أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - دان لابوتز - ترامب بالبيت الابيض: اليمين المتشدد ضد المؤسسة؟














المزيد.....

ترامب بالبيت الابيض: اليمين المتشدد ضد المؤسسة؟


دان لابوتز

الحوار المتمدن-العدد: 5339 - 2016 / 11 / 10 - 23:24
المحور: ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية
    



بفوز الجمهوري دونالد ترامب، يتربع على كرسي السلطة الرئيس الاشد رجعية في التاريخ الأمريكي المعاصر. كما يفتح هذا الفوز مستقبلا غامضا، إن لم يكن لشيء فلكون هذا الرجل منافسا سياسيا غير منتظر. لكن من المحقق أن فوزه سيؤدي إلى هجمات على عالم الشغل، والنساء، واللاتينيين، والأمريكيين من أصل افريقي، والأشخاص ذوي الميول الجنسية المغايرة.

يمثل فوز ترامب هزيمة نكراء للحزب الديمقراطي. كما يهمش حزب الخضر (1%)، فيما حقق حزب غاري جونسون الليبرتاري نتيجة أفضل ثلاث مرات.

لم يفز ترامب بانتخابات الرئاسة وحسب. إذ حافظ الحزب الجمهوري أيضا على تحكمه بمجلس الشيوخ، ووسع سيطرته على مجلس النواب. سيكون بوسع الرئيس أن يعين رجاله في المناصب الشاغرة، لا سيما بالمحكمة العليا. هذا فضلا عن كون الحكام الجمهوريين يرأسون اليوم 31 ولاية فيما 27 الاخرى تحكمها برلمانات.

الواقع أن ترشيح ترامب قسم بعمق الحزب الجمهوري، لدرجة أن الديمقراطيين حافظوا على مقدرة عرقلة بمجلس الشيوخ. لذا لن يكون الحكم بسيطا. كيف سيرضي الرئيس الجديد قاعدته العمالية بالدفاع عن أجندة سياسية محافظة ومناصرة لرجال الأعمال؟ كيف ستدبر حكومته قانون أوباما الصحي التي يتوقف عليه العديد من الاشخاص.

لا شك أن ترامب سيواجه انحسارا اقتصاديا، واوضاع ازمة بالخارج –العراق وسوريا وروسيا والصين – ستمثل تحديات كبرى. سنعبر مياها جليدية غير معروفة بعد، وحتى أمواجا عاتية.

خاض ترامب حملة قائمة على برنامج اقتصادي وطني، مستعملا لغة عنصرية، معادية للمهاجرين، وللنساء. وفاز بالانتخابات يوم 8 نوفمبر بتعبئة عشرات ملايين الناخبين والناخبات البيض المتحدرين من الطبقات الوسطى والعمالية المستاءة، والغاضبة على واشنطن وعلى المؤسسة النيويوركية.

telecharger-1

حظ ساخر من اليسار: العمال هم من ضمن فوز ترامب. شكل دوما الناخبون والناخبات الذين يعيشون في الضواحي الميسورة قاعدة لحزب الشاي ولترامب، لكن المفتاح الرئيسي لفوزه هو كسب العمال البيض في بنسلفانيا وفيرجينيا الغربية وأوهايو وأنديانا وميتشغان. كما حصل على دعم ناخبي وناخبات المدن الصغيرة ومناطق البلد القروية.

العمال البيض، مخدوعو الحزب الديمقراطي منذ 40 سنة، انضموا تدريجيا الى المعسكر الجمهوري. وقد فعلوا ذلك هذه السنة بكثافة. وقد كسب ترامب هذه الفئات الاجتماعية بحديثه عن إعادة تصنيع البلد، وخلق فرص عمل، والدفاع عنها ضد من لا أوراق ثبوتية لديهم، وعن حماية الولايات المتحدة الأمريكية من المنافسة الأجنبية. وأكد، واعدا بالدفاع عن التراب الوطني ضد الارهاب، التزام الولايات المتحدة الأمريكية بحروب في الخارج لإطاحة انظمة قائمة.

ومفاجئا الجميع، كسب أيضا أصوات بين الأقليات الملونة، إذ حصل على 29% من اصوات الاسبانيك و29% من أصوات الأسيويين. ولم تفلح هيلاري كلينتون في تعبئة أصوات الامريكيين ذوي أصل افريقي مثلما فعل أوباما في العام 2012 بكسب 93% من أصوات السود. حصلت هذا العام على 88% من تلك الأصوات، فيما حصل ترامب على 8% والمرشح الليبرتاري على 2%.

