أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الغني سلامه - يا مسيحيي الشرق، شكرا لكم















المزيد.....

يا مسيحيي الشرق، شكرا لكم


عبد الغني سلامه
كاتب وباحث فلسطيني

(Abdel Ghani Salameh)


الحوار المتمدن-العدد: 5738 - 2017 / 12 / 25 - 15:46
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


جورج حبش، نايف حواتمه، كمال ناصر، وديع حداد، حنان عشراوي، إميل الغوري، يعقوب زيادين، البابا شنودة، عطالله حنا، المطران كبوتشي، الأب مانويل، الأب عيّاد، جول جمال، سلام هيلانه، حنا ميخائيل، نبيل أبو ردينه، عفيف صافية، زهدي الترزي، مها نصار، حنان إمسيح، وليم نصار، جورج عسل، نعيم خضر، كريم خلف، حنا مقبل، ناجي علوش، حنا ناصر، محجوب عمر، سمير غطاس.. إدوارد سعيد، ميخائيل نعيمه، ميشيل عفلق، قسطنطين زريق، بطرس البستاني، أنطون سعادة، جورج أنطونيوس.. جبران خليل جبران، خليل السكاكيني، إيليا أبو ماضي، إميل حبيبي، إيميل توما، توفيق طوبي، أمين الريحاني، إميل معلوف، جورجي زيدان، أنيس الصايغ، صبري جريس، إلياس خوري، سمير قصير، مي زيادة، حنا مينة، نجيب عازوري، إلياس شوفاني، ناصيف اليازجي، عزمي بشاره، غالب هلسا، نزيه أبو نضال، فخري قعوار.. فارس الخوري، جورج حاوي، يوسف بيدس..

فيروز، وديع الصافي، زياد الرحباني، مارسيل خليفه، ماجدة الرومي، صباح، سميرة توفيق، عاصي الرحباني، جوليا بطرس، أمل مرقص، ريم تلحمي، ريم البنا، الثلاثي جبران.. يوسف شاهين، نجيب الريحاني، هاني رمزي، هالة صدقي، المنتصر بالله.. جورج قرداحي، طوني خليفة، فيلمون وهبي، إيلي صعب.. إليسا، نجوى كرم، وائل كفوري، جورج وسوف، نانسي عجرم، نوال الزغبي، ملحم بركات، ديانا حداد، إلياس كرم.. سلوم حداد، عابد فهد، باسم ياخور، قصي الخولي، عبير عيسى، جميل عواد، جولييت عواد، نبيل المشيني، أسامه المشيني، رائد أنضوني.. جورج بهجوري، سليمان منصور، إليا سليمان.. غادة شعاع، عمو بابا..

كل هؤلاء ولدوا لعائلات مسيحية.. قادة، ومناضلين، ومفكرين، وشعراء، وإعلاميين، وأدباء وفنانين، واقتصاديين.. برزوا وأبدعوا في شتى المجالات، منهم من كان من رواد النهضة العربية، أو من مؤسسي القومية العربية، ومن قادة الفصائل الوطنية الفلسطينية، ومن قادة الأحزاب السياسية في الأردن ومصر ولبنان وسورية.. ومن شاركوا في الكفاح ضد الاستعمار وضد الاحتلال الصهيوني، ومن أثروا الثقافة العربية بالفكر التنويري والتقدمي والعروبي، وأغنوها بالأدب، والشعر، والرواية، والمسرح، والسينما، والغناء، والتمثيل، والرسم.. وحتى الرياضة والأزياء ..
لم يبدع هؤلاء بصفتهم مسيحيين؛ بل بصفتهم الإنسانية أولاً، والتي تسمو على الطائفية، بل أكاد أجزم أنهم يمقتون التصنيف الطائفي، وأغلبهم بالعموم قوميين ووطننين ويساريين بالانتماء والفكر.. وبطبيعة الحال، أتوا من خلفيات عديدة، ومن ميادين ومجالات متباينة، وشديدة الاختلاف.. منهم الشهيد، والعالم، والريادي، والشاعر.. وحتى المطرب غير المثقف.. وقد تجنبتُ ذكر أسماء لشخصيات مسيحية تورطت في مشاريع معادية للأمة، أو تشبعت بالطائفية، أو تلطخت أيديها بالدماء..

إذن، لماذا حشرهم بقائمة واحدة؟ قبل الإجابة، يجدر التأكيد على وجود مئات الأسماء لشخصيات قيادية وريادية تميزت في شتى الحقول والفضاءات من المسلمين، ومن بقية الطوائف والإثنيات.. ولا حاجة لذكرهم، فهم كثيرون.. ولسنا هنا في وارد تصنيف الناس بمعايير طائفية.. فهذا نهج مرفوض جملة وتفصيلا..

في حقيقة الأمر، ما دفعني لذكر هذه الكوكبة الكريمة هو تصاعد مشاريع تهجير المسيحيين من البلدان العربية، خاصة في العقدين الأخيرين.. حتى صار واضحا أن جهات متعددة تعمل بشكل ممنهج ومنظم على تفريغ المشرق العربي من التواجد المسيحي.. في فلسطين انخفضت نسبتهم من 20% إلى 2%، والسبب الرئيس هو الاحتلال الإسرائيلي. في العراق انخفض العدد من مليون وأربعمائة ألف، إلى أقل من أربعمائة ألف، بسبب الاحتلال الأمريكي والحرب الطائفية وداعش.. في لبنان انخفضت نسبتهم من نحو 55% إلى أقل من 40% بسبب الحرب الأهلية اللبنانية (1975~1990). في سورية انخفضت نسبتهم من نحو 20% في القرن التاسع عشر، إلى 10% اليوم، بسبب الحرب الأهلية، وممارسات داعش والنصرة. في عموم المنطقة هاجر من المسيحيين العرب خلال الفترة الماضية حوالي الأربعة ملايين، أي ما يقرب ربع المسيحيين في الوطن العربي. وإذا استمرت نفس الظروف، خاصة الخطاب التحريضي ضد المسيحيين، فإن أعدادهم ستتقلص بعد عشر سنوات إلى نصف العدد الحالي.

