أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر زنكنة - هيهات منا الذلة














المزيد.....

هيهات منا الذلة


جعفر زنكنة

الحوار المتمدن-العدد: 5528 - 2017 / 5 / 22 - 12:04
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في ذاكرتي أني استخدمت هذا العنوان قبل اليوم لعمود آخر، وربما سأستخدمه مرات أخرى، واغلب المحاور التي استخدمت لها هذا العنوان هي (الحشد الشعبي) فلا اجد لهذا العنون غيره !
خاصة في هذا الوقت الذي تُحاك فيه المؤامرات على هذه القوة العقائدية (القانونية) فاليوم بالرغم من إقرار قانون الحشد الشعبي الذي منحهُ شرعية رسمية، تضاف إلى شرعيته الدينية والشعبية، إلا ان الأصوات النشاز ما زالت تنفخ بنيران الفتنة الطائفية لتحقيق جملة من المآرب والأهداف السياسية، بعضها داخلي والآخر يرتبط بمشاريع سياسية إقليمية اصبح الشارع يعيها جيداً خاصة بعد التسريبات الصوتية لما حدث في مؤتمر (أنقرة)، والجدير بالذكر أن الحشد الشعبي ولحد الان مُلتزم بأوامر رئيس الوزراء في كل قراراته وهو ما يشهد به رئيس الوزراء نفسه، ومن يتمعن بتلك الأصوات التي تدعوا لحل الحشد يدرك ان هؤلاء يخشون من هذه القوة على مخططاتهم الخبيثة المرتبطة بتلك الدول التي كانت العامل الأساس في نشوء داعش خاصة بعد التطور الكبير في الاساليب القتالية التي اكتسبها الحشد من خلال المعارك التي خاضها دفاعاً عن العراق فأصبح حجر عثرة امام مخططاتهم القادمة، أضافة الى انه قوة عقائدية قادرة على مواجهة العقائد الفاسدة لأي قوة تكفيرية في المستقبل.
لذلك اليوم العراق وأهله إمام اختبار حقيقي وتاريخي يجب من خلاله أن يثبتوا للعالم أن هذا الحشد هو حشدهم والممثل الحقيقي لهم ويجب نصرته والدفاع عنه، خاصة انه يمُثل محور الحق في زماننا الذي جلب لنا العزة والكرامة بعدما ارادت قوى الباطل سلبها منا، ويجب ان تكون صرخة كل عراقي في وجه كل من يريد حل الحشد او تحجيمه كما كانت صرخة انصار الحسين × بـ هيهات منا الذلة.






إطلاق البث التجريبي لقناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
واقع المرأة في المشرق والمهجرمقابلة مع د. إلهام مانع
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي
في الثامن من مارس لانريد وردا ولامدحا - مقابلة مع د.امال قرامي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,247,249,794
- مواقع التواصل سلاح ثقيل في الحرب الناعمة !
- بلاد ما بين الحشدين


المزيد.....




- أمير قطر يستقبل وزير خارجية السعودية ويتسلم رسالة من الملك س ...
- هل تتحول إدلب السورية إلى -قطاع غزة جديد-؟
- لقاء أوبرا: ميغان تتحدث عن صحتها النفسية، ابنها آرتشي والعائ ...
- البابا فرنسيس يغادر العراق بعد زيارة تاريخية
- هل تتحول إدلب السورية إلى -قطاع غزة جديد-؟
- صعود السلالم... خطوة أولى لحياة أكثر صحية!
- قطر تصدر بيانا عاجلا بشأن هجوم جوي خطير على السعودية
- 60 عاما... والبعثة الروسية تمد أطواق النجاة لـ-كنوز النوبة- ...
- من يقصد... وزير جزائري: قريبون من أحد أكبر مراكز المخدرات في ...
- الجيشان المصري والفرنسي ينفذان إجراء عسكريا في البحر الأحمر ...


المزيد.....

- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي
- صفقة ترامب وضم الاراضى الفلسطينية لاسرائيل / جمال ابو لاشين
- “الرأسمالية التقليدية تحتضر”: كوفيد-19 والركود وعودة الدولة ... / سيد صديق
- المسار- العدد 48 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - جعفر زنكنة - هيهات منا الذلة