رغم استطلاعات الرأي التي ترقبت تقدم ساندرز على كلينتون ضد ترامب، اختار الديمقراطيون مرشحة المؤسسة بدلا عن مرشحهم الشعبي، ذلك “الديمقراطي الاشتراكي”، محامي سياسة نيو ديل جديدة. يبدو ان اختيار كلينتون بديلا عن ساندرز قد مهد طريق ترامب.

بعض الشغيلة المنجذبين في البدء بخطاب ساندرز، انقلبوا صوب ترامب. وفيما صوت العديد من الناخبين الشباب لصالح كلينتون، لم يحسم قسم من أنصار ساندرز أمر التصويت لصالح هيلاري. بعض انصاره صوتوا لترامب، وآخرون لجونسون أو ستاين، لكن لا شك أن معظمهم لم يشارك في الانتخاب، استياء منهم على رفض مرشحهم، وتعبيرا عن يأسهم من البديل المقدم لهم.

أشاع فوز ترامب، الذي يدعو الى منع هجرة المسلمين، ويطالب ببناء جدار لوقف المهاجرين المكسيكيين، مخاوف في القلوب، ليس الامريكية اللاتينية والمسلمة وحسب، بل حتى لدى الأمريكيين من أصل افريقي العالمين جيدا بمساره العنصري.

شهدت ربوع الولايات المتحدة الأمريكية مظاهرات مناوئة لترامب، لا سيما من قبل شباب رافع شعار “ليس رئيسي”. من المؤكد أن هذه الحركة ستستمر وتمتد، وستجر عددا متناميا من الناخبين والناخبات المصوتين على ترامب ممن سيصابون بخيبة. لكن نتيجة المواجهات القادمة ستتوقف على قدرة مناهضي الرأسمالية، وملايين الاشخاص الذي ناصروا ساندرز، على اعطاء منظورات تضامنية لهذه الشرائح الشعبية العريضة

دان لابوتز Dan Labotz

مقال سيصدر بالعدد المقبل من جريدة solidarities السويسرية

ترجمة: المناضل-ة



#دان_لابوتز (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- اليمين المتطرف في حكومة نتنياهو المقبلة.. صداع يؤرق الداخل و ...
- ” تاريخ شعبي لكرة القدم” مقدمة كتاب ميكايل كوريا
- لمشاركة اليمين المتطرف في الحكومة الإسرائيلية.. هل ستقاطع إد ...
- تعليم: بيان النقابة الوطنية للمساعدين التقنيين والمساعدين ال ...
- تعقب المتظاهرين بتقنيات متطورة.. الصين تتخذ إجراءات جديدة بع ...
- كلمة الحزب في المؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب التقدم والاشترا ...
- ماذا يحدث في الصين؟
- النهج الديمقراطي العمالي يتضامن مع عمال كوباك “جودة” المضربي ...
- الجامعة الوطنية للقطاع الفلاحي تندد بقمع عمال كوباك جودة الم ...
- صدور العدد 79/ دجنبر 2022: الغلاء… تجلي أزمة اقتصادية أعمق


المزيد.....

- الماركسية ضد التحررية / آدم بوث
- حول مفهوم الهوية ربطًا بمسألتي الوطنية والقومية / غازي الصوراني
- دعوة إلى الطبقة العاملة في البلاد، والعاملين لحسابهم الخاص ف ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- أشهر عشر أكاذيب ضد الثورة البلشفية 2 / أليكس غرانت
- نَص كلمة الحزب الشيوعي اليوناني في الندوة الأيديولوجية الأمم ... / الحزب الشيوعي اليوناني
- تصحيح مفاهيم الصراع في الفكر الماركسي / سامى لبيب
- المادية التاريخية وأهم مقولاتها :التشكيل الاجتماعي – الاقتصا ... / غازي الصوراني
- إرث ثورة أكتوبر (لذكراها الرابعة بعد المائة) / ديفيد ماندل
- ثورة أكتوبر والحزب الطليعي - بعض الاستنتاجات التاريخية والنظ ... / دلير زنكنة
- وجهات نظر متباينة بشأن معنى الحياة و الموت : ما الذى يستحقّ ... / شادي الشماوي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - ابحاث يسارية واشتراكية وشيوعية - دان لابوتز - ترامب بالبيت الابيض: اليمين المتشدد ضد المؤسسة؟