أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إسراء بدوى - ذلك العالم لا ينتهي














المزيد.....

ذلك العالم لا ينتهي


إسراء بدوى

الحوار المتمدن-العدد: 5588 - 2017 / 7 / 22 - 22:08
المحور: الادب والفن
    


ذلك العالم لا ينتهي
فى قاعات واسعة مهيبة
شمس الأعمدة تدثر ألوهيتك
وتعلن شهادة الأحجار
على حفيف الجسد هويتك
ويبدو الموت سلم آخر للحب .

هل أتاك حديث الحجر
حين انكسر سعيه في ابتهال الشمس ؟
هل أشرق وجه يوسف من شهوة البرتقال
حين نذر تسابيح الطواف ؟
هل بكا النهار وهو يترك العالم للظلام
حين قرأ مرثية جراى فى مقبرة ريفية ؟
هل نامت ليليث وهى تشكو الشعر
حين أضرمت نيران الدموع الورعة ؟
هل أبحرت النبوة بألسنة الدم
حين كانت بين الهيكل المنتصب؟
هل حاور الموت الشفق
وهو ينصت لصراخ الرب ؟
هل البحار كانت من صنع السحرة
وهى تصلي للأبواب المغلقة ؟
هل قتل الملاك في علياء الطريق
حين تجلى الشيطان بأسمه للحاج ؟
هل مت فى الصباح
حين كان الألم يملأ أرجاء السماء ؟
هل كان للهاء جواب
حين تمزقت اللام ؟.

علي مدارج الطريق الخفي
ثمة جلنار يحاكي إله
وأنفاس السر فيه جسد
ينسج سفر اللذة
بين أعين السماء .



تلوح الأبواب الصماء عن بلورها المشتعل
تنادي الناظرين
يا أيتها الصبابات المقدسة
يقين العشق شفق سماء مشفية
نور الألوهية عرش مثلول بين
تعاشيق الجسد
أغاني الأمطار القديمة تسدى
العبادة في رحم الثلج
وفي التكوين الآخير يرتعش
النهار مع صناجات الآلهة
تبسمل الأجنحة أسرار الماء
على ربوبية الحجر
رعدا" ثم رعدا" ثم رعد ثم صفاء .

هل تعلم كيف ينام زهر البرتقال بين يد الله
حين يطمئن إن العائدين من الطريق
قد سمعوا نداءت الغروب
هل تعلم كيف للشارع أن يتلصص النظر
إلى فتات الندى على أرغفة الحلم
حين يفرد ذراعيه ويحتضن البيوت
هل تعلم كيف ينطق الماء ويبتسم
حين يتدلى عليه أوراق الضوء
هل تعلم كيف لصوتك أن يصبح قبلة
حين يقرأ غيب الكأس بين الأماكن والطرق
هل تعلم كيف يتسلل ضوء الشمس بين يدينا
حين أشاهد الورد وهو يسجد أمام بابك
هل تعلم كيف تأكل الملائكة
حين تغنى أنت بين أضواء السيارات والقدر .
هل تعلم كيف تسجد القناديل لجسد الحجارة
حين ترقص أثواب السماء على أرصفة روحك
تغشانى الدهشة بين سؤال في عينيك
و رخام اللا منتهى في سلالم الشمس
وتغدو أفلاك الروح في شجرة وحي
هكذا كان ميلاد الكرز على شفاه السجود
في لوح محفوظ .


انفتح الباب عن عالم بعيد فى اللوحة
يضاء من خلال مصباح متعدد الألوان
صمت السماء إيقاع لاينتهي تكراره
أحجارها العارية طاهرة وصارمة الجمال
وبقع الحمرة القليلة تعمق زحمة الذاكرين
الذين يذهبون إلى آخر اللوحة
مواكب القلم فيها تمضى إلى عالم آخر
خارج الإطار ولكنه متضمن فيه
البهجة فى أعماق الدائرة كؤوس إلهية
تأتى من قبل الطفولة ومن قبل الميلاد
ولاتعرف الموت
فى اليقظة الكاملة كانت اللوحة هى يديك
وشريعتى فى حب غير زى زمن .

إن التجرد فى جوهرك شرط من شروط الاتحاد بالنفس الكلية ، وولوج أرض اليقين ..

قالت :الأجراس تبكى ضاحكة بصمت الضوء
قلت :لازمت أبواب الرخام التى لا تنهدم ابدأ
قالت :طعنات المغرب الشاحب تنبثق
قلت:لحم السماء المطعون مازال يسقط منه الدم
قالت:أحبك أغنية هاربة إلى مدارج الملكوت
قلت : يصمت جبريل الطيب على شفاه البئر
قالت :حين أصل البيت تنمو السنبلة الخضراء
قلت :نوستالجيا دمى كأس فى صرخة الكروان
قالت:أنت طفلة من رحم الثلج تغنى
قلت : ضع صدرك فوق الرمل ورأسى فوق القيثار
فقال :صمتا"..صمتا"، أيها الضوء أن الطفلة تذهلها الكأس
فتصرخ بمعموديتها
شمسى تفك غدائرها السوداء فى ريح الطمى المعتم المبين .


وتعود أيها الطريق وحيد
تنتظر الصراخ الهالع فى ساعتك
تنصب عبر تراءب الميلاد والموت
حقول الألم بين الليل وعتمة الصباح
ويبكى صوتى دونك فى المآذن
وترقص حوله الأشباح .



#إسراء_بدوى (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع الباحثة اللبنانية د. ريتا فرج حول الاسلام والجندر واتجاهاته الفكرية في التاريخ المعاصر
الموقف من الدين والاسلام السياسي، حوار مع د. صادق إطيمش حول الاوضاع السياسية والاجتماعية في العراق


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- أنت السفر فى خمرة الكأس


المزيد.....




- صالة الأوبرا بدمشق تستضيف أفلاماً من السينما الإيرانية
- لحماية اللهجة المحلية ومفرداتها القديمة.. كتارا تنجز مجلدات ...
- سينما السجن لتأسيس الوعي الثقافي في المؤسسات الجنائية
- الليلة.. حفل ختام مهرجان الأردن للأفلام
- -مبنى معزول-.. معرض للفنون البصرية في غزة
- -روسكومنادزور- يقيد الوصول إلى خدمة الموسيقى -SoundCloud-
- لحظات ساحرة..شاهد ردة فعل حوت أبيض عند سماع عازف كمان في أمر ...
- اللواء حسين سلامي: العدو اعتمد الحرب الثقافية للسيطرة على ال ...
- اللواء حسين سلامي: العدو اعتمد الحرب الثقافية للسيطرة على ال ...
- فنانة إسرائيلية من أصول إيرانية تعلق على الاحتجاجات في إيران ...


المزيد.....

- هاجس الغربة والحنين للوطن في نصوص الشاعرة عبير خالد يحيى درا ... / عبير خالد يحيي
- ثلاث مسرحيات "حبيبتي أميرة السينما" / السيد حافظ
- مسرحية امرأتان / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء الحاكم بأمر الله / السيد حافظ
- مسرحية ليلة إختفاء فرعون موسى / السيد حافظ
- لا أفتح بابي إلّا للمطر / أندري بريتون- ترجمة: مبارك وساط
- مسرحية "سيمفونية المواقف" / السيد حافظ
- مسرحية " قمر النيل عاشق " / السيد حافظ
- مسرحية "ليلة إختفاء أخناتون" / السيد حافظ
- مسرحية " بوابة الميناء / السيد حافظ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - إسراء بدوى - ذلك العالم لا ينتهي