أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازغ محمد مولود - مرثية ..لنوم ابراهيم














المزيد.....

مرثية ..لنوم ابراهيم


مازغ محمد مولود

الحوار المتمدن-العدد: 5247 - 2016 / 8 / 7 - 08:20
المحور: الادب والفن
    


الى روح الشهيد
الى رفاق ... الشهيد ابراهيم صيكا....
اتساءل الان .مامعنى الكتابة في منتصف النهار؟..وقد خدله الزمان في منتصف الليل... كان يحلم ..والصباح يحمله شمسا حارقة ..وشهادة الطبيب الشرعي ترقد في جيوب المرافقين المدججين باسمه...مامعنى ان اكتب الان ؟ والقاتل يحتسي قهوته على الرصيف...ويفكر في الجائزة . يتنفس الصعداء ..الجثة هي من تاخدهم جميعا في هدا الصباح الصافي ..هدا الصباح من غشت شمسه حارقة تلهب الباحثين عن ضريح ممكن ..ولا مشيعين..لا منتحبين ..لارفقاء طيبين ولا اهل ولااصدقاء..
يارفاق الدرب والباحثين عن خبز وماء..يارفاق الطريق ..انه حصى الطرقات يعرف اقدامكم ..حصى الطرقات في الغامض والواضح من الخطوات الى اقدامكم..لمادا يمشي وحده ويغادر مائدة العشاء..هل سئلتم لما شرب كاس الشاي على عجل.. وفي الساحة قاتل وجريمة ..القبول بالحب والحياة والموت.. يوقعنا دائما.. في الانفعال والخوف والمالوف..لدا تستعصي الحياة على اللغة ويصعب كتابة نعي...وابراهيم لا تعيده الكلمات الا ليكسر المالوف فينا ..فيارفاقه ..اي حلم يكبر الان من بعده... في هدا الزمان الاجوف ..والافق الرمادي ؟
فقدت لغتي في البحث عن معنى للموت.وعن معنى للغياب ..تستعصي الان اللغة ولا تاتي بسهولة ..لكي نفهم ما وقع بين منتصف الليل وواضحة النهار ..لمادا يختارون الصباح الباكر ..هل ضاق الزمان به ولم نكن نعرف..ونحن نعرف ان الزمن سحره ودهب معه..نحن نعرف انه جرف الزمن..صرخ في الشارع مع الرفاق..صرخ في الشارع مع وضد..وعباء وحرض..وتحدى وتمرد..وناضل ورفض...كان مثلكم يارفاق غاضبا من يومه ..من زمنه..وخاض معركته لاستئصال حقه منهم .من دون ان يعرف ان وراء الجدران اقبية ..وان الموت صامت يترصد.
ها انت ياابراهيم.. تترك رفاق الدرب .وحناجرهم لا تتماهى . يصدحون باسمك ..والاطار الاسود يحمل صورة ...الشرطة المعدنية تصطف على جوانب نومك القصير ..واشارة المرور خضراء من اجلك . الى اين تدهب..؟ الى اين تاخد هدا الصباح .؟.اية رحلة تحمل في حقيبة هدا الموكب الصامت ؟..وحناجر الرفاق لم تندمل بعد ..لازال الصدى ..لازال الهتاف. هتاف يحمل اسمك الوادنوني .ترجل قليلا ..اشرب هدا النبيد السماوي.. وهدا النبيد المؤدي الى الله ..واسمع نشيد الرفاق...يسالونك اي ريح تقودهم اليك.؟واين يدرفون صلاتهم عليك .؟.مادا بعد هدا الرحيل ؟.اليس من حق الرفاق ان يروه على اكتافهم ..نهرا من اجساد ..نهرا من اجساد في ابراهيم .
يا امه...وانت يا امه...وحين يسقط شامخا وسط الموت..فليس انك لا تعترفي بموته..بل ترفضين القبول به..واللغة قاصرة .لاكتشاف معنى الحب.. والالم في عمق هدا المعنى ..اه يا امه..هؤلاء الرفاق يعلمون ان طريق الالم طويل طويل..واين مادهبت فالجرح لا اسم له غير الجرح..لكن كيف حدث دلك ؟..الوردة السوداء بحجم تربة القلب..وقامته كما في شعر الخنساء= طويل النجاد رفيع العماد..لايحتويها هدا الاطار ..ولكن في القلب متسع له..ولنهار ولكل الافعال المضارعة ..من المهد الدي تتدكره الى لحد لا تعرفه...
ليس من حق سيبويه ان يتدخل في طريقة استشهاد ابراهيم ..ليس من حقه صياغة مرثية لاتجعل الواضح واضح ..القاتل واضح ..الضحية واضحة ...فلمادا الغموض؟ الجنازة ..الملصق..كلمات الرثاء ..الاشياء داتها تتكرر.. الا صورته في داكرة الرفاق.. ايها الرفاق....الى الامام ..حتى وانتم تائهون..الى الامام ...حتى وان انفتحت الارض عن جنازات....فابراهيم ..زرع مترا من الروح ..فاختصر الطريق عليهم ..كان..صاعدا الى الجرح النازف والحزن الدي يبكي....كان...يقول علينا ان نجد وردة لطفل ..كان ..يقول علينا ان نجد مقعدا في حديقة لمناضل قديم ....وموسيقى تملاء الشوارع....كان يحلم بوطن جميل ...ايها الرفاق..الانسان اثمن شيء ..الانسان اثمن ما في الوجود.....لكن الخبز المر ..لم يكن صديق ابراهيم ...
محمد مولود مازغ



#مازغ_محمد_مولود (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- الانتخابات...ووهم التغيير
- الرسمالية ...تؤدي الى الخراب
- لمادا تصر الدولة على حماية منتهكي حقوق الانسان .؟


المزيد.....




- وزيرة الثقافة الأردنية: فخرون باختيار الأردن ضيف شرف في معرض ...
- «القاهرة للكتاب».. تجربة تتيح للقراء صياغة أحداث الرواية
- كاريكاتير العدد 5358
- جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي تعلن الفائزين بموسمه ...
- ذاع صيته فنانا ملتزما.. الرئيس الجزائري يعزي بالمجاهد الهادي ...
- الكاتب والمؤرخ اللبناني فواز طرابلسي: ما حصل في ثورات الربيع ...
- خبر انفصال الممثل مايكل بي جوردان يجذب السيدات.. ماذا فعلن؟ ...
- مايك بومبيو: ولي العهد السعودي رجل إصلاحي وشخصية تاريخية على ...
- بهدف دعم التواصل والحوار.. انطلاق البطولة الآسيوية للمناظرات ...
- -صفحات بطولية من أفريقيا..- في القاهرة للكتاب


المزيد.....

- كناس الكلام / كامل فرحان صالح
- مقالات الحوار المتمدن / ياسر جابر الجمَّال
- الشعر والدين : فاعلية الرمز الديني المقدس في الشعر العربي / كامل فرحان صالح
- (تنهيدة الكامل (مشى في أرضٍ لا زرع فيها / كامل فرحان صالح
- نجيب محفوظ وأحلام فترة النقاهة دراسة بين المؤثرات النفسية وا ... / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة (ب) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(ج) / ياسر جابر الجمَّال
- خاطرة وفكرة(أ) / ياسر جابر الجمَّال
- يُوسُفِيّاتُ سَعْد الشّلَاه بَيْنَ الأدَبِ وَالأنثرُوبُولوجْ ... / أسماء غريب
- المرأة في الشعر السكندري في النصف الثاني من القرن العشرين / ياسر جابر الجمَّال


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مازغ محمد مولود - مرثية ..لنوم ابراهيم