أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم
إذا لديكم مشاكل تقنية في تصفح الحوار المتمدن نرجو النقر هنا لاستخدام الموقع البديل

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الزيادي - رسالة وطنية الى الصدر وعلاوي ومعصوم ..














المزيد.....

رسالة وطنية الى الصدر وعلاوي ومعصوم ..


علي الزيادي

الحوار المتمدن-العدد: 5150 - 2016 / 5 / 2 - 03:37
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يشهد العراق اليوم حراكاً وطنياً رائعاً يتجسد في ثورة حقيقية شعبية تستهدف الواقع المؤلم الذي صنعته أحزاب وشخصيات تآمرت على العراق وخانته وحولته الى بقرة حلوب جف ضرعها دون أن تعطيها مايديم حياتها وبالنتيجة تحول العراق الى بلد للموت والدمار من فرط قساوة أجرام تلك الأحزاب والشخصيات .
العراق اليوم يكتب تأريخ جديد يقول بضرورة أقصاء كل المجرمين من المشهد السياسي ولايسمح بعودة منظومة بنيت على اساس تمير العراق وقتل ابنائه . العراق اليوم يكتب تأريخ جديد يقول فيه للعملاء والخونة انكم أراذل وجبناء وقد جئتم في غفلة من الزمن بالخديعة والغش فسرقتم كل شيء قابل للسرقة وتركتم الشعب بين مهاجر ومهجر ونازح ومعتقل ومقتول ومضطهد وبالنتيجة فأن ثورة الجياع لن ترحمكم ولن تترك لكم حيزاً من الوقت لتهربوا من أفعالكم الشنيعة . !
منذ أن بدأ الحراك الشعبي عام 2011 ونحن نقول ان العراق لايمكن لع ان يعيش بسلام بوجود أحزاب صنعت في الخارج وتميل للأجنبي أكثر من ولائها للبلد لأننا نعرف أن العميل لايمكن ألا أن يكون خسيساً وخالي من المباديء والقيم وبالنتيجة لايهمه من يموت بل ان جُلَ اهتمامه ينصب على مايجنيه من سحت حرام من اموال الشعب ليرسلها الى اسياده وليصنع فيها أِمعات تدافع عنه وتطبل له كلما تعرض لحملات أنتقاد وأحتجاج . وعلى هذا الحال سارت الأمور الصعبة أثناء ولايتي المالكي التي تسببت بكوارث للعراقيين نتيجه لأعتماده الطائفية والمحاصصة منهجاً ثابتاً لتخريب كل شيء في العراق .
ومنذ أكثر من 9 أشهر ونحن نواضب على احتجاجاتنا مستنكرين فعل الجبناء في بلدنا لكن فاقد الشرف لايمكن له ان يقدم عملاً فيه شيء من الشرف وكانت الأحتجاجات كأنها ضد دول أخرى ولم تعر لها أحزاب السلطة أية اهتمام بل راحت توغل في جرائمها وهي تزيد من الضرائب ومعاقبة الجماهير بحجة التقشف عندما انهارت اسعار النفط . وكأن الشعب هو من بدد الثروات وليست تلك الأحزاب . وأستمرت التظاهرات والأحتجاجات دون مجيب بينما هي في الحقيقة كالنار التي تحت الرماد تحتاج نسمات الهواء لتزيدها اشتعالاً وأنضم التيار الصدري بقاعدته العريضة للأحتجاجات وأستمرت الأحزاب بعدم الأستجابة للأصلاح وأعادة الأموال المنهوبة . ومنذ ذلك التأريخ كنت أتمنى على سماحة السيد مقتدى الصدر ان يشكل مع الدكتور علاوي حكومة انتقالية لأنقاذ البلاد وقد كتبت هذه المناشدة لسماحته في أكثر من مقال . ولا أعرف أن كان قد فكر في الموضوع أم لا .
اليوم نحن في أشد الحاجة الى حكومة انقاذ وطني حقيقي يعمل من اجل العراق وشعبه والحقيقة التي يجب أن نهضمها جيداً أن الطبقات السياسية وأحزابها الحاكمة لاتصلح بعد اليوم لتولي أي مسؤلية في البلد لأن من يهدم لايمكن أن يبني وقد هدمت تلك الأحزاب العراق بالكامل .
لذلك ومن أجل عراق جديد حقيقي يبتعد عن التدخلات الخارجية ومن أجل اسعاف الموقف قبل الأنهيار التام أوجه رسالتي هذه الى كل من السيد مقتدى الصدر والسيد أياد علاوي والسيد معصوم ليتخذوا أجراءاً مستعجلاً يقضي بتشكيل حكومة طواريء مستعجلة برئاسة الدكتور علاوي تعمل على مايلي .
1- التهيئة لأنتخابات مبكرة 2- تشكيل مفوضية انتخابات مستقلة تماماً بأشراف أممي 3- تشريع قانون انتخابات جديد 4- تشريع قانون احزاب جديد يمنع تشكيل أي حزب على اساس ديني أو طائفي أو عرقي 5- تشكيل هيئة لأعادة أموال العراق المنهوبة .
قد يتسائل البعض لماذا الدكتور اياد علاوي فأجيب أن الرجل وطني ونظيف اليد وله علاقات أقليمية وعالمية تسمح بتأمين الدعم للعراق فضلاً عن خبرته فيء مجال القيادة الوطنية التي تهتم بالشعب ولايمكن أن يرجح التعامل مع الأجنبي على حساب الوطن والمواطن مثلما فعل ساسة الزمن الردي الذين تسببوا في كل مايجري في العراق . وأنا اعتقد انها فرصة يجب أن لانمررها وعلينا استغلالها فضلاً عن أن الخطاب الصدري يتطابق تماماً مع خطاب الدكتور علاوي . والله من وراء القصد …



