أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله النملي - صَوْتُكَ ضَمِيرُكَ..فلا تُضَيّعْهُ














المزيد.....

صَوْتُكَ ضَمِيرُكَ..فلا تُضَيّعْهُ


عبد الله النملي

الحوار المتمدن-العدد: 5286 - 2016 / 9 / 15 - 18:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


أخي المواطن، كل معركة تحتاج لسلاح، وسلاحك يوم اقتراع السابع من أكتوبر 2016 لاختيار أعضاء مجلس النواب المغربي، هو أن تستحضر الحاجيات المُلحة والمتنوعة للمغاربة الذين أصبحوا يطالبون بها بأشكال واضحة كالمسيرات والوقفات والاعتصامات. ووعيا بجسامة التكليف العمومي، فإن اختيار المرشحين الواعين بمسؤولياتهم هو أول شروط المساهمة في معركة التغيير، وما ينبغي أن تفرزه من كفاءات قادرة على النهوض بهذه البلاد خدمة للصالح العام ونكران الذات.
أيها الناخب، البلاد تستغيث بملء صوتها، وتدعوك إلى التفكير مليا في أصواتكم ومن يستحقها، كما تناشدكم أن تؤدوا الأمانة إلى أهلها، وأن تُحَكّموا ضمائركم رغم الضغوطات الممارسة عليكم من قبل العائلات والأصدقاء والمصالح المختلفة. فأمام الصندوق، لا يوجد سوى ضميرك والله سبحانه وتعالى وحده من يراقبك، فكونوا صادقين مع الله ومع أنفسكم، قبل إرضاء نزوات عابرة. فلا تعطي صوتك، إلا لمن كان أهلا له. فالبصوت تهدم أمة، وتحطم أجيالا، وتقضي على مستقبل أبنائك وأحفادك من بعدك. فصوتك يبني، وصوتك يهدم، صوتك يصلح، وصوتك يفسد. ولذلك لا يصلح المجاملة به، حتى لو كان الذي تريد مجاملته قريبا عزيزا. وكذلك لا يصلح أن يباع ويشترى، لأنه أغلى من كل ذلك. فالصوت قادر على التغيير، وزلزلة عروش المفسدين، وتفريق جمعهم، والتعجيل بزوالهم. وبالصوت الذي وضع في غير موضعه، تعطل القانون، وكثر المفسدون، وضاعت الحقوق.
أيها الناخب، الجميع ينشد التغيير إلى الأحسن. ومن أجل ذلك يستوجب عليك أن تنسى المصالح الخاصة وتركز على المصلحة العامة، وتنتقي القوي الأمين. فلن يأتي المصلحون، إلا بصوتك. ولن يتحقق لك ما تريد إلا بصوتك. من يشتري صوتك يبيعك، وسيعوض نفسه إن فاز. صوتك لمستقبل وطنك أغلى من أي شيء. تريث قبل التعبير عن صوتك، واحْمِ نفسك من المال الحرام، فالورقة النقدية من فئة 100 درهم أو 200 درهم، لا تعادل حجم خسارة بلادك أو مدينتك. وضغوطات الأهل والأصدقاء لن تُوازي تأنيب ضميرك. فسائل ضميرك قبل أن تتقدم بشهادتك في حق أي مرشح، وتذكر أن صوتك شهادة ستحاسب بها أمام ضميرك ووطنك وأمام الله. تَجَرّد من العواطف ومن الحسابات والمصالح الضيقة الآنية، وغَلّب المصلحة العامة، وتصور حالة مدينتك وبلادك التي تناديك. فلا تمنح الفرصة للذين لا هم لهم سوى تبديد الأموال العمومية والعبث بمصالحك. ولا تجعل من نفسك قنطرة للمفسدين الذين لا يريدون بذل أي مجهود يذكر من أجل الدفاع عن مصالحك ومصالح مدينتك وبلدك. صوتك أمانة في عنقك، فلا تعبث به، لأن الأمانة مسؤولية تقتضي استعمال العقل لا العاطفة، بعيدا عن المؤثرات المادية والعلاقات.
إن زمن النخاسة قد ولّى واندثر، حذاري من وعود أعطيت ولم تنفذ. حذاري من سماسرة الانتخابات، ومن المآدب المسمومة، والمال الحرام. فهناك مرشحون تحولوا فجأة إلى جوادين وكرماء "ينفقون" أموالهم القذرة على الفقراء لكسب أصواتهم. تذكروا جيدا، أن هؤلاء كانوا بالأمس يقترون على أنفسهم وعلى أسرهم، وأصبحوا اليوم أكثر جودا من حاتم الطائي. أيها الناخب، أنت أشرف وأكرم من كل هؤلاء الذين يتظاهرون بالكرم والأمانة والحرص عليك وعلى مصلحة الوطن. أخي الناخب، اضرب (بحذائك) كل من يأتيك طالبا منك أعز ما تملك (ضميرك) مقابل "كرتونة" زيت أو سكر، أو ورقة من فئة 100 درهم أو 200 درهم. أخي الناخب، أوصد جميع الأبواب في وجه كل من تسول له نفسه الدوس على كرامتك. اسألوا هؤلاء الذين تَنَزّلت عليهم الرأفة فجأة، أين كانوا في الماضي، ولماذا خرجوا الآن ليرشوا الملح على الجراح؟.
أيها المفسدون، إن فقراء المغرب ليسوا بحاجة إلى أموالكم القذرة، لأنهم يدركون جيدا أنكم بعد أن تحطوا الرحال بالبرلمان، ستقولون لمن جاؤوكم محتاجين، لقد أعطيناكم الثمن سلفا. إن بناء مغرب جديد، يقتضي منا جميعا أن نُشَمّر على سواعد الجد لنحارب الفساد بجميع أشكاله، ونعيد للإنسان كرامته وعزته. إنها أمانة ستطوق عنقك للتصويت على من يمتلك مقومات الصلاح للبلاد والعباد. فأنت وحدك تملك السلطة التي تعبر من خلالها على قناعتك وإرادتك في الاختيار الأمثل. صوتك ضميرك، فلا تضيعه. صوتك ضميرك، فحكم ضميرك. فلا عزاء لمن يصدق الكاذبين، ولا خير في من يؤيدهم، ولا أمل في من يتحالف معهم، ولا حياة لمن تخلف عن التصدي لهم. أخي المواطن، صوتك هو ابنك..هو أختك..هو عرضك..هو حاضرك ومستقبلك. أخي المرشح النظيف، وطنك بحاجة إليك، وسمعتك هي كرامتك، ونحن بحاجة إلى إخلاصك وحبك لبلدك.



