أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسام عبد الحسين - صداميون وان لم ينتموا














المزيد.....

صداميون وان لم ينتموا


حسام عبد الحسين

الحوار المتمدن-العدد: 5525 - 2017 / 5 / 19 - 09:02
المحور: السياسة والعلاقات الدولية
    



قتلة؛ فسقة؛ جهلة؛ حال بعض الساسة السفلة؛ وطريق إتباعهم، ومواليهم إلى ألان, الولاء للفكر البعثي، والعقيدة التامة بالنهج الصدامي، توجد إلى ألان لدى البعض من الشعب العراقي، والاستمرار بالممارسات العفلقية في بث سمومهم بشكل واضح.
المشكلة أن هذا الفكر يوجد لدى أناس لم يروا النظام البعثي، ولم يعيشوا في زمن ذلك المقبور، ولم يطلعوا على نهجه، فكان لإبائهم والمنظرين لهذا الحزب الدور المهم في إبقاء هذا الحزب الدموي، ونقله للأجيال.
سابقاً كان الترهيب؛ والترغيب؛ والمكاسب المادية والسلطوية، هو من يسيطر على الشعب، لإرغامهم في الانتماء لحزب البعث، إما ألان فلما الإصرار والإيمان به؟، وما هي الآلية لدعم هذا النهج الدكتاتوري؟، لابد من وجود جهات داخلية وخارجية تدعم إحيائه، ورجاله.
الجهات الداخلية هي بعض الكتل السياسية الحالية، التي تعمل بمسميات مختلفة، وشعارات متفردة، وتمسك بمناصب تنفيذية وتشريعية مهمة، لتوهم السذج من الشعب بأنها ليست صدامية، إما الجهات الخارجية فهي قيادات النظام البعثي المحظور، المقيمين بالدول الإقليمية للعراق، لما يقدموه من دعم مادي ومعنوي, يأتيهم من تلك الدول.
العامة منهم يتحدثون بكل صلافة عن أمجاد صدام اللعين، ويأسفون على أيامه، ويتبجحون بقراراته الحمقاء، وينتخبون من يواليه سراً من الأحزاب التي تسير من خلال قادتها، ومنهجها، ورسم سياستها في التشريع، والتنفيذ، وكيفية الانتقام من الشعب العراقي، بطريقة الاسلمة أو العلمانية أو غيرها، على منهج النظام المقبور، رغم إعلانها الكاذب بمعاداته، والاعتماد في عملها على رجالاته.
لذا على الشعب العراقي الواعي معرفة الساسة القتلة ومحاسبتهم، وكشف نواياهم والابتعاد عنهم، والقضاء على الفكر البعثي بشتى الطرق القسرية، والسياسية، ومساندة المبادرات التي من شأنها التخلص من هذا الفكر الإجرامي، مع القضاء على منابع تقويته من الخارج، وعلى مجلس الأمن اعتباره منظمة إرهابية، بدليل وجود فصائله العسكرية مع تنظيم "داعش" الإرهابي، ودعم هيئة المساءلة والعدالة، ومنحها صفة الاستقلالية للقضاء عليه فكرياً؛ وإدارياً؛ وسياسياً؛ وثقافياً؛ واقتصادياً.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- بسبب عقوبات على مسؤولين ومؤسسات.. إيران تعلق المفاوضات مع ال ...
- بسبب عقوبات على مسؤولين ومؤسسات.. إيران تعلق المفاوضات مع ال ...
- الأردن.. اشتباك بالأيدي بين نائبين خلال اجتماع مع الخصاونة ب ...
- قتيل وجريح في عملية إطلاق نار أمام مستشفى في باريس
- كيف يقرأ إعلان البيت الأبيض -عدم ضلوع- الولايات المتحدة في ا ...
- رئيس وزراء الأردن ينفي وقوع محاولة انقلابية أو محاكمة الأمير ...
- ما أسباب مشكلة التمييز بين الجنسين في اليابان؟
- قتيل وجريح في عملية إطلاق نار أمام مستشفى في باريس
- رئيس وزراء الأردن ينفي وقوع محاولة انقلابية أو محاكمة الأمير ...
- أمريكا ترصد مكافأة 5 مليون دولار لإعادة أحد رعاياها من اليمن ...


المزيد.....

- إثيوبيا انطلاقة جديدة: سيناريوات التنمية والمصالح الأجنبية / حامد فضل الله
- دور الاتحاد الأوروبي في تحقيق التعاون الدولي والإقليمي في ظل ... / بشار سلوت
- أثر العولمة على الاقتصاد في دول العالم الثالث / الاء ناصر باكير
- اطروحة جدلية التدخل والسيادة في عصر الامن المعولم / علاء هادي الحطاب
- اطروحة التقاطع والالتقاء بين الواقعية البنيوية والهجومية الد ... / علاء هادي الحطاب
- الاستراتيجيه الاسرائيله تجاه الامن الإقليمي (دراسة نظرية تحل ... / بشير النجاب
- ترامب ... الهيمنة و الحرب الاميركية المنسية / فارس آل سلمان
- مهددات الأمن المائي في دول حوض النيل قراءة في طبيعة الميزان ... / عمر يحي احمد
- دراسات (Derasat) .. أربع مقالات للدكتور خالد الرويحي / موسى راكان موسى
- مفهوم ( التكييف الهيكلي ) الامبريالي واضراره على الشعوب النا ... / مؤيد عليوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - السياسة والعلاقات الدولية - حسام عبد الحسين - صداميون وان لم ينتموا