أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عايدة الجوهري - التمرُّد على الله














المزيد.....

التمرُّد على الله


عايدة الجوهري

الحوار المتمدن-العدد: 5472 - 2017 / 3 / 26 - 21:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


بالتعريف، المقاتل الجهادي، المعلن أو الصّامت، الإرهابي، هو من قرّر استعمال القوّة في سبيل تغيير مجريات الأحداث، وإجبار الأفراد والمجتمعات على الخضوع لنواميس وتعليمات وأوامر يعدّها إلهية، وتُشترى بدم البشر، وغير قابلة للنقض، بيد أنّ استعمال العنف لصناعة المتغيّرات، يُعدّ وفق المنطق الديني ذاته تمرّدًا على الله، على الرغم من وجود نصوص دينيّة تسوّغه وتشرّعه، مخالفةً بذلك مسلّماتها ذاتها. تلك المسلَمات التي تقوم على الإيمان المطلق بمشيئة الله النافذة، وقدرته الشاملة، فهو، ووفق لائحة أسماء الله الحسنى، تُختصَر مواصفاته بـ «المهيمن»، «المميت»، «الباعث»، «المحيي»، «الجبار»، «المانع»، «الباسط»، «القابض»، «الضار»، «النافع»، «الخافض»، «الرافع»، «الوهاب»، «الرزاق»، إلخ... وكلّها ملكات وقدرات تدخل في دائرة الفعل La Praxis، ودائرة التحكّم العلويّ الشّامل.
وعلى النقيض من ذلك، يُؤمن المجاهدون في سبيل الله بحقّهم في إعادة تشكيل الخلق وفق نظرتهم الممثلنة، أي التدخّل في الصيرورة التاريخية باعتبارها شرّيرة، وهم يعتبرون أنّ الإرادة الإلهية تتدخّل لتبارك هذا العنف ومفاعيله، ولتشكيل ظروف وأسباب استعماله، وكأنّ ما جرى ويجري من أحداث، ويدور من وقائع، يعدّونها موبقات، تخرج عن سيطرة الله، ونفوذه، وجبروته. وفي هذا الافتراض الذي ينقض المسلّمات، يكمن التباس الخطاب الديني اللاتاريخي وغموضه، وعلى وجه الخصوص الخطاب الديني التاريخي، المسوِّغ لاستعمال العنف.
إنّهم من حيث لا يدرون، يسلكون مسلكَ المتمرّدين العلمانيين، الذين لا يعوّلون على التدخّل الإلهي، لتسوية مشاكل الإنسان، ولا يرون الوجود خاضعًا لنظام غيبي، بل محكومًا بالبشر، ويريدون وضع حدّ للشرّ وتمظهراته وارتداداته في التاريخ، يورّطون يأسهم في التاريخ، لا في الغيب.
وباختياره السّبل العنفية القهرية، يمنح المجاهد نفسه حرية مطلقة لا تليق بالمتديّن الورع، تصل إلى حدود القتل، وتهديم كينونة الآخرين، وكينونة الآخرين، هي في المنطلق الديني، شأن إلهي، لا سلطة للبشر عليها، فكيف يكلّف الله، «العليّ»، «القدير»، «الجبّار»، عبيدَه بالقيام بالمهمّات التي كلّف نفسه بها، ووفقًا لأيّة فرضيّة؟
ومن جهة أخرى، وخلافًا للمقولة الدينية التي تساوي بين عبيد الله ومخلوقاته، لا يساوي القاتل المؤمن بالله بين طبيعته البشرية وطبيعة الآخرين، بين طبيعة بشرية وأخرى. وحدَه هذا الإنكار للمماثلة بين طبيعة بشرية وأخرى، يدفعه إلى القتل، بحيث لا يعترف بالحدّ الذي تبدأ معه الكرامة المشتركة بين البشر جميعًا. إنّه يرفض مماثلة الإنسان للإنسان، يضحّي بالمماثلة ويكرّس المباينة، يحطّم نظام الأشياء، ويجدّ في البحث عن ضحية يضخّم آثامها، ويريدها أن تتضخّم أخطاؤها، كي يبرّر ممارسته القوّة، القوّة التي تفعل في التاريخ، مثلها مثل الإرادة الإلهية، ودون تمييز.
وهكذا يخالف المجاهد باسم الدين، المنطق الديني، وإنّه طالما يسعى إلى تغيير نظام الأشياء، إلى تغيير الصيرورة الاجتماعية، إلى الحلول محلّ المشيئة الإلهية، والفعل في التاريخ، وإلى إحلال التراتبية بين البشر، عوضًا عن المساواة والمماثلة.
إنّهم بأية حال يتمرّدون على الله، وفق رؤيتهم ذاتها لدوره وحجم تأثيره في الوجود والكائنات ومصائرها.
فإلى متى سيستمرّ العبث بحسّ الناس السّليم، ويُخلط الوضعي بالمقدّس، بمنهجية عبثية؟






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا تكتبين؟
- أسياد وعبيد
- لعنةُ الأنوثة؟ أم لعنةُ الرّجولة؟


المزيد.....




- طهران تدين بشدة الاجراءات الوحشية الصهيونية في المسجد الاقصى ...
- إيران تدين بشدة الإجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى
- الخارجية الايرانية تدين بشدة الاجراءات الوحشية للكيان الصهيو ...
- متحدث الخارجية الايرانية: ايران تقف بفخر إلى جانب شعب فلسطين ...
- شيخ الأزهر: اقتحام الأقصى والاعتداء السافر على المصلين إرهاب ...
- رغم إجراءات الاحتلال.. الآلاف يؤدون صلاة الفجر في المسجد الأ ...
- العاهل السعودي يوافق على بناء جامع خادم الحرمين في الجامعة ا ...
- شيخ الأزهر: تهجير أهالي الشيخ جراح بالقدس إرهاب صهيوني غاشم  ...
- بعد وفاته.. رحلة عبد الرحمن العجلان في نشر العلم الشرعي من ا ...
- الجامعة العربية تدين اقتحام المسجد الأقصى: حكومة إسرائيل أسي ...


المزيد.....

- أفيون الشعب – الكتاب كاملاً / أنور كامل
- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - عايدة الجوهري - التمرُّد على الله