أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - قمة ترامب .... والمحور العربي الإسلامي السني في الرياض















المزيد.....

قمة ترامب .... والمحور العربي الإسلامي السني في الرياض


راسم عبيدات

الحوار المتمدن-العدد: 5518 - 2017 / 5 / 12 - 00:53
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


قمة ترامب .... والمحور العربي الإسلامي السني في الرياض
بقلم :- راسم عبيدات
وزير الخارجية السعودية الجبير في دعوته لسبعة عشر زعيما عربيا واسلاميا والذين طاف عليهم في دعوة تحمل مذكرات الجلب او الإستدعاء كما هو متبع في دعوات مخافر الشرطة العربية للمواطنين العرب... هذا التحشيد غير المسبوق للقادة العرب والمسلمين للمثول امام ترامب في الرياض يجعلنا متوجسين وقلقين من أن هذه القمة او القمتين، قمة مجلس التعاون الخليجي مع الرئيس الأمريكي ترامب وقمة المحور العربي الاسلامي السني مع ترامب ايضاً،سيكون لنتائجها الكثير من التداعيات الخطيرة في المنطقة وبالذات على قضيتنا الفلسطينية.....حيث ان المطروح هو العودة الى المفاوضات الإسرائيلية -الفلسطينية بدون شروط مسبوقة،أي بدون وقف اسرائيلي شامل للإستيطان او اعتراف بأن أساس الحل يقوم على أساس دولتين لشعبين،بل بالتوازي مع العودة للمفاوضات سيتم الإعلان عن تشكيل "الناتو " العربي مع توسيع قاعدته ليصبح "الناتو" العربي- الإسلامي،حيث سيتم الإعلان عن تطبيع العلاقات مع اسرائيل وتشكيل تحالف علني معها عربي- اسلامي،يشارك في مفاوضات الحل الإقليمي للقضية الفلسطينية،يتولى ممارسة الضغوط على القيادة الفلسطينية لتمرير المشروع الأمريكي للحل....وكذلك هذه القمم ستؤكد تبعية العرب والمسلمين "وعشقهم" ومحبتهم الكبيرة لأمريكا،امريكا هذه التي لم تنصر أي قضية من قضاياهم بل كانت دائما تجاهر بعدائها لهم،وتقف وتنحاز بشكل مطلق لصالح إسرائيل التي تحتل أرضهم،والجميع يعرف القرار الذي اتخذه ترامب بعد فوزه بفترة وجيزة من منع رعايا ست دول عربية وإسلامية من دخول أراضي دولته.
ترامب الذي يُحتفل به في هذا الحشد العربي الإسلامي الكبير،والذي لم يحظى به أي زعيم امريكي سابق أقل تطرف منه،لا يخفي احتقاره وحقده ل وعلى العرب والمسلمين،ويعتبر بأنهم سبب البلاء في جزء كبير من الإرهاب الحاصل في العالم،حتى انه يبتز السعودية المحتفية به علناً من خلال مطالبتها بدفع "الخاوة" مليارات الدولارات على قواعدها الموجودة في السعودية تحت حجج وذرائع حماية النظام السعودي،ناهيك عن عقد الصفقات بمليارات الدولارات لشراء السلاح الأمريكي والصفقات بالمليارات من الدولارات للشركات التي يديرها ترامب شخصيا في السعودية في أكثر من مجال وقطاع.
هذه القمة او هاتين القمتين سيكون فيهما الكثير من الصفقات والتي ستطال أكثر من قضية عربية واسلامية..حيث ان هذا المحور المتشكل سيؤكد على ان ايران تشكل الخطر الرئيسي على السلم والأمن في المنطقة وبالذات على العرب وامنهم القومي وعروشهم واستقرارهم..وكذلك حزب الله كذراع رئيسي لايران في المنطقة سيكون حاضرا في هاتين القمتين،من خلال تشديد الحصار عليه مالياً والتحريض عليه إعلامياً ووضعه على قائمة الإرهاب وملاحقته على كل الصعد والمجالات والميادين،مع خلط كبير للأوراق في لبنان تُدخل هذا الحزب وتورطه في صراعات داخلية لبنانية،فهو يشكل الخطر المباشر على دولة اسرائيل،ولذلك تحجيمه وتقزيمه وتقزيم وتحجيم دور ايران الإقليمي في صلب وجوهر هاتين القمتين.
وكذلك القضيتين السورية واليمنية ستكونان حاضرتين في هاتين القمتين،فسوريا هناك استعدادات أمريكية – بريطانية – أردنية من اجل شن حرب عدوانية على الجنوب السوري،ولعل ما يسمى بمناورات الأسد المتأهب والتي تشارك فيها عشرين دولة منها أمريكا ودول أوروبية غربية والعديد من الدول العربية،تمهد لغزو للأراضي السورية،من اجل السيطرة على نقاط ومعابر الحدود العراقية – السورية وكذلك السورية – الأردنية،والهدف واضح هنا في قضية الحدود السورية – العراقية والسيطرة عليها،قطع شريان امداد رئيسي للمقاومة،بمنع التواصل الإيراني- العراقي وبما يمنع وصول أسلحة إيرانية الى حزب الله،وكذلك منع مد خطوط نفط وغاز إيرانية،وإيجاد حزام عازل بين ايران والعراق وسوريا،اما ما يتعلق بالسيطرة على معابر الحدود السورية – الأردنية،فالهدف واضح هنا إقامة جدار عازل وحزام أمني يمنع تواجد قوات سورية او إيرانية او لحزب الله قريبة من الحدود السورية مع الجولان او الشمال الفلسطيني.
ما يتعلق باليمن فالهدف واضح،هو منع ايران من الوصول الى البحر الأحمر،ولذلك الموانىء والمنافذ البحرية اليمنية ستكون تحت سيطرة قوى محلية يمنية أو خليجية مرتبطة أو تدار من قبل السعودية وتحت اشراف امريكي مباشر،فوجود ايران في المنطقة،من شانه خلق حالة من عدم الاستقرار في البحرين والكويت وغيرها وحتى في السعودية نفسها.
ولا ننسى بان هناك اهداف أخرى لهاتين القمتين،ليس إقامة علاقة شراكة عربية – إسلامية مع أمريكا،بل واحد من اهداف هذه القمة تبيض صفحة هذا الرئيس المكروه من شعبه على خلفية قراراته المرتبطة بتقييد حرية الهجرة الخارجية الى أمريكا والموقف العنصري من أبناء شعبه الملونين مرتبط بهذا التشحيد لتلك القمة.وكذلك هناك سبب داخلي خاص بالسعودية نفسها،هو تقوية مكانتها وزعامتها في العالمين العربي والإسلامي على حساب مصر وتركيا وايران،وضمان تعيين ولي العهد السعودي محمد بن سلمان ملكاً للسعودية في المرحلة المقبلة.
الخطر الكبير نحن نستشعره من هاتين القمتين على قضيتنا ومشروعنا الوطني الفلسطين يحيث أن هناك خشية كبيرة بأن يجري تطبيع العلاقات مع دولة الإحتلال وإقامة علاقات علنية تنسيقية وتعاونية معها،على حساب قضيتنا وحقوقنا الوطنية،وخاصة بأن هناك العديد من الدول العربية،لم تعد ترى بإسرائيل عدواً لها،بل حليف يشكل نصير وداعم لها في صراعها مع ايران،كدولة غرست أمريكيا في أذهانهم بأنها عدوهم المركزي،وخطر على أمنهم وإستقرارهم وعروشهم ومصالحهم في المنطقة.
ولذلك علينا كفلسطينيين الحذر ثم الحذر من ما قد يترتب على تلك القمم من مخاطر على قضيتنا الفلسطينية،وخاصة بأن إسرائيل وأمريكا تتفقان بأن أي حل سياسي للقضية الفلسطينية يجب أن يتم في الإطار الإقليمي،وهذا حل يتجاوز خيار الدولتين، لجهة دفع القيادة الفلسطينية للموافقة على حلول سياسية مؤقتة،وإن غلفت بأن يؤدي الحل في النهاية لدولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام /1967 .فنحن كوارث أوسلو ما زلنا ندفع ثمنها حتى اللحظة،تأجيل قضايا القدس واللاجئين والمستوطنات والحدود والمياه والأسرى للحل النهائي،هذا الحل النهائي بعد خمسة وعشرين عاماً لم يأت ،والحل السياسي المقترح في الإطار الإقليمي قد يقودنا الى كارثة أسوأ بكثير من كارثة أوسلو.

