كردستان بين اربيل وبغداد
- الخصخصة وسياسة الافقار
- الحرب على الفساد واقتصاد السوق
- قضية النازحين والظلم الطائفي
- الانتخابات ومكانة الطبقة العاملة
- قانون الاحوال الشخصية وهوية الدولة
- هوية العبادي بين الهلامية والطائفية والقومية الاسلامية
- تأريخ السادس عشر من اكتوبر
- كركوك والعبادي
- الاستفتاء في خضم حسم السلطة في بغداد
- ما بعد الاستفتاء.. الهروب الى الامام
- الاستفتاء في ثالوث؛ الوطنية واسرائيل والبرزاني (٣)
- الاستفتاء في ثالوث؛ الوطنية واسرائيل والبرجوازية القومية الك ...
- الاستفتاء في ثالوث؛ الوطنية واسرائيل والبرجوازية القومية الك ...
- -الاستفتاء- من منظور القوى المحلية ومصالح القوى الدولية
- -الاستفتاء- لا يحتاج الى تسطير نظري
- الاستفتاء بين الحق والشوفينية القومية
- هلوسة سياسية بديباجة كاريكتورية ماركسية
- كركوك والتكالب القومي


المزيد.....




- كوريا الشمالية تطلق صاروخين باليستيين.. والجيش الأمريكي يعلق ...
- عشرات القتلى في اعتداء استهدف طالبات وأقلية الهزارة في كابول ...
- مهسا أميني: إيران تعتقل -تسعة أوروبيين- بتهمة التجسس مع تواص ...
- نيبينزيا: أي تحقيق حول تخريب خط الغاز نورد ستريم بدون روسيا ...
- الرئيس التونسي يوقع على قرض جديد من البنك الدولي
- 27 عضوا في الكونغرس الأمريكي يطالبون بفرض عقوبات على الجزائر ...
- كيف نعرف أن المراهق قد بدأ يتعاطى المخدرات؟
- يتضمن 12.4 مليار مساعدات لأوكرانيا.. بايدن يوقع مشروع قانون ...
- اليابان تحتج على إطلاق كوريا الشمالية للصواريخ
- تعرض واجهة القنصلية الروسية في نيويورك للتخريب بالطلاء الأحم ...


المزيد.....

- المجتمع العراقي والدولة المركزية : الخيار الصعب والضرورة الت ... / ثامر عباس
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 11 - 11 العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 10 - 11- العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 9 - 11 - العهد الجمهوري ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 7 - 11 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 6 - 11 العراق في العهد ... / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 5 - 11 العهد الملكي 3 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 4 - 11 العراق الملكي 2 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 3 - 11 العراق الملكي 1 / كاظم حبيب
- لمحات من عراق القرن العشرين - الكتاب 2 - 11 / كاظم حبيب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار ,الديمقراطية, العلمانية والتمدن في العراق - سمير عادل - في العراق: الصراع على آلة الدولة