أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رحموني عبد الرحيم - بعد مرور 14 سنة على غزو العراق...ماذا لو وقفت روسيا إلى جانب صدام هل كان العراق ليسقط؟














المزيد.....

بعد مرور 14 سنة على غزو العراق...ماذا لو وقفت روسيا إلى جانب صدام هل كان العراق ليسقط؟


رحموني عبد الرحيم

الحوار المتمدن-العدد: 5439 - 2017 / 2 / 21 - 15:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


في البداية أردنا من خلال وجهة النظر هاته أن نساهم ولو بنظرة قادرة على تفسير الغموض حول الموقف الروسي من الغزو الأمريكي على العراق وتداعياته على الوضع العالمي، إذ وفقا لما تحمله السياسة العالمية من تعقيدات كان لابد من أن نؤكد على الدور المركزي لروسيا في المسرح الدولي باعتباره إحدى الفواعل الدولية خاصة إذا تعلق الأمر بالشرق الأوسط من منطلق أنه يمثل منطقة ذات طبيعة جيوسياسية بالغة الأهمية.
ولا يفوتنا الحديث أن نتكلم ولو قليلا عن واقع العلاقات الثنائية الروسية العراقية قبل وأثناء 2003، حتى نكون لدراستنا الأرضية الخصبة للسير نحو تحليل أفضل وموضوعي، وهنا يمكن الحديث نوعا ما رجوعا إلى الوراء لمعرفة ميكانزمات العلاقات بين البلدين -العراق والإتحاد السوفياتي- نشير في هذا الصدد إلا أن العلاقات بدأت منذ سبتمبر 1944 لكن شابها نوع من التوتر انتهت بقطع العلاقات سنة 1955 لتستأنف بعد ذلك 19 يوليو 1958، وهنا يمكن الإشارة إلى دور الخبراء العسكريين السوفييت أثناء الحرب العالمية في بناء الممر الفارسي لتأمين نقل الشحنات الأمريكية والبريطانية إلى الإتحاد السوفياتي في حربه مع الألمان، دون الخوض في الجزئيات.
الجدير بالذكر أن العراق كانت من أهم مستوردي السلاح الروسي خاصة في الاجتياح على الكويت وبلغ حجم المبيعات في تلك الفترة حوالي 30.5 مليار دولار هذا من جهة ، ومن جهة أخرى نرى حرص الروس على تقوية العلاقات مع إرسال خبراء لإصلاح المعدات العراقية تمخض عنه إنشاء مصانع عسكرية من أبرزها مصنع مدافع هاوتزر ومصنع الرشاشات كلاشنيكوف ومصنع ذخائر المدفعية إضافة إلى الأسلحة الروسية الأخرى داخل الترسانة العراقية، هنا لا يمكن أن نغفل على لعلاقات الاقتصادية خاصة ما تعلق بشركات النفط الروسية في العراق حوالي 39 شركة روسية ما بين 1991/2003. لكن العلاقات عرفت نوعا من التذبذب نظرا للظروف الأمنية آنذاك في العراق ما أثر على واقع التعاون خاصة الهجوم الإرهابي على قافلة تابعة للسفارة الروسية في أبريل 2003.
وينبغي أن يكون واضحا في الذهن إلى أن روسيا باعتبارها قوة عظمى لم يكن لها تأثير في الشرق الأوط ولم تقم بدورها الذي كان منتظرا تجاه الغزو العراق، إذ نلمح نوعا ما غياب تام على صنع القرار العالمي في تلك الفترة بالذات ما تمخض عنه الدور الفاشل والباهت إن لم نقل المخيب للآمال تجاه غزو دولة كانت تعتبر شريك إستراتيجي للروس، هذا الموقف انعكس سلبا على العلاقات الثنائية والتي اتسمت فيما بعد بنوع من الجمود الجزئي ما جعل من الولايات المتحدة تجد العراق بعيدا عن حلفائه وحيدا في أرضه وقضيته.
ومن هنا فإن سلسلة الاعتداءات على المواطنين الروس والخبراء في العراق يعتبر إلى درجة كبيرة سعي من بعض الأطراف الخفية إلى العمل على إبعاد التواجد الروسي والدور المنوط به لبعض الوقت ما أثر سلبا على الوجود الروسي الفاعل في العراق، ما أتاح للأمريكان الأرض الخصبة والفرصة الإستراتيجية للعبث في العراق دون وجود ند فادر على زعزعة تواجدها والوقوف في وجهها.
وما يجب من استخلاصه من ذلك الآن، هو أن الولايات المتحدة الأمريكية نجحت إلى درجت كبيرة في إبعاد روسيا عن الساحة العراقية، ما جعل من الدور الروسي خارجا عن الإطار بما أتاح للولايات المتحدة أن تعبث كيفما شاءت في ظل غياب قوة فاعلة قادرة على منعها أو عرقلة غزوها، ومنه فإن كل أصدقاء العراق تجمعهم براغماتية بحتة كان أكبر منها الفاعل الأمريكي القوي آنذاك.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني
حول آفاق ومكانة اليسار ، حوار مع الرفيق تاج السر عثمان عضو المكتب السياسي - الحزب الشيوعي السوداني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- هل تتناول الحصة الموصى بها من الفاكهة والخضار يوميًا؟ إليك ط ...
- يستقبل الملوك.. فندق مبني في كهوف عمرها 1000 عام في تركيا
- الكويت: وفاة رجل أمن -دهس- خلال تأدية عمله على نقطة تفتيش
- الولايات المتحدة تقترب من منح 200 مليون جرعة لقاح مضاد لكورو ...
- شملت شعارات مناهضة للإسلام.. الحكومة الفرنسية تفتح تحقيقا في ...
- 5 تمارين سهلة للقضاء على دهون الوجه
- سد النهضة.. سامح شكري: أي ضرر بحقوق مصر المائية يعد عملا عدا ...
- -مع تفشي التضخم، يواجه لبنان خطر الانهيار- - الإندبندنت أونل ...
- إعلام: مصادر استخباراتية أمريكية حادث -نطنز- أعاد إيران للخل ...


المزيد.....

- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي
- مزيفو التاريخ (المذكرة التاريخية لعام 1948) – الجزء 2 / ترجم ... / جوزيف ستالين
- ستّ مجموعات شِعرية- الجزء الأول / مبارك وساط
- مسودات مدينة / عبداللطيف الحسيني
- اطفال الفلوجة: اللغز الطبي في خضم الحرب على العراق / قصي الصافي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - رحموني عبد الرحيم - بعد مرور 14 سنة على غزو العراق...ماذا لو وقفت روسيا إلى جانب صدام هل كان العراق ليسقط؟