أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بوناب كمال - ماذا عن سنغافورة يا فوكوياما!














المزيد.....

ماذا عن سنغافورة يا فوكوياما!


بوناب كمال

الحوار المتمدن-العدد: 4859 - 2015 / 7 / 7 - 00:32
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


كونه أحد أكبر مهندسي مشروع " القرن الأمريكي الجديد" وأحد الوجوه الأكاديمية البارزة في مناصرة البرنامج السياسي للحزب الجمهوري ، طرح "فرانسيس فوكوياما" Francis Fukuyama سنة 2014 كتابه المثير للجدل " النظام السياسي والتآكل السياسي: من الثورة الصناعية إلى عولمة الديمقراطية" حيث وضع فيه تصنيفا معياريا ثلاثيا لأنواع الدول:
ـ دولة قوية وثرية دون ديمقراطية فهي دكتاتورية مآلها الانهيار المحتوم
ـ دولة ديمقراطية دون أمن هي دولة ديمقراطية مهددة بالانهيار
ـ وأخيرا، دولة ثرية، قوية وديمقراطية فهي مهددة بالتآكل وليس الانهيار، لأن الديمقراطية حسب فوكوياما هي " نهاية التاريخ".
بملامح وجهه الأسيوية الخالصة، لا ينفك فوكوياما إلا على التخندق في إبداء الولاء الأعمى لليمين الأمريكي، متحديا مرة أخرى تأثير التراث الإمبراطوري الياباني القديم على فكره ونسقه العقيدي، ولكن هذه المرة يبدو أن " المأزق الفكري" في كتابه قد ظهر وبان بما لا يدع مجالا لارتقاء الشك، معضلة فكرية تجلت في طرح أحادي يتحاشى عمدا الغوص في مساويء الديمقراطية بمفهومها الأمريكي ويُسفّه ، دون أي مبررات علمية ، تأثير باقي الثقافات والحضارات على مختلف البنى الاجتماعية والسياسية، وإلا كيف يفسر لنا " فوكوياما" خصوصية العولمة، التنمية والديمقراطية في دولة سنغافورة: القوية والثرية ولكنها "دكتاتورية" بمعايير أمريكية؟
عندما حصلت سنغافورة على استقلالها عن ماليزيا عام 1965 كانت دولة فقيرة متقلبة عرقيا ومستضعفة إستراتيجيا، ونقطة متناهية الصغر مثبتة على الخريطة بين ماليزيا وأندونيسيا.
تمكنت سنغافورة في وقت قياسي من تسجيل واحد من أعلى معدلات النمو الاقتصادي المستدام، وراكمت أكبر قدر من الاحتياطات الأجنبية في العالم، وتعد واحدة من البلدان الخمسة والعشرين الأكثر غنى في العالم، والأكثر تعليما، وهي في نظر المجتمع الدولي إحدى الدول الأقل فسادا.
عمليا، تترادف كلمة سنغافورة مع العولمة، حيث أصبحت مركزا لتكرير النفط وإنشاء أجهزة الحفر رغم أنها لا تمتلك مصادر نفطية، وأصبح مركز " بيوبوليس" Biopolis للعلوم مصدر جذب للعلماء الغربيين.
تميزت سنغافورة كذلك في إدارة الموانيء والتحكم بالبغاء والكازينوهات، ومن خلال شركة الدولة " نيماسيك" حصلت على أسهم هامة في تكتلات عظمى بآسيا.
رغم كل هذه المؤشرات فإن سنغافورة تصنف على أنها دولة " غير ديمقراطية"، حيث فاز حزب الشعب الحاكم (pap) بـ 82 مقعدا من أصل 84 في انتخابات 2006، ولدولة سنغافورة تقاليد كبيرة في قمع الأحزاب السياسية وتضييق حرية الإعلام، بل إن قادتها يعمدون إلى وضع المعارضين في مستشفى الأمراض العقلية بشكل مباشر.
إلا أن نجاح سنغافورة الاقتصادي أدى إلى وجود قدر من الرضا الاجتماعي الذي قد يتيح لها تخفيف ضغوط الرابطة الأبوية وفتح صمام الأمان الاجتماعي، فالعالم الآسيوي يقوم على مجتمعات منفتحة تقودها حكومات منغلقة، أين تكون الديمقراطية وسيلة لبلوغ غاية وليست فضيلة كبرى، وعادة ما تتحدى عادات آسيا الكونفوشيوسية الفكرة الأمريكية لحقوق الإنسان، حيث تضع الأولوية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية على الحقوق المدنية والسياسية.
وهنا مكمن المفارقة، فالكونفوشيوسية تبقى ألد أعداء الغرب، لأن تقدمها يعتمد على المقدرة والعطاء الفردي لأفراد المجتمع، وهذه الفكرة متأصلة في كتاب " الجمهورية" لأفلاطون الذي يدعو إلى أن يتولى الحكم ملوك فلاسفة وحكماء، وهذا ما اعتمد عليه قائد نهضة سنغافورة " لي كوان يو" حين اعتبر أن الثقة والاعتماد على الذات هي مفتاح نجاح سنغافورة.
ولأن الأمن هو الركن العتيد في الحضارة الديمقراطية حسب طرح فوكوياما، فإنه لم يستطع في كتابه الجديد التحرر من الطرح التقليدي للأمن الذي انحصر في المخاوف التي سادت الو.م.أ وحلفائها أثناء فترة الحرب الباردة تجاه المد الشيوعي المهدد للقيم الليبرالية، وهو ما جعل دراسته لا تخرج عن خانة الدراسات الأمنية " غربية التمركز" التي تقصي شريحة واسعة من الإنسانية ( الكونفوشيوسية على سبيل المثال لا الحصر) وتبني تصورا عنصريا للأمن.

