أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - نبيل جعفر عبد الرضا - عقود التراخيص والمأزق المالي في العراق















المزيد.....

عقود التراخيص والمأزق المالي في العراق


نبيل جعفر عبد الرضا

الحوار المتمدن-العدد: 5039 - 2016 / 1 / 9 - 16:43
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


كشفت البيانات والمعلومات الصادمة التي اعلنتها وزارة النفط العراقية عن المأزق الكبير او بالاحرى الفخ الكبير الذي وقع فيه العراق جراء العمل بعقود التراخيص النفطية الذي سمحت بموجبه للشركات الاجنبية بالاستثمار في كل الحقول العراقية الكبرى المنتجة ( باستثناء حقول كركوك ) والحقول المكتشفة غير المطورة ومن ثم تقييدها للسياسة النفطية العراقية وتحكمها بالمسار الاقتصادي للعراق . اذ اعلنت وزارة النفط عن الاحصائية الاولية للصادرات النفطية لشهر كانون الاول الماضي الصادرة من شركة تسويق النفط (سومو) ، حيث بلغ مجموع الصادرات النفطية ٩-;-٩-;- مليون و٦-;-٥-;-٨-;- الف و٧-;-٦-;-١-;- برميل .
وقال المتحدث باسم الوزارة عاصم جهاد ان المعدل اليومي للصادرات النفطية بلغ ٣-;-مليون و٢-;-١-;-٥-;- الف برميل ، اما الايرادات المتحققة فقد بلغت قرابة ٢-;-مليار و٩-;-٧-;-٣-;- مليون و٣-;-٠-;-٨-;- الف دولار .
واضاف ان الصادرات من جنوب العراق بلغت ٩-;-٩-;- مليون و٦-;-٥-;-٨-;- الف و٧-;-٦-;-١-;- برميل ، اما الصادرات النفطية عبر ميناء جيهان فهي متوقفة نتيجة عدم تسليم الكميات المتفق عليها من قبل حكومة اقليم كردستان .
واشار جهاد الى معدل سعر البرميل الذي بلغ ٢-;-٩-;-دولار و٨-;-٣-;-٥-;- سنت .
واكد المتحدث باسم الوزارة ان مجموع الصادرات النفطية لعام ٢-;-٠-;-١-;-٥-;- قد بلغت مليار و٩-;-٦-;- مليون و٧-;-٧-;-٨-;- الف و٨-;-٦-;-٣-;- برميل بمجموع الايرادات المتحققة للعام الماضي وبلغت ٤-;-٩-;- مليار و٠-;-٧-;-٩-;-مليون و١-;-٩-;-٩-;- الف و٢-;-٩-;-٧-;- و١-;-٥-;- دولار اما معدل سعر البرميل للعام الماضي فبلغ ٤-;-٤-;- دولارا و٧-;-٤-;-سنتا ، واخيرا فان معدل الصادرات النفطية للعام الماضي فقد بلغ ٣-;-مليون و٠-;-٠-;-٥-;- برميل.
سيق وان تطرقنا في العديد من المقالات والبحوث الى المخاطر الكبيرة التي تنطوي عليها هذا العقود منها ما يتعلق بالتكاليف المبالغ فيها كثير ومنها ماهو اكبر من ذلك والذي يتعلق بالرؤية المستقبلية للشركات النفطية المرتبطة والمعبرة عن المصالح الاستراتيجة الكبرى للولايات المتحدة والدول الاخرى المنظمة الى وكالة الطاقة الدولية . واذا ما اعتمدنا على الارقام الرسمية لدراسة السيد عبد المهدي العميدي مدير عام العقود والتراخيص تحت عنوان “الحسابات المالية للشركات للفترة 2011-2015″-;-، وهي على النحو الآتي :
1- الانتاج الكلي من الحقول= 4,669,898,152 مليار برميل
2- الانتاج الاساس = 2,348,437,726 مليار برميل (الانتاج قبل الجولات محسوباً منها هبوط الانتاج سنوياً 5%)
3- الزيادة في الانتاج (فوق الانتاج الاساس)= 2,321,460,426 مليار برميل
4- العوائد المالية للانتاج الكلي = 395,549,902,281 مليار دولار
5- المدفوع للشركات (الكلف البترولية والاضافية)= 46,039,214,618 مليار دولار
6- ربحية الشركات المقاولة = 2,257,271,507 مليار دولار
7- الضريبة المدفوعة للخزينة = 1,213,567,268 مليار دولار
8- العائد المالي الاجمالي الصافي للدولة = 348,356,488,855 مليار دولار
