أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - نعيم حرب السومري - السيستاني ... يقتل القتيل ويمشي في جنازته!!













المزيد.....

السيستاني ... يقتل القتيل ويمشي في جنازته!!


نعيم حرب السومري

الحوار المتمدن-العدد: 5277 - 2016 / 9 / 6 - 01:28
المحور: الصحافة والاعلام
    


في خبر نقلته قناة السومرية بتأريخ 5/9/2016 مفاده أن وفداً من مرجعية السيستاني قام بتوزيع المساعدات العينية إلى العوائل النازحة ،بعد أن هجّرها تنظيم ما يسمى بداعش ؟؟!! ولنا في هذا الخبر وغيره من المواضيع الأخرى تعليقات وإشكالات ،نقول يا مرجعية الكهنوت أين كنتم عن النازحين طيلة الفترة السابقة منذ سقوط مدينة الموصل أي قبل عامين تقريباً ؟وهل هذا كل ما تملكون من أموال تقدر بمليارات الدولارات صرفت ولا زالت تصرف على الوكلاء الفسقة وعلى مشاريع تنفذ في قم ولندن ،وهذا ليس بتجني عليكم لكنها حقائق ووقائع موثقة يمكن للقارىء اللبيب أن يراجع المصادر ويطلع عليها بنفسه ،الأمر الآخر يا سيادة مرجع الإعلام الصامت هو من الذي هجّر هذه العوائل وتسبب بمعاناتها وفقدانها للوطن ،والمال ،والعيال وقد ذاقت أشد الويلات والنكبات أليس السبب هي الفتوى التي أطلقتها ضد الطائفة السنية على أنهم حواضن الإرهاب حتى هبّ الكثير من أبناء الجنوب حيث كانوا يتصورون أنه فعلاَ يوجد إرهاب بهذا الحجم المذهل والرهيب ،حيث نشاهد مئات العشائر العراقية وهي تخرج وتهتف وتطلق الرصاص بالهواء ،إلا أن الحقيقة انكشفت بعد أن عرف الكثير من أبناء الوطن أن هذه الفتوى هي حرب طائفية بين أبناء الوطن الواحد،وفي هذا المقام نحن لا ننكر وجود الإرهاب والمنظمات الإرهابية لكنها ليست بهذا الحجم وبهذه الهالة التي صورتها مرجعية السيستاني ،وكذلك استغل الكثير من ضعفاء النفوس هذه الفتنة لتمرير الكثير من المشاريع الإرهابية ،من سلب ،ونهب ،وتهجير،واستيلاء على الأموال ،والممتلكات وأضحى العراق ساحة حرب للمتصارعين من جيران العراق والدول الغربية ،فإيران تريد تنفيذ خططها في العراق وتحقيق هدفها في تحقيق دولتها الفارسية،وأميركا عادت للعراق بحجة القضاء على الإرهاب وهي من أسست للإرهاب ودعمته ،والسعودية أيضاً لها مطامع وأهداف تريد تحقيقها وبفضل السيستاني وسياسته وفساده وفساد مؤسسته أصبح العراق ساحة حرب لتصفية الحسابات بين المتخاصمين ،لذلك نجده لا ينتقد أي دولة أشرنا لها وهو معها ومع سياستها بالعراق وليس لديه أي مشكلة مع الدول المتصارعة كما أنه ليس له مشكلة مع ساسة العراق الفاسدين ،لذلك عبّر المرجع العراقي العربي السيد الصرخي الحسني (دام ظله) أن مرجعية السيستاني هي الأسوأ والأسوأ على الشيعة منذ تأسيس الحوزة العلمية ولربما لا تأتي مثلها أبداً.






الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب
حوار مع الكاتب و المفكر الماركسي د.جلبير الأشقر حول مكانة وافاق اليسار و الماركسية في العالم العربي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295





- الحوثي: تصريحات الأمريكان عن سلام في اليمن بيع للوهم
- مصادر أمنية عراقية: تعرض قاعدة عين الأسد الجوية بمحافظة الأن ...
- عملية -بركان الغضب- تنفي اقتحام مقر فندقي للرئاسي الليبي بطر ...
- عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية على خ ...
- شركة السكك الحديدية في فرنسا تحذر من مخاطر التقاط صور -سيلفي ...
- التحالف العربي يعلن إسقاط طائرة مسيرة أطلقتها -أنصار الله- ب ...
- البيت الأبيض: نحتفظ بحق اتخاذ إجراءات إضافية ضد روسيا
- لبنان.. مقتل لاجئ سوري والسلطات توقف الجاني
- جهاز مكافحة الإرهاب العراقي يعتقل 5 من عناصر -داعش- بينهم هد ...
- عمرو أديب يعلق على تعامل المصريين مع الصاروخ الصيني التائه


المزيد.....

- داخل الكليبتوقراطية العراقية / يونس الخشاب
- تقنيات وطرق حديثة في سرد القصص الصحفية / حسني رفعت حسني
- فنّ السخريّة السياسيّة في الوطن العربي: الوظيفة التصحيحيّة ل ... / عصام بن الشيخ
- ‏ / زياد بوزيان
- الإعلام و الوساطة : أدوار و معايير و فخ تمثيل الجماهير / مريم الحسن
- -الإعلام العربي الجديد- أخلاقيات المهنة و تحديات الواقع الجز ... / زياد بوزيان
- الإعلام والتواصل الجماعيين: أي واقع وأية آفاق؟.....الجزء الأ ... / محمد الحنفي
- الصحافة المستقلة، والافتقار إلى ممارسة الاستقلالية!!!… / محمد الحنفي
- اعلام الحزب الشيوعي العراقي خلال فترة الكفاح المسلح 1979-198 ... / داود امين
- پێ-;-شە-;-کی-;-ە-;-ک بۆ-;- زان ... / حبيب مال الله ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الصحافة والاعلام - نعيم حرب السومري - السيستاني ... يقتل القتيل ويمشي في جنازته!!