القدس المحتلة – فلسطين
11/5/2017
0524533879
[email protected]






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- قانون -القومية-....ويهودية الدولة
- سعدات قائد وطني بإمتياز
- وثيقة حماس نضج وتطور سياسي،ام سير على خطى المنظمة ...؟؟
- في ذكرى عيد العمال العالمي..استغلال الطبقة العاملة لم يتوقف
- نعم الأسد قائد.....والبرغوثي قائد
- الحرب على الحركة الأسيرة..... رواتب وحقوق
- تركيا ...الغاء إرث اتاتورك ...وإحياء الإرث العثماني
- في ذكرى يوم الأسير...اما آن الآوان أن يقذف السجن الأسير كريم ...
- شكراً روسيا......شكراً بوليفيا
- معركة الأسرى ....معركة الجميع
- قراءة في العدوان الأمريكي على قاعدة الشعيرات
- في ذكرى مجزرة دير ياسين .....المجازر بحق شعبنا لم تتوقف
- تطويع السلطة والشعب الفلسطيني للحل القادم
- شهر نيسان أحزانك كثيرة
- التفاوض الحقيقي حول سوريا،يدور في سوريا وعلى أرضها
- في يوم الأرض...تبقى الأرض جوهر الصراع
- في يوم الأرض...الأرض هي الأساس
- من قمة اللاءات الثلاثة الى قمة التطبيع والإعتراف
- في عيد الأم......الأمهات الفلسطينيات والعربيات هل هناك مكان ...
- سوريا....وفائض الإرهاب والعدوان المستمر


المزيد.....




- الأردن: توقيف 18 متهمًا بمحاولة زعزعة استقرار المملكة على ذم ...
- مسلسل -الطاووس-.. إليكم ما انتهى إليه التحقيق مع صناع العمل ...
- توب 5: غضب بالكويت بعد مقتل مواطنة.. والأردن يعلن عدد موقوفي ...
- الأردن: توقيف 18 متهمًا بمحاولة زعزعة استقرار المملكة على ذم ...
- روسيا تطالب 10 موظفين في السفارة الأمريكية مغادرة أراضيها حت ...
- تدريبات العسكريين الروس في يكاترينبورغ تحضيرا للعرض العسكري ...
- روسيا تبدأ باختبار غواصة صاروخية حديثة
- انتقادات لمؤسس حركة خمس نجوم الإيطالية لدفاعه عن ابنه المتهم ...
- روسيا تدعو الدبلوماسيين الأميركيين العشرة الذين طردتهم إل ...
- دراسة: النوم لساعات قليلة مرتبط بزيادة خطر الإصابة بالخرف


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - راسم عبيدات - قمة ترامب .... والمحور العربي الإسلامي السني في الرياض