وهذه الأرقام المفزعة تسترعي التذكير بالنقاط التالية:

المسألة الأولى: التذكير بأن التعددية الطائفية والإثنية والثقافية، وبالتالي الفكرية والسياسية وكل ما ينشأ عنها من تنويعات.. هي أهم مقومات بناء حضارة إنسانية مزدهرة ومتطورة، وأن التعايش السلمي بين هذا الطيف الواسع هو ضمان استقرار المجتمع، وضمان قوة ومنعة الدولة.. وخلاف ذلك يعني تفرد طائفة أو إثنية بالسلطة، وبالتالي هيمنتها على المجتمع بروح الإقصاء والعداء.. وهذا ما لمسنا آثاره التدميرية في كل المجتمعات التي ابتليت بالطائفية..

المسألة الثانية، أن هذا التعايش ببين أفراد المجتمع لا ينبغي أن يُبنى عل مفهوم "التسامح"، بل على مفهوم "المواطَنة".. لأن التسامح يعني تنازل الفئة القوية وتكرمها بالسماح لغيرها بالعيش.. أي علاقة من هو أعلى بمن هو أدنى منه.. بينما المواطَنة تعطي الجميع حقوقا متساوية دون منّة أو تفضّل من أحد. بقوة القانون والدستور.. دون أن نقلل من أهمية التسامح كقيمة أخلاقية راقية.

والمسألة الثالثة أن الوجود المسيحي في البلدان العربية وجود أصيل؛ فالمسيحية وُلدت ونشأت هنا، والمسيحيون ليسو ضيوفا ولا طارئين على هذه البلاد.. هم من تربة هذه الأرض حتى قبل المسيحية نفسها.. وقبل الديانات.. وهم ليسو مجرد أرقام، بل هم مواطنين أولا، لهم كافة الحقوق الإنسانية والاجتماعية والثقافية، وكذلك كل أفراد ومكونات المجتمع..

وهذه الكوكبة من الأسماء اللامعة دليل دامغ على أن الوجود المسيحي لم يكن ضروريا وحسب؛ بل هو الذي أعطى النكهة المميزة لسحر الشرق، وأنه كان ما زال أحد ركائز الحضارة العربية الإسلامية، ومن بين أهم مكونات الثقافة العربية بكل تجلياتها وأشكالها.. بعبارة أُخرى: هم فاكهة الشرق، إذا جاز التعبير..

لذلك، ولأسباب كثيرة.. نقول لكم: يا مسيحيي الشرق.. لا تغادرونا..

بدونكم، وبدون هذا التنوع الديني والفكري والسياسي والثقافي.. ستحتل الصحراء قلوبنا وحياتنا..

عيد ميلاد مجيد




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,238,935,136
- تحصين التخلف
- انتحار جماعي للحيوانات، وللبشر
- المقدمات التاريخية والسياسية لوعد بلفور - دراسة بحثية
- تصفية آثار جهيمان
- لغز الكون الأعظم
- مواقف غير مفهومة للأزهر
- مذكرات وتنبؤات
- اغتصاب جماعي
- دور العرب في الحضارة الإنسانية
- لغز الحنطة
- مأساة عالم رياضيات
- جرائم الإتجار بالبشر
- على جانبي الصراع
- الاحتباس الحراري، هل هو حقيقة أم خدعة؟
- هل الاستعمار هو الذي قسم البلاد العربية؟
- الفن والأدب في الإسلام السياسي
- سجون ومعتقلات
- صعود وأفول اليسار الإسرائيلي
- إضراب الأسرى الفلسطينيين، المعنى والدور المطلوب
- قراءة في وثيقة حماس


المزيد.....




- الذكرى الثانية لمجزرة المسجدين.. مسلمو نيوزيلندا تحت التهديد ...
- الجيش العراقي يرسل تعزيزات عسكرية لذي قار لتأمين زيارة بابا ...
- 36 مستوطنا يقتحمون باحة المسجد الأقصى
- مجلس النواب العراقي: زيارة بابا الفاتيكان إلى بغداد تدعم جهو ...
- عشية زيارة البابا.. كيف يرى مسيحيون عراقيون مستقبلهم؟
- عشية زيارة البابا.. كيف يرى مسيحيون عراقيون مستقبلهم؟
- الخليج الإماراتية: زيارة بابا الفاتيكان للعراق رسالة سلام لل ...
- مسيحيو العراق: بابا الفاتيكان سوف -يجلب السلام- للبلاد
- مقتدى الصدر يثير تفاعلا بتغريدة عن -الديانة الإبراهيمية-: لا ...
- مقتدى الصدر يثير تفاعلا بتغريدة عن -الديانة الإبراهيمية-: لا ...


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عبد الغني سلامه - يا مسيحيي الشرق، شكرا لكم