أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي الاسد - الجارية..أم














المزيد.....

الجارية..أم


علي الاسد

الحوار المتمدن-العدد: 5306 - 2016 / 10 / 6 - 22:22
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


نحن قرأنا كثيرا عن العبيد والجواري الذين كان المقاتلين في جيوش (الفتوحات) يستعبدونهم بعد ان يقتلوا الرجال المقاتلين.
وطبعا هذه الجواري لايستخدمونهم فقط للجنس ,فنحن نقرأ في كتب التاريخ ان الكثير من أبناء الصحابة ومن جاء بعدهم كانت امهاتهم من الأماء ( اي الجواري او ملك اليمين او اي تسمية شئتم).
فهل فكرنا يوما في الحالة النفسية لهؤلاء الرجال , اقصد المسلمين الذين ولدوا من اب صحابي او تابعي يدافع عن الدين وينشره بقوة السيف ليفتح البلدان, ومن أم كانت جارية او (عبدة) تحت سيدها المقاتل .
ودعونا نتخيل احدهم وقد بلغ عمر الرجال فجاء الى أمه وسألها عن جده (والد أمه)..فستقول له : لقد قتله أبوك في فتح مصر , او فتح العراق
ويسألها عن أخواله..فتقول له : لقد قطع رؤوسهم جيش أبيك وأصحابه
ويسألها : هل لي أخوة منك قبل أن تقعي في الأسر؟
فتقول له: نعم لك أخت تأسرت وهي صغيرة, والآن يملكها رجلان في تونس , يتناوبان عليها للنكاح
وتقول له :لك أخ ايضا , أسروه وهو صغير , وقاموا بأخصائه, ليخدمهم بدون ان يخافوا منه على نسائهم
وتقول له: لك خالة , نكحها سيدها ثم باعها الى ثاني, ثم اهداها هذا الأخير الى صديق له لينكحها
ولك عمات ثلاثة , باعوهن وليس هناك خبر من يملكهن وينكحهن الآن.
..
تخيلوا معي ماذا سيقول هذا المسلم لوالده المسلم المقاتل بعد ان عرف هذه المعلومات؟؟؟؟؟




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
https://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,226,292,251
- عراة
- ملذات الجنة .. وحرام الدنيا الدنس
- الحلقة المفقودة ..حقيقة دين الانبياء
- القرآن يصرح..لتفسدن في الأرض مرتين..ولتعلن علوا كبيرا
- الشفرة القرآنية..نظرة صغيرة
- ماذا لو كان القرآن مشفر..ولم يفهموه
- فكر قبل ان تلعنني


المزيد.....




- بوصوف: الإسلام أكثر الأديان التوحيدية اقترابا من روح ومبادئ ...
- بوغدانوف يستقبل ممثلين عن -حركة سيف الإسلام القذافي-
- شيخ الأزهر يبعث رسالة إلى أمير الكويت
- بوغدانوف يستقبل ممثلي حركة -سيف الإسلام القذافي- الليبية
- دعوة لإقامة صلاة الجمعة على ركام منزل حارس المسجد الأقصى فاد ...
- -القاعدة- تعلن عن -بن لادن- جديد زعيما لها
- -العمل الزراعي- يفتتح مشروع تعزيز القدرات في إدارة المياه بم ...
- هل توقف هجرتهم.. مسيحيو العراق ينتظرون زيارة البابا
- أول قرار من الجالية اليهودية في الخليج بعد إجراء ولي العهد ا ...
- الخارجية العراقية: 560 صحفيا يغطون زيارة بابا الفاتيكان


المزيد.....

-  عصر التنوير – العقل والتقدم / غازي الصوراني
- صفحات من التاريخ الديني والسياسي للتشيع / علي شريعتي
- أوهام أسلمة الغرب عند المسلمين / هوازن خداج
- جدل الدنيوية العقلانية والعلمانية الإلحادية / مصعب قاسم عزاوي
- كتاب النصر ( الكتاب كاملا ) / أحمد صبحى منصور
- الماركسية والدين / ميكائيل لووي
- الجيتو الاسلامى والخروج للنهار / هشام حتاته
- الكتاب كاملا :( مسلسل الحُمق في ذرية : علىّ بن أبى طالب ) / أحمد صبحى منصور
- خَلْق الكون في مقاربته القرآنية! / جواد البشيتي
- للقراءة أونلاين: القبر المحفور للإسلام - دراسة نقدية شاملة ... / لؤي عشري


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - علي الاسد - الجارية..أم