#علي_الزيادي (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
حوار مع د. علي بداي حول التلوث البيئي والتغيير المناخي، اسبابهما وتاثيراتهما على الارض الان ومستقبلا
حوار مع الكاتب الروائي البحريني احمد جمعة حول الادب الروائي في المنطقة العربية ودوره في قضايا اليسار


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- لماذا يستهدف الدكتور أياد علاوي في هذا الوقت ؟


المزيد.....




- -اتصلت للاطمئنان فقط-.. السلطات تعثر على جثة مُسنة داخل ثلاج ...
- غلاء المعيشة: أم مصريّة تحكي عن صعوبة تأمين أساسيات الحياة ل ...
- مليون شخص يحضرون قداس البابا فرنسيس في الكونغو
- دراسة: زرع الأشجار في المدن قد يخفّض ثلث معدّل الوفيات
- تقرير حقوقي: زيادة حادة في عدد الإعدامات في السعودية في عهد ...
- هل تشجع سفن الانقاذ على الهجرة غير القانونية؟
- ألمانيا: القبض على المشتبه في ارتكابه سلسلة جرائم قتل نساء م ...
- تزويد أوكرانيا بدبابات ليوبارد..هل باتت ألمانيا طرفا في الحر ...
- قوات كييف تستهدف خط أنابيب -دروجبا- النفطي في بريانسك
- زلزال في جنوب الفلبين وآخر في الدومينكان


المزيد.....

- سيميائية الصورة في القصيدة العربية PDF / ياسر جابر الجمَّال
- طه حسين ونظرية التعلم / ياسر جابر الجمَّال
- الخديعة - منظمة الفساد الفلسيطينية / غسان ابو العلا
- قطرات النغم دراسة في موسيقى الشعر العربي / ياسر جابر الجمَّال
- سيميائية الصورة في القصيدة العربية / ياسر جابر الجمَّال
- مُتابعات – نشرة أسبوعية العدد الأول 07 كانون الثاني/يناير 20 ... / الطاهر المعز
- مدار اللسان / عبد الباقي يوسف
- عوامل تبلور الهوية الفلسطينية(1919-1949م) / سعيد جميل تمراز
- الحد من انتشار الفساد المالي والأداري في مؤسسات الدولة / جعفر عبد الجبار مجيد السراي
- الدَّوْلَة كَحِزْب سِيَّاسِي سِرِّي / عبد الرحمان النوضة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - علي الزيادي - رسالة وطنية الى الصدر وعلاوي ومعصوم ..