المراجع:
ـ Francis Fukuyama « Political order and political decay : From the industrial revolution to the globalization of democracy »
ـ باراج خانا " العالم الثاني: السلطة والسطوة في النظام العالمي الجديد". ترجمة: دار الترجمة.
ـ عادل زقاغ " إعادة صياغة مفهوم الأمن: برنامج البحث في الأمن المجتمعي"






اشترك في قناة ‫«الحوار المتمدن» على اليوتيوب
عصام الخفاجي مناضل واكاديمي وباحث يساري في حوار حول دور وافاق اليسار والديمقراطية في العالم العربي
نادية خلوف كاتبة واديبة وناشطة نسوية من سوريا في حوار حول تجربتها الحياتية ونضالها اليساري والنسوي


كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 4,294,967,295
- علاقة السلطة بالمعرفة في أوروبا: من الصدام إلى الاحتواء
- أسباب بقاء الممالك الخليجية من منظور كريستوفر دافيدسون
- التدخل الإنساني: إعادة تسويق لنظرية الحرب العادلة


المزيد.....




- الأسد: بعد هزيمة واشنطن في أفغانستان سيكون هناك حروب جديدة و ...
- مصر.. السيسي يفاجئ على الهواء مباشرة طفلا حافظا للقرآن وهذا ...
- كندا.. سقوط أكثر من 100 حاوية من سفينة شحن تعرضت للحريق - في ...
- حميميم: المسلحون نفذوا 10 هجمات في إدلب شمال سوريا
- أبو الغيط : هناك تلاعب من الدول الرئيسية بمجلس الأمن بشأن سد ...
- بينها تعديلات قوانين العقوبات والإرهاب.. تعرف على جلسات البر ...
- فاقت التوقعات.. تأثيرات كورونا على سوق العم
- لمواجهة ظروف الحياة الصعبة.. نساء عربيات يخضن تجارب عمل جديد ...
- اثنان من سكان موسكو يحصلان على شقتين مقابل التطعيم ضد كورون ...
- بوتين يحذر.. شرق آسيا يواجه خطر سباق تسلح


المزيد.....

- أخف الضررين / يوسف حاجي
- العدالة الانتقالية والتنمية المستدامة وسيلة لتحقيق الأمن الم ... / سيف ضياء
- الحب وجود والوجود معرفة / ريبر هبون
- هيكل الأبارتهايد أعمدة سرابية وسقوف نووية / سعيد مضيه
- جريدة طريق الثورة، العدد 41، جويلية-اوت 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 42، سبتمبر-أكتوبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 43، نوفمبر-ديسمبر 2017 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 44، ديسمبر17-جانفي 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 45، فيفري-مارس 2018 / حزب الكادحين
- جريدة طريق الثورة، العدد 46، أفريل-ماي 2018 / حزب الكادحين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - بوناب كمال - ماذا عن سنغافورة يا فوكوياما!