أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - خطأ الدعوة لإلغاء المحاصصة














المزيد.....

خطأ الدعوة لإلغاء المحاصصة


ضياء الشكرجي

الحوار المتمدن-العدد: 5384 - 2016 / 12 / 27 - 22:50
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



بلا شك نريد أن توضع نهاية للمحاصصة سيئة الصيت، وكارثية النتائج، وبلا شك إن المحاصصة هي من أسوأ ما أفرزته العملية السياسية بعد سقوط الديكتاتورية. إذن أين يكمن الخطأ الذي أراه في الدعوة إلى إنهاء المحاصصة.
استغربت في الآونة الأخيرة في تكرر سماعي وقراءتي من شخصيات علمانية وقيادات أحزاب وطنية عريقة عرفت بنضالها السياسي عبر كل مراحل الدولة العراقية الحديثة، تركيزهم على الدعوة إلى وضع نهاية للمحاصصة.
المحاصصة نتيجة، والمحاصصة رغم كل سيئاتها ضرورة لا يمكن أبدا الاستغناء عنها، إلا بمعالجة السبب. فبدون المحاصصة، أي لو اتبعنا آلية تشكيل الحكومة على أساس الأغلبية السياسية، كما كان وما زال يدعو إليها المالكي في حال تحقق له حلم العودة للسلطة، ومعه لوبي المالكي، وشخصيات وقوى أخرى شيعسلاموية، ونقر أنها دعوة حق، لكن يراد منها شرٌّ للعراق، إذ ستكون الحكومة بالضرورة، وببقاء هذه الخارطة السياسية الراهنة والقائمة منذ 2003 على حالها؛ ستكون عندها الحكومة شيعية إسلامية حصرا. وسيقول الكثير من الشيعة، حاشا للعقلاء والوطنيين والعلمانيين، وأين المشكلة أن تكون الحكومة شيعية، أو ليس الشيعة يمثلون الأكثرية في المجتمع العراقي؟ ولا أقول إلا أن هؤلاء لم يأخذوا الدرس بعد تجربة الثلاث عشرة سنة الماضية، ولا لوم على البسطاء وغير المتعلمين، ولا أستبعد أن بعض ممن يجيب بهذا الجواب، هو طائفي بالضرورة ولو بمقدار، فالطائفية درجات، من حيث يشعر صاحبها أو لا يشعر.
المطلوب ليس الدعوة إلى إنهاء المحاصصة كنتيجة بديهية وضرورية وضارّة في آن واحد، بل الدعوة إلى معالجة سببها، أي إنهاء الطائفية السياسية، وعندئذ يكون الكلام عن إنهاء المحاصصة، بل عندئذ لن تكون حاجة للكلام عن ذلك، بل ستنتهي المحاصصة تلقائيا بزوال سببها ومبررها.
ولكن، وهنا سؤال محق، ألا هو كيف يجري يا ترى إنهاء الطائفية السياسية، ونحن لا نملك أحزابا تختلف فيما بينها وفق مبدأ التعددية في برامجها وأولوياتها واتجاهاتها السياسية، وتتنافس على أساس ذلك ديمقراطيا، بل نملك أحزابا شيعية، وأحزابا أخرى سنية.
إذن لا المحاصصة ستنتهي، ولا مسببها، أي الطائفية السياسية، إلا بحل الأحزاب الشيعية والأحزاب السنية، وذلك عندما يُفعَّل قانون الأحزاب بوجوب أن تكون الأحزاب مؤسَّسة على أساس مبدأ المواطَنة. سيقال إني أطلب المستحيل. هنا لا أملك جوابا إلا أن أقول، إذن لنكفّ عن المطالبة بإنهاء المحاصصة. ثم ما كان اليوم مستحيلا، سيكون غدا ممكنا. وهنا أذكر حكمة ألمانية مفادها على نحو التقريب، وحسبما أتذكرها: «ابدأ أولا بالممكن، ثم أنجز الضروري المقدور عليه، وبعدها ستجد نفسك تحقق المستحيل». إذا لم يكن اليوم ممكنا أن ننهي ظاهرة الأحزاب الطائفية، أي الشيعية والسنية، فيجب أن أن نُصِرّ على طرح هذه الفكرة ونكررها، ونواصل الترويج لهذه الثقافة، حتى تتحول إلى ثقافة جماهيرية واسعة، كما يجب التثقيف الجماهيري على أهمية اعتماد الدولة العلمانية. والبداية تكون رفض الناخب الشيعي انتخاب أحزاب وقوائم شيعية، ورفض الناخب السني انتخاب أحزاب وقوائم سنية، ورفض الاثنين وسائر المواطنين انتخاب أحزاب الفساد المالي.
ليست القوى السياسية التي يجب إجراء تغيير عليها، بل يجب أن تتغير الثقافة العامة للمجتمع، أو لنسبة منه مؤثرة وقادرة على إحداث التغيير.






قناة الحوار المتمدن على اليوتيوب
نحو يسار عربي جديد حوار مع الباحث الماركسي اللبناني د. محمد علي مقلد
واقع ومستقبل اليسار العالمي والعربي حوار مع المفكر الماركسي الفلسطيني غازي الصوراني


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لو عاد المالكي لقتل آخر أمل للعراق
- 19 الإشكال الأخير على أدلة وجود الخالق والخلاصة
- 18 الإشكالات على أدلة وجود الخالق
- 17 الإيمان والإلحاد واللاأدرية بتجرد
- 16 من المذهب الظني إلى التفكيك بين الإيمان والدين
- 15 صلاة المسلمين الظنيين وإشكالية الشهادة الثانية
- 14 الحلقة الخامسة للمذهب الظني
- 13 الحلقة الرابعة للمذهب الظني
- 12 الحلقة الثالثة للمذهب الظني
- 11 الحلقة الثانية من المذهب الظني
- 10 المذهب الظني كحل بين احتمالي إلهية وبشرية الدين
- 9 الدين واجب أم ممكن أم ممتنع عقلي
- 8 لا تلازم بين الإيمان بخالق والإيمان بدين
- 7 العقائد الدينية والمعقولات ومستوياتها
- 6 مصادر المعرفة والمعقولات الثلاث والدين
- 5 المرجعية للعقل في مبحث الإيمان وليس للدين
- ملاحظات على ما سمي بالتسوية الوطنية التاريخية
- 4 الإيمان بالدين ليس من لوازم الإيمان بالله
- 3 ملفات كتبتها في عقد تأصيل مرجعية العقل
- 2- تمهيد إلى كتاب «الله من أسر الدين إلى فضاءات العقل»


المزيد.....




- مصر.. الأوقاف تصدر قرارا بشأن المسجد المغلق أول أيام رمضان و ...
- عمرو خالد: إتمام الأخلاق جوهر رسالة الإسلام .. والروحانيات ل ...
- ظريف: حركة طالبان ينبغي ان تغير نفسها وفق المعايير الدبلوماس ...
- فرنسا والحجاب: عداء أم حماية لعلمانية الدولة؟
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- 70 ألف مصل في جمعة شهر رمضان الأولى بالمسجد الأقصى
- يوتيوب يغلق قناة رجل دين مسيحي في نيجيريا يزعم -علاج- مثليي ...
- شاهد: المسجد الأقصى يستقبل آلاف المصلين في أول جمعة من رمضان ...
- آلاف المصلين بالمسجد الأقصى في أول جمعة من رمضان (صور)
- صلاة جمعة حاشدة في رحاب المسجد الأقصى


المزيد.....

- الطاعون قراءة في فكر الإرهاب المتأسلم / طارق حجي
-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ضياء الشكرجي - خطأ الدعوة لإلغاء المحاصصة