#عبد_الله_النملي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حول الانتخابات في البرازيل مع عالم الاجتماع والفيلسوف الماركسي ميكائيل لووي - اضواء على احداث ساخنة
حوار مع صلاح عدلي الامين العام للحزب الشيوعي المصري حول اوضاع ومكانة القوى اليسارية والتقدمية في مصر


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الحرارة تُعيد الحياة لحرفة على حافة الانقراض بآسفي
- -المُشَرمَلون-.. السُّياب الجُدد بالمغرب
- الآيفون هزم الانقلاب في تركيا
- آسفي..المدينة الضّاربة في أعماق التاريخ (2)
- آسفي..المدينة الضّاربة في أعماق التاريخ (1)
- فرنسة التعليم تكريس للتبعية العمياء
- اعتقال فاضح الفساد لا يَتَوافَقُ مع شعارات المرحلة
- شركات أجنبية تُهدد السلم الاجتماعي
- قمع الأساتذة المتدربين.. عادت حليمة لعادتها القديمة
- إلغاء الريع السياسي.. من هنا يبدأ الإصلاح
- الأرض لمن يفترشها والرصيف لمن يحتله
- مذكرة بلمختار خطر يتهدد منظومتنا التربوية
- محاربة الفساد مسؤولية لا تقبل التأجيل
- التصويت السري والعلني بين دعاته ومعارضيه
- الوعود الانتخابية.. أسقف عالية على أعمدة من دخان
- الشائعات الإلكترونية.. من الكيبورد إلى العالم
- الموظفون بين مطرقة الاقتطاع و التقاعد وسندان إعادة الانتشار
- أضرحة أم مستشفيات؟
- تسريب الامتحانات.. خطر يتهدد المنظومة التعليمية
- يحدث هذا فقط في مصر..!


المزيد.....




- في أول مقابلة له منذ الحادث.. ويل سميث يشرح سبب صفعته الشهير ...
- شاهد.. فيديو حراري يظهر لحظة انفجار أكبر بركان في العالم
- ماسك يعلن الحرب على آبل
- الشرطة البريطانية تعتقل رجلاً للاشتباه بضلوعه في مأساة غرق 2 ...
- مسؤول أمريكي: واشنطن لا تعتزم تصنيف روسيا -دولة راعية للإرها ...
- ما مصير دعم الناتو لأوكرانيا مع ارتفاع تكاليفه؟
- -بوتين حقا لا يقهر-.. سخرية تطال ستولتنبرغ بعد تصريحه حول اس ...
- الجزائر وأذربيجان توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون في مجال ...
- مقتل 4 فلسطينيين في يوم واحد.. هل قام الجيش الإسرائيلي بتغيي ...
- مدفيديف: العالم المتحضر لا يحتاج إلى حلف -الناتو-


المزيد.....

- دفاعاً عن النظرية الماركسية الجزء 2 / فلاح أمين الرهيمي
- إريك بلان، كارل كاوتسكي والطريق الديمقراطي للاشتراكية / جون ماروت
- التقرير السياسي الصادر عن أعمال دورة اجتماعات المكتب السياسي ... / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- تحولات المثقف المصري / بهاء الدين الصالحي
- بصمة عراقية / سعد الكناني
- التطورات المخيفة للاقتصاد العالمي القادم / محمود يوسف بكير
- صدور العدد 58 من «كراسات ملف» / الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين
- التلاعب السياسي عبر الأدلجة التضليلية للأزمة 2-2 / حسين علوان حسين
- البطالة كعاهة رأسمالية طبقية لا علاج لها / عبد السلام أديب
- جريدة طريق الثورة، العدد 68، جانفي-فيفري 2022 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الله النملي - صَوْتُكَ ضَمِيرُكَ..فلا تُضَيّعْهُ