أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سراب شكري العقيدي - المسرح














المزيد.....

المسرح


سراب شكري العقيدي

الحوار المتمدن-العدد: 5114 - 2016 / 3 / 26 - 11:02
المحور: الادب والفن
    


المسرح
ابو الفنون و سر الحكايا وسحرها وأساس ثقافة الشعوب، وهو النبع الرقراق للتحضر والتمدن، قال فيه أرسطو :
ان للإنسان غريزة التمثيل منذ الصغر.. إن المتعة واللذة التي تحصل عليها من هذه العملية هي تحول الحياة الى مسرح .
من هنا ينبع المسرح.. من أصل الانسان.. من رغبته الفطرية في التجسيد .. من خياله الواسع، الذي هو أصل الحياة .. من الحياة نفسها .. فهو تجسيد لواقع يتخذ شكل مسرح كبير، وعلى حد تعبير شكسبير الذي قال:
الدنيا ركح كبير، وإن كل الرجال و النساء ما هم إلا لاعبون على هذا الركح.
اما بالنسبة لي وانا التي مسني سحره منذ الصغر فأقول فيه:
المسرح المكان المغلق الوحيد، الذي يمنحني نفسا عميقا، يغذي ثنايا الروح، فينتشي ويطوف الجسد بين عوالمه السحرية والغرائبية......
تشدني حبال ستائره المخملية، وحين يزاح الستار، تنزاح معه كل انقباضات النفس، لتطلقها من مكامنها المخبوئة وتمنحها خفة الفراشات و نقاء قطرات الندى وبياض الثلج على القمم الشامخة.
يبدأ العرض بين العتمة والضياء و الصمت و الصوت و همهمات مكتومة و وقع اقدام و أصوات متداخلة وإيقاعات ترتفع وتنخفض و اجساد حية و رائحة بشر..... و تدب الحياة على خشبته .. وجوها وشخصيات تحبها ، تكرهها، تميل لها او تنفر منها واُخرى كأنك التقيت بها على مسرح الحياة، تحدق بك، تبتسم لك، تمد لك يدا، تتحدث عنك، تخاطبك ، تلامس كلماتهم شيئا بأعماقك تعتقد إنها محصنة لا احد يصلها... تُستٓ-;-نفر حواسك كلها ويصيبك الذهول كيف لامسوا مكنوناتك السرية ؟ كيف اخترقوا ذاتك ؟ من أين لهم هذه المعرفة بعوالمك وكيف باتت عوالمهم يجاهرون بها هنا؟ لماذا يتحدث هذا و ذاك عنك، عن أحلامك، رغباتك ، هواجسك، إحباطاتك، تفاصيل ايامك، لياليك، أحاديثك ....نعم كل شيئ مكشوف هنا.... تكاد تتلاشى الحدود بين الواقع وما يجري على خشبته... بينه وبين أحلامك وكوابيسك...
هكذا تخرج وقد أضاف لك الكثير وأخذ منك الكثير.....تخرج محملا بتساؤلات وتساؤلات تبحث عنها في دروب الحياة...
وتنسدل ستائر المسرح المخملية ليعاودوا العرض غدا.......
تحية حب ووفاء، تحية إجلال وتقدير في هذا اليوم يوم المسرح العالمي، لكل من عمل وساهم ومنحنا ومنح خشبة المسرح أدبا و أخلاقا ورفعة وعظمة ورقيا وسحرا، ارتقى بالانسان وعرفه بأنسانيته.






التسجيل الكامل لحفل فوز الحوار المتمدن بجائزة ابن رشد للفكر الحر 2010 في برلين - ألمانيا
الرأسمالية والصراع الطبقي، وافاق الماركسية في العالم العربي حوار مع المفكر الماركسي د.هشام غصيب


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- وعدني
- نورسة
- مسافات
- مرآتي
- كم يبكيني فراقك !
- طائرات ورقية
- هدية حب
- كلانا ماء
- حلم
- غفوة
- يربكني غيابك
- مغدور
- اعرف أنك ستأتي
- قال وداعا وأرتحل
- عراقنا يحتضر!
- عشر همسات لحبيب واحد


المزيد.....




- بيع لوحة للفنان كلود مونيه بأكثر من 48 مليون دولار في مزاد أ ...
- اللوبي الجزائري باسبانيا يؤلف قصص خرق حقوق الانسان بالأقاليم ...
- روسيا تختار فريق عمل لتصوير فيلم في محطة الفضاء الدولية
- بحوث علمية عراقية
- بحوث لمؤسسات علمية عراقية
- بحوث أكاديمية لمؤسسات علمية عراقية
- قربلة في دورة ماي لجماعة عامر القروية بسلا
- الإمبراطورية الرومانية -غير البيضاء-.. هل كانت روما مدينة شر ...
- متحف الأدب الروسي يقيم معرضا بمناسبة الذكرى الـ200 لميلاد دو ...
- ديوان -طيور القدس- للشاعر الأردني والكاتب الروائي أيمن العتو ...


المزيد.....

- مجموعة نصوص خريف يذرف أوراق التوت / جاكلين سلام
- القصة المايكرو / محمد نجيب السعد
- رجل من الشمال وقصص أخرى / مراد سليمان علو
- مدونة الصمت / أحمد الشطري
- رواية القاهرة تولوز / محمد الفقي
- كما رواه شاهد عيان: الباب السابع / دلور ميقري
- الأعمال الشعرية / محمد رشو
- ديوان شعر 22 ( صلاة العاشق ) / منصور الريكان
- هل يسأم النهب من نفسه؟ / محمد الحنفي
- في رثاء عامودا / عبداللطيف الحسيني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سراب شكري العقيدي - المسرح