أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيار مواطنة - التغريبة السورية -الاعتراف بالخطأ ليس انهزاماً














المزيد.....

التغريبة السورية -الاعتراف بالخطأ ليس انهزاماً


تيار مواطنة

الحوار المتمدن-العدد: 5369 - 2016 / 12 / 12 - 19:46
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كانت مقولة “على الأسد الرحيل ” ولا تزال تشكل مدخلاً لتحقيق الإنتقال السياسي المنشود في سورية، لكنها كانت موضوع الكثير من الرهانات الخاسرة منذ بداية الثورة، عند الثوار والنخب الثورية، وعند الفصائل العسكرية،وعند المحللين السياسيين بل حتى عند بعض القوى الإقليمية والدولية التي وضعت ما أسمته خطوطاً حمر، معتبرة أنه بمقدار ما يزداد إجرام النظام ومخالفته لأبسط قواعد العدالة الدولية بمقدار ما تقترب نهايته.

لكن ساسة العالم كانوا يتغيرون بحكم الدورات الانتخابية الديموقراطية، والنظام، رغم استخدامه للأسلحة المحرمة دولياً وخرقه للمواثيق الدولية،كان يدوم ويستعيد قوته اعتماداً على حلفائه الروس والإيرانيين والميليشيات الطائفية.
ويتضح الآن، ربما بعد فوات الأوان، أن التمركز العسكري في المدن أو المناطق المكتظة بالسكان، كان يعني خوض حرب مدن، غير متكافئة، حيث يتمتع النظام بتفوق جوي وبكثافة نيران، في حين

يفتقد المقاتلون لإمكانات الدفاع والرد، رغم قدرتهم على خوض المواجهات البرية وتحقيق انتصارات من حين لآخر، نعم أمكن الصمود طويلاً، لكن أبسط مقومات الحياة للسكان المدنيين كانت تختفي شيئاً فشيئاً.
إن عدم فهم هذه الحقيقة والتعامل على أساسها، أدى تدريجياً إلى استعادة هذه المناطق والمدن من قبل النظام، بعد تعرضها لدمار شامل وتحولها إلى مدن أشباح خالية من جميع أشكال الحياة.وفي الجانب الآخر كانت المأساة: نزوح أو هجرة من استطاع من السكان المعدمين، حاملين أطفالهم وجرحاهم وتاركين وراءهم من قتل أو اعتقل، مودعين بيوتهم البسيطة التي أمضوا أعمارهم في بنائها وتجهيزها.
كان من المؤسف، وضمن ما تعانيه الثورة السورية من تشرذم عسكري وسياسي، عدم الاستفادة من التجربة وعدم استباق حصول وتكرر الكارثة في أكثر من مكان. ففي مدينة هامة كإدلب، لم تستطع الفصائل العسكرية التي سيطرت عليها جعلها نموذجاً يحتذى لمدينة محررة، سواء من حيث الخدمات أو من حيث نمط الإدارة، وهذا العجز تتقاسم مسؤوليته كل الفعاليات الثورية السياسية والعسكرية بما فيها” الإئتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية”، والدول الداعمة والمؤسسات والهيئات العالمية المختصة.
كما كان ضرب المدن التي يسيطر عليها النظام، أو القرى الموالية،خطأً آخر يجب التوقف عنده، ولا يبرره أن النظام يقوم بقصف عشوائي للمناطق الثائرة، فالمدنيون في مناطق سيطرة النظام ليسوا موالين بالضرورة، ولا يجوز ضربهم في جميع الأحوال، كما أن البديل للمشروع الطائفي أو للسياسة الطائفية لا يجب أن يكون من نفس النوع.
إن نظام الأسد، مستوعباً لجميع التعقيدات المحلية والإقليمية والعالمية، ومستفيداً منها، لا يزال مستعداً لمتابعة التدمير الشامل بهدف بقائه في سدة الحكم في سورية، لذلك يجب التفكير في كيفية الوصول إلى رأس الأفعى في دمشق، وفي الاستراتيجيات الضرورية والممكنة لإنهاك النظام وضربه في مواقع قوته واستناده، بعيداً عن مدننا وأطفالنا، ضربات موجعة ومركزة هدفها إضعاف النظام وإسقاطه في النهاية، وليس هدر الجهود والإمكانات في حماية مواقع التمركز والثبات في المدن، وكل ذلك ضمن تصور مركزي متماسك، عسكري وسياسي، أساسه المشروع الوطني السورية :سورية وطناً للجميع.
تيار مواطنة 12/12/2016






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- بلاغ حول انعقاد المؤتمر الرابع لتيار مواطنة
- التقرير السياسي لتيار مواطنة- دمشق 12/1/2012


المزيد.....




- مستشار الرئيس المصري لشؤون الصحة: لم نرصد الطفرة الهندية لكو ...
- الجيش الروسي يدمر شبكة كهوف لقيادة المسلحين قرب تدمر
- ولي العهد السعودي يستقبل أمير قطر في جدة.. فيديو وصور
- رددوا شعارات -تسقط أمريكا وإسرائيل-.. احتجاجات حاشدة في تركي ...
- واشنطن تشتبه بهجمات استخبارية روسية على ضباط مخابرات أمريكيي ...
- الصحة الفلسطينية تعلن حصيلة إصابات المواجهات في الضفة وغزة
- عمال مصر يستنكرون العنف الاسرائيلى تجاه الشعب الفلسطينى
- دعما لانتفاضة الفلسطينيّين: وقفة مساندة يوم الثلاثاء 11 ماي ...
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا
- رئيس وزراء فرنسا يؤكد أن بلاده -تخرج- من أزمة وباء كورونا


المزيد.....

- التحليل الماركسي للعرق وتقاطعه مع الطبقة / زهير الصباغ
- البحث عن موسى في ظل فرويد / عيسى بن ضيف الله حداد
- »الحرية هي دوما حرية أصحاب الفكر المختلف« عن الثورة والحزب و ... / روزا لوكسمبورغ
- مخاطر الإستراتيجية الأمريكية بآسيا - الجزء الثاني من ثلاثة أ ... / الطاهر المعز
- في مواجهة المجهول .. الوباء والنظام العالمي / اغناسيو رامونيت / ترجمة رشيد غويلب
- سيمون فايل بين تحليل الاضطهاد وتحرير المجتمع / زهير الخويلدي
- سوريا: مستودع التناقضات الإقليمية والعالمية / سمير حسن
- إقتراح بحزمة من الحوافز الدولية لدفع عملية السلام الإسرائيلى ... / عبدالجواد سيد
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكر والسياسة والاقتصاد والمجتمع ... / غازي الصوراني
- استفحال الأزمة في تونس/ جائحة كورونا وجائحة التّرويكا / الطايع الهراغي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - تيار مواطنة - التغريبة السورية -الاعتراف بالخطأ ليس انهزاماً