من الارقام السابقة يتضح ان الكلف البترولية والاضافية المدفوعة للشركات تزيد عن 46 مليار دولار واذا ما اضفنا اليها ربح الشركات الاجنبية التي تبلغ 257و2 مليار دولار فيصبع مجموع ماتدفعه الحكومة العراقية للشركات الاجنبية نحو 3و48 مليار دولار مقابل زيادة في الانتاج قدرها 321و2 مليار برميل أي ان العراق تكبد تكاليف قدرها 3و48 مليار دولار مقابل قيام الشركات الاجنبية برفع الطاقة الانتاجية للنفط العراقي بحدود 5و1 مليون برميل يوميا وهو رقم غير مقبول اطلاقا في الصناعة النفطية اذ يقدر معظم خبراء النفط كلفة زيادة الطاقة الانتاجية بمليون برميل يوميا بما لايزيد عن 15 مليار دولار وفي العراق ينخفض هذا الرقم الى 5و13 مليار دولار . في حين ترتفع الكلفة في عقود التراخيص الى نحو 32 مليار دولار مقابل رفع الطاقة الانتاجية بمقدار مليون برميل يوميا .
الملاحظ على بيانات وزارة النفط ان صادرات العراق النفطية في شهر كانون الاول من العام 2015 بلغت اكثر من 2و3 مليون برميل يوميا محققة ايرادات قدرها 973و2 مليار دولار فقط بسبب انخفاض سعر بيع النفط العراقي الى 8و29 دولارا للبرميل في حين ان اقل كمية صدرها العراق من النفط في العام 2015 كانت في شهر شباط اذ بلغت نحو 6و2 مليون برميل يوميا ولكن بعائدات اكبر بلغت 4و3 مليار دولار بسعر 8و46 دولار للبرميل الواحد . الاستنتاج المهم الذي ممكن ان نصل اليه ان زيادة العراق لصادراته لم يقابلها زيادة في عائداته المالية بل على العكس من ذلك تماما فأن زيادة االانتاج والصادرات من النفط الخام قابله تراجع حاد في عوائده النفطية . اذ زادت الصادرات 600 الف برميل وانخفضت الايرادات النفطية 427 مليون دولار وهي مفارقة بارزة توضح لنا حجم المأزق والفخ الذي وقع فيه العراق والذي سيتفاقم عام 2016 بسبب التراجع المستمر في اسعار النفط اذ تبيع الكويت نفطها اليوم بنحو 24 دولارا للبرميل ولذلك على العراق الا يتوقع عائدات اكثر 30 مليار دولار عام 2016ان المؤامرة التي تقودها الولايات المتحدة وتنفذها السعودية بكل دقة هدفها الاول الاضرار بروسيا وايران من خلال الامعان في اغراق السوق النفطية بفائض عرض مستمر مستغلة الزيادة في انتاج النفط الصخري الامريكي والزيادة في الانتاج السعودي ، مما خلق وضعا مضطربا في السوق النفطية ادخل الدول المنتجة الاخرى في حرب اسواق شرسة من اجل الاحتفاظ بحصصها السوقية واسهم العراق ايضا من حيث يدري او لايدري في دعم التوجه الامريكي – السعودي من خلال ضخ المزيد من النفط الى السوق من جهة وشل قدرة العراق بالتحرك مع ايران داخل الاوبك للضعط على السعودية وبالتفاهم مع روسيا للحد من التخمة في المعروض النفطي اذ ان عقود التراخيص قد قيدت العراق من امكانية تخفيض انتاجه النفطي لدفع الاسعار الى الاعلى كما كان يحصل في السابق اذ على العراق اذا ما اراد فعل ذلك ان يدفع كل التكاليف وعائد الخدمة على كل برميل يود تخفيضه وهو ما لايستطيع العراق تحمله . وهنا بالضبط تكمن الاهداف الاستراتيجية للشركات الاجنبية وحكوماتها ( التي اسهمت في تحقيقها عقود التراخبص النفطية في العراق ) في استخدام النفط كأداة في الصراعات الكبرى من اجل الضغط ماليا على الدول المناوئة لها من جهة وتوفير النفط الرخيص للدول الصناعية للاستفادة منه كطاقة ومادة اولية للعديد من الصناعات وتخفيض كلف الانتاج فيها وتحقيق المصالح الاقتصادية العليا للدول الغربية وملحقة في الوقت ذاته الضرر الكبير بالدول المنتجة للنفط وفي مقدمتها العراق من خلال تخفيضها الكبير لعائداتها النفطية



#نبيل_جعفر_عبد_الرضا (هاشتاغ)      



اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
سلامة ابو زعيتر باحث وناشط نقابي ومجتمعي في حوار حول افاق ودور الحركة النقابية والعمالية في فلسطين
حوار مع المناضل الشيوعي الاردني سعود قبيلات حول الحرب الروسية - الاوكرانية وابعادها سياسيا واقتصاديا


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- التراخيص النفطية --- عقود خدمة ام عقود مشاركة ؟
- ضرورة تخفيض سعر الدينار العراقي
- الدولار والأمن العراقي هل من علاقة بينهما ؟
- المواطن والبصرة في موازنة عام 2015
- داعش والمال والعولمة
- اشكالية الخلاف بين سومو وكومو
- الاحتلال والفساد --- دراسة حالة العراق
- لماذا لا تأخذ البصرة إستحقاقها من موازنة البترودولار
- الموازنة الاتحادية في العراق لعام 2013
- سياسات تطوير القدرة التنافسية للاقتصاد العراقي
- الآفاق المستقبلية لمناخ الاستثمار في العراق
- السياسات المقترحة لجذب الاستثمار في العراق
- بعض مؤشرات مناخ الاستثمار في العراق
- عوائق الاستثمار في العراق
- دبي من التخلف إلى الثراء
- البيئة الاستثمارية في كردستان
- دور السياحة الدينية في تنمية الاقتصاد العراقي
- دور السياحة في تنويع مصادر الدخل في العراق
- المشاريع الصغيرة في العراق
- متطلبات إصلاح القطاع المصرفي في العراق


المزيد.....




- عقوبات أمريكية تستهدف رجل أعمال لبناني لصلته بحزب الله
- عقوبات أمريكية تستهدف رجل أعمال لبناني لصلته بحزب الله
- ثلث الشركات الألمانية تتوقع تدهور الوضع الاقتصادي وتحوله إلى ...
- علماء يقترحون -خلطة- جديدة لإنتاج الأسمنت البيئي
- اكتشاف أكثر من 1000 كويكب جديد مخزّنة في أرشيف هابل!
- قمة -روسيا والعالم الإسلامي-- الاقتصادية الدولية في قازان ب ...
- زياد بهاء الدين عن الأزمة الاقتصادية: لا مخرج إلا بإعادة الن ...
- هل يعوض النفط الليبي النقص في صادرات الطاقة؟
- -سوناطراك- الجزائرية توقع مع شركة صينية عقدا بقيمة 520 مليون ...
- مكنسة روبوت Jet Bot + من سامسونج متوفرة الآن في السوق العراق ...


المزيد.....

- الاقتصاد المصري.. المشاريع التجميلية بديلاً عن التنمية الهيك ... / مجدى عبد الهادى
- الأزمة المالية والاقتصادية العالمية أزمة ثقة نخرت نظام الائت ... / مصطفى العبد الله الكفري
- مقدمة الترجمة العربية لكتاب -الاقتصاد المصري في نصف قرن- لخا ... / مجدى عبد الهادى
- العجز الثلاثي.. فجوات التجارة والمالية والنقد في اقتصاد ريعي ... / مجدى عبد الهادى
- السياسة الضريبية واستراتيجية التنمية / عبد السلام أديب
- الاقتصاد السياسي للتدهور الخدماتي في مصر / مجدى عبد الهادى
- العلاقة الجدلية بين البنية الاقتصادية والبنية الاجتماعية في ... / كاظم حبيب
- قاموس مصطلحات وقوانين الشحن البري البحري الجوي - الطبعة الرا ... / محمد عبد الكريم يوسف
- الصياغة القاونية للعقود التجارية باللغتين العربية والانكليزي ... / محمد عبد الكريم يوسف
- مقاربات نظرية في الاقتصاد السياسي للفقر في مصر / مجدى عبد الهادى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - نبيل جعفر عبد الرضا - عقود التراخيص والمأزق